إسرائيل وسياسة الغموض النووي


لن تكون إسرائيل الدولة الأولى التي تدخل أسلحة نووية للشرق الأوسط وإسرائيل تؤيد مبدأ عدم نشر الأسلحة النووية, غير أن معاهدة حظر نشر الأسلحة النووية ليست جوابا مناسبا لواقع منطقتنا كما ثبت في العراق واليوم في إيران

جدعون عزرا/ البيان

الغموض النووي
أشارت صحيفة البيان الإماراتية إلى الضجة البرلمانية التي أثارها النائب العربي في الكنيست الإسرائيلي عصام مخول بكشفه نقلا عن مصادر أميركية قيام إسرائيل بتخزين أسلحة نووية في الجليل وحيفا وبيسان. وقد تصدى له النواب المتطرفون الذين دعوا إلى الإبقاء على سياسة الغموض النووي في إسرائيل.

ورد المسؤول عن التنسيق بين الحكومة والكنيست الإسرائيلي جدعون عزرا على الاستجواب الذي تقدم به عصام مخول قائلا: إن إسرائيل لن تكون الدولة الأولى التي تدخل أسلحة نووية إلى الشرق الأوسط وإن إسرائيل تؤيد مبدأ عدم نشر الأسلحة النووية, غير أن معاهدة حظر نشر الأسلحة النووية ليست جوابا مناسبا لواقع منطقتنا كما ثبت في العراق واليوم في إيران.

صمود الهدنة
قالت صحيفة الحياة التي تصدر في لندن: إن الاتفاق الأمني بين الجانبين الإسرائيلي والفلسطيني صمد أمس أمام الانتهاكات المتبادلة التي شملت عمليات اغتيال وقصف للمستوطنات, وقد ترافق ذلك مع مساع يبذلها رئيس الوزراء الفلسطيني محمود عباس لضم فصائل المعارضة الفلسطينية إلى مؤسسات السلطة.

وتضيف الصحيفة أن جهودا تبذل من أجل تحريك المسارين السوري واللبناني, وتوقعت مصادر سياسية في القاهرة أن يتصدر هذا الموضوع جدول أعمال القمة المصرية السورية التي من المقرر أن تجمع الرئيسين بشار الأسد وحسني مبارك في مصر مطلع الأسبوع المقبل.

هجمات المغرب
ذكرت صحيفة الشرق الأوسط أن مصادر مقربة من التحقيقات التي تقوم بها السلطات المغربية على خلفية تفجيرات الدار البيضاء كشفت أن أبو مصعب الزرقاوي أحد أبرز قادة تنظيم القاعدة يقف وراء التخطيط لتلك العمليات التي أودت بحياة 44 شخصا في شهر مايو/ أيار الماضي.


تفجيرات الدار البيضاء حلقة أولى في سلسلة من التفجيرات التي كانت مبرمجة في كل من مراكش والصويرة وأغادير, وتم إعداد 60 فدائيا احتياطيا لتنفيذ هذه العمليات

مصادر/ الشرق الأوسط

وأوضحت المصادر ذاتها التي رفضت الإفصاح عن هويتها للصحيفة أن التنسيق بين قيادي القاعدة الذي يوجد في مكان غير معروف تم عبر عناصر مغربية من داخل المغرب وخارجه تولوا إيصال التعليمات وتنفيذ الخطة التي كان مبرمجا لها أن تكون متزامنة مع تفجيرات الرياض.

وكشفت المصادر أن تفجيرات الدار البيضاء كانت حلقة أولى في سلسلة من التفجيرات التي كانت مبرمجة في كل من مراكش والصويرة وأغادير, وتم إعداد 60 فدائيا احتياطيا لتنفيذ هذه العمليات.

وكشفت المصادر لأول مرة أن السلطات المغربية كانت على علم بقرب وقوع عمليات كتلك التي وقعت في الدار البيضاء.

المصدر : الصحافة العربية