ضرورة تدويل جهود إعمار العراق

في مقال لها بصحيفة الغارديان البريطانية, أشارت وزيرة التنمية الدولية البريطانية السابقة كلير شورت إلى أنها أسدت النصح إلى رئيس الوزراء توني بلير قبل أن تقدم استقالتها, بضرورة تدويل جهود إعمار العراق بأقصى سرعة ممكنة.


يحظر على قوات الاحتلال أن تقحم نفسها في أمور السياسة والاقتصاد وعملية الإصلاح الدستوري, كما أن قوات الاحتلال غير مخولة بتشكيل حكومة ذات سيادة لأن المحتلين ببساطة لا يملكون حق السيادة

كلير شورت/ غارديان

وتقول كلير شورت "إن نصيحتي هذه تنبع من الخبرة التي اكتسبناها في تيمور الشرقية وكوسوفو وأفغانستان إضافة إلى إلمامنا بنصوص القانون الدولي".

وتضيف الوزيرة البريطانية السابقة أنه استنادا إلى ميثاق جنيف ومبادئ محكمة العدل الدولية في لاهاي, ينبغي على قوات الاحتلال أن تحافظ على النظام وتجعل من مؤسسات الإدارة المدنية تؤدي واجباتها بالصورة المطلوبة لتزويد المواطنين باحتياجاتهم الأساسية والإنسانية.

ولكنه يحظر على قوات الاحتلال أن تقحم نفسها في أمور السياسة والاقتصاد وعملية الإصلاح الدستوري, كما أن قوات الاحتلال غير مخولة بتشكيل حكومة ذات سيادة لأن المحتلين ببساطة لا يملكون حق السيادة, ولكن بإمكان منظمة الأمم المتحدة فقط الإقدام على مثل هذه الخطوة.

تطور متواضع لبوش
ذكرت صحيفة واشنطن بوست في افتتاحيتها أن الرئيس الأميركي جورج بوش حقق تطورا متواضعا في ما يتعلق بعملية السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين. لكنها رأت أن كلا من رئيس الوزراء الفلسطيني محمود عباس والإسرائيلي أرييل شارون، وبدلا من استغلال هذا الأمر، أخذا يلقيان بكامل المسؤولية على البيت الأبيض.

فعباس تجاهل أحد أهم الالتزامات المطلوبة من جانبه في ما يتعلق بخارطة الطريق، وهي تفكيك الخلايا الإرهابية على حد وصف الصحيفة. وبدلا عن ذلك بدأ بالضغط على البيت الأبيض من أجل مطالبة إسرائيل بجملة من الشروط، منها إطلاق سراح أعداد هائلة من الأسرى الفلسطينيين وإيقاف بناء الجدار الأمني، ملمحا إلى عودة أعمال العنف إذا لم تحقق هذه المطالب.

في المقابل تتوقع الواشنطن بوست أن يقاوم شارون أكثر من نصف الخطوات المطلوبة منه في الوقت الذي يطالب به الرئيس بوش بإجبار الفلسطينيين على اتخاذ إجراءات جذرية مثل تصفية الحركات الإسلامية حماس والجهاد.

العناد الكوري الشمالي
صحيفة الفاينانشال تايمز البريطانية تحدثت عن رفض كوريا الجنوبية للنداءات التي وجهتها الإدارة الأميركية التي طالبت من خلالها مجلس الأمن الدولي التدخل في أزمة البرامج النووية لكوريا الشمالية, ما يعكس تباينا في وجهات النظر بين سول وواشنطن حيال الطريقة الواجب اتباعها مع بيونغ يانغ.


أي إجراء من قبل الأمم المتحدة سيؤدي إلى إعاقة الجهود التي تبذل لإقناع كوريا الشمالية بالتخلي عن طموحاتها النووية، رغم أن حجم التقدم الذي تحقق لا يزال أقل من المستوى المأمول

يون يونغ كوان/ فاينانشال تايمز

وتنقل الصحيفة عن وزير خارجية كوريا الجنوبية يون يونغ كوان قوله "إن أي إجراء من قبل الأمم المتحدة سيؤدي إلى إعاقة الجهود التي تبذل لإقناع الحكومة الشمالية بالتخلي عن طموحاتها النووية, على الرغم من إقراره بأن حجم التقدم الذي أحرز لا يزال أقل من المستوى المأمول".

وتتزامن هذه التصريحات من قبل حكومة سول مع وصول مساعد وزير الخارجية الأميركية جون بولتون إلى العاصمة الكورية الجنوبية في محاولة لإيجاد حل سلمي للأزمة الناشئة في شبه الجزيرة الكورية.


المزيد من إعلام ونشر
الأكثر قراءة