وساطة أردنية بين واشنطن وطهران

قالت صحيفة الوطن السعودية إن طهران وواشنطن بدأتا حوارا غير مباشر عبر الأردن لحل الأزمة بشأن الملف النووي الإيراني، وذكرت البيان الإماراتية أن وزير الخارجية السوري فاروق الشرع سيقوم بزيارة طهران تهدف لاحتواء خلافات تفجرت مؤخرا بين بلاده وإيران، وأبانت القدس العربي أن الرياض طلبت من إسلام آباد إرسال قوات إلى السعودية لتحل محل القوات الأميركية المنسحبة.


طهران وواشنطن بدأتا حوارا غير مباشر عبر الأردن بهدف تجنب أزمة كبيرة قد تنشب بينهما بسبب البرنامج النووي الإيراني

الوطن السعودية

وساطة أردنية
قالت صحيفة الوطن السعودية نقلا عن مصادر أميركية مطلعة إن طهران وواشنطن "بدأتا حوارا غير مباشر عبر الأردن"، وإن البلدين "وافقا على وساطة العاهل الأردني" بهدف تجنب أزمة كبيرة قد تنشب بينهما بسبب البرنامج النووي الإيراني.

وأكدت المصادر أن تخلي القوات الأميركية عن حراسة قطاع من الحدود الإيرانية العراقية وترك ذلك لقوات عراقية, قد جاء بعد تأكيد طهران للعاهل الأردني قبل بدء الحوار مباشرة بأن إيران تلتزم بالامتناع عن مهاجمة الحدود العراقية ما لم تتعرض لهجوم عبر هذه الحدود.

وأوضحت المصادر نفسها أن الرئيس الأميركي يعتقد أن طهران ستقبل بصيغة ما لتجنب حدوث أزمة مع بلاده والمجتمع الدولي بشأن برنامجها النووي.


فاروق الشرع سيقوم بزيارة إلى طهران تهدف إلى احـتواء خلافات حادة تفجرت بين البلدين مؤخراً, تـبادلت فيها الدولتان اتهامات تتعلق بقيام كل منهما بتسريب معلومات على درجة عالية من الخطورة إلى الإدارة الأميركية

البيان

زيارة الشرع
ذكرت صحيفة البيان الإماراتية نقلاً عن دبلوماسي عربي كبير في القاهرة أن وزير الخارجية السوري فاروق الشرع سيقوم قريباً بزيارة إلى العاصمة الإيرانية طهران.

وتهدف الزيارة -بحسب المصدر- إلى احـتواء خلافات حادة تفجرت بين البلدين مؤخراً تـبادلت فيها الدولتان اتهامات تتعلق بقيام كل منهما بتسريب معلومات على درجة عالية من الخطورة إلى الإدارة الأميركية، حيث اتهمت سوريا إيران بتسريب معلومات إلى واشنطن تتعلق بتسلل عناصر عربية عبر الحدود السورية إلى العراق للمشاركة في تنفيذ عمليات عسكرية ضد قوات الاحتلال الأميركية.

وفي المقابل اتهمت طهران دمشق بتسريب معلومات تتعلق بوجود عناصر من تنظيم القاعدة في الأراضي الإيرانية, الأمر الذي أدى إلى ممارسة واشنطن ضغوطاً كـبيرة على طهران.


السـلطات السعودية طلبت فرقة باكسـتانية للتمركز في أماكن يجري الاتـفاق عليها لاحـقاً, بـهدف توفير الحماية للأسـرة الحاكمة في حـال حدوث اضطرابات داخلية

القدس العربي

قوات باكستانية
نقلت صحيفة القدس العربي عن مصادر باكستانية وصفتـها بالمطلعة أن الحكومة السعودية تقدمت بطلب رسـمي إلى الرئيس الباكستاني برويز مشرف لإرسال قوات إلى السعودية لتحل محل القوات الأميركية المنسحبة.

وقالت المصادر إن "السـلطات السعودية طلبت فرقة باكسـتانية للتمركز في أماكن يجري الاتـفاق عليها لاحـقاً, بـهدف توفير الحماية للأسـرة الحاكمة في حـال حدوث اضطرابات داخلية".

وبحسب المصادر الباكستانية فـإن السلطات السـعودية تخشى حدوث اضطرابات داخـل البلاد وامتداد حـالة السـخط الحالية إلى القوات المسلحة، كـما أنـها تفضل وجـود قوات باكستانية تتصدى لأي محاولة تمرد. وأشـارت المصادر إلى أن الرئيس الباكستاني يدرس حاليـاً الطلب السعودي, مرجحة بـأن يسـتجيب لـه من دون أي إبـطاء.

ورأت القدس العربي أن السلطات السعودية تفضل قوات باكستانية على أي قـوات أخرى بسـبب عمق العلاقة بين البلدين, ولأن وجـود قوات باكستانية في الأراضي السعودية لا يثير حساسيات علماء الدين والمواطنين مثـل وجود القوات الأميركية.

جمال مبارك
نقلت صحيفة النهار اللبنانية عن مراسلها في القاهرة أن أبرز ما تمخض عنه مؤتمر الحزب الوطني الحاكم هو تكريس الدور المحوري لجمال حسني مبارك في نخبة الحكم المصرية عن طريق تثبيت دعائم قوية لهذا الدور في الحزب الحاكم.

وتشير الصحيفة إلى أن الرئيس مبارك حرص على أن يضمن كلمته قرارات وإجراءات عملية ورد ذكرها في الورقة التي عرضها نجله.

ومن القرارات المهمة التي استجاب لها الرئيس المصري إشارته إلى أهمية النظر في تعديل وتحديث القوانين المنظمة لعمل الأحزاب السياسية وإزالة القيود التي تُعوقها, وهو ما جاء في ورقة نجله جمال.

المصدر : الصحافة العربية