واشنطن عقبة أمام التفتيش النووي لإسرائيل

استعرضت الصحف الأجنبية اليوم موضوعات عدة أبرزها ما أثير بشأن بحث وكالة الطاقة الذرية القدرات النووية الإسرائيلية خلال مؤتمرها السنوي، واستطلاع للرأي يبين أن غالبية الأميركيين يعتقدون أن الرئيس العراقي السابق صدام حسين له علاقة بأحداث سبتمبر، ومقال للنائب البريطاني مايكل ميجر أكد فيه أن الحرب على الإرهاب مجرد ستار لتحقيق مآرب أميركية خاصة.


من المتوقع أن تبحث الوكالة الدولية للطاقة الذرية لأول مرة منذ أكثر من عشر سنوات مسألة القدرات النووية الإسرائيلية خلال مؤتمرها السنوي منتصف الشهر الجاري

يديعوت أحرونوت


الملف النووي الإسرائيلي
ذكرت صحيفة يديعوت أحرونوت الإسرائيلية أنه من المتوقع أن تبحث الوكالة الدولية للطاقة الذرية لأول مرة منذ أكثر من عشر سنوات مسألة القدرات النووية الإسرائيلية خلال مؤتمرها السنوي منتصف الشهر الجاري. إلا أن مصادر سياسية إسرائيلية قالت للصحيفة إن "الأمر لا يستدعي الانفعال, فهذه لعبة دبلوماسية معروفة, الهدف منها مضايقة إسرائيل وبث الافتراءات".

وأضافت يديعوت أحرونوت أن الوكالة لم تبحث قدرات إسرائيل النووية منذ عام 1992 وأن الجامعة العربية نجحت هذا العام بإدراج الموضوع على جدول أعمال المؤتمر, حيث تطالب الجامعة الوكالة بإرغام إسرائيل على التوقيع على معاهدة الحد من نشر الأسلحة النووية, وفتح مفاعل ديمونة أمام لجان التفتيش.

ونقلت الصحيفة عن خبير إسرائيلي اعتقاده بأنه لـن يـتم فرض رقابة على إسرائيل بخصوص منشآتها النووية في أعقاب المؤتمر, لأن الإدارة الأميركية ستعمل على إجهاض كل محاولة من هذا القبيل.


سبعة من بين كل عشرة أميركيين يعتقدون أن نظام الرئيس العراقي السابق صدام حسين كان له علاقة في تلك الهجمات رغم أن الإدارة الأميركية والمحققتين قالوا إنه لا يوجد دليل على ذلك

واشنطن بوست


صدام وأحداث سبتمبر
أجرت صحيفة واشنطن بوست الأميركية استطلاعا للرأي بمناسبة الذكرى الثانية لأحداث 11 سبتمبر/أيلول 2001، وتبين من نتائج الاستطلاع أن سبعة من بين كل عشرة أميركيين يعتقدون أن نظام الرئيس العراقي السابق صدام حسين كان له علاقة في تلك الهجمات رغم أن الإدارة الأميركية والمحققتين قالوا إنه "لا يوجد دليل على ذلك".

وتؤكد الصحيفة أن 96% من الديمقراطيين والجمهوريين والمستقلين يؤمنون بهذا الاحتمال رغم أن أغلب المختطفين كانوا سعوديين ويعملون لصالح تنظيم القاعدة.

وتقول الصحيفة "إن بعض الخبراء من الديمقراطيين والمستقلين يشيرون إلى أن الرئيس الأميركي جورج بوش قد تعمد في استغلال هذا الاعتقاد الخاطئ من خلال تلميحه بوجود علاقة بين صدام وأحداث سبتمبر/أيلول قبل أشهر من الحرب على العراق".

وتعتقد الصحيفة أن نتيجة الاستطلاع هذه لها فوائدها لأنها تساعد في فهم أسباب استمرار تأييد الأميركيين للحرب على العراق رغم ما خلفته من أخطاء وإراقة دماء.


الحرب على الإرهاب التي تشنها أميركا كانت مجرد ستار لتحقيق مآرب خاصة, وواشنطن كانت على علم مسبق بهجمات سبتمبر لكنها تجاهلت كل التحذيرات بهذا الصدد لأسباب إستراتيجية

مايكل ميجر/ غارديان


الحرب على الإرهاب
في مقال له في صحيفة غارديان البريطانية, اعتبر النائب الحالي والوزير البريطاني السابق مايكل ميجر أن الحرب على الإرهاب التي تشنها الولايات المتحدة كانت مجرد ستار لتحقيق مآرب خاصة, وأن الإدارة الأميركية كانت على علم مسبق بهجمات سبتمبر ضد نيويورك وواشنطن ولكنها تجاهلت كل التحذيرات بهذا الصدد لأسباب إستراتيجية.

وقال الوزير السابق إن "الولايات المتحدة تسعى لإحكام هيمنتها على العالم والسيطرة على مصادر النفط، والتصرفات الأميركية قبل هجمات سبتمبر تفسر سلوكها الراهن".

وبحسب رأي مايكل ميجر فإن الإدارة الأميركية لم تقم بأي محاولة جادة للقبض على زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن، وانتقد الحكومة البريطانية مشيرا إلى أن لعابها يسيل أيضا على النفط على غرار الولايات المتحدة.