خطة أميركية لتشكيل جيش حراسة عراقي

ركزت معظم الصحف البريطانية اليوم على الشأن العراقي, فقد أشارت إلى الخطة الأميركية لتشكيل جيش من العراقيين ليقوم بحراسة المنشآت المهمة, وتناولت فايننشال تايمز تداعيات الموت المفاجئ لخبير الأسلحة البيولوجية ديفد كيلي وعلاقته بالنزاع الأخير بين حكومة بلير وبي بي سي، وتحدثت غارديان عن قرار الإدارة الأميركية بتعليق إجراءات المحاكمة العسكرية لاثنين من البريطانيين المحتجزين في غوانتانامو.


خطة البنتاغون إنشاء جيش حراسة عراقي تهدف إلى توفير فرص عمل لبعض الجنود الذين حلت بهم البطالة إثر تفكيك الجيش

إندبندنت

حراسة المنشآت
فقد قالت صحيفة إندبندنت: إن وزارة الدفاع الأميركية تجري مباحثات حاليا مع إحدى المؤسسات الأمنية الخاصة بغية قيام هذه المؤسسة بتسليح وتدريب الآلاف من الجنود العراقيين السابقين وتأهيلهم لتأدية دور الحراسة للمؤسسات الحكومية وخطوط الأنابيب والمنشآت الحيوية.

وسيكون بإمكان هؤلاء الجنود حمل أسلحة خفيفة وستقع على عاتقهم مسؤولية الأمن في نحو ألفي موقع بالعراق.

وتهدف خطة البنتاغون هذه إلى توفير فرص عمل لبعض الجنود العراقيين الذين حلت بهم البطالة إثر قرار سلطات الاحتلال في العراق بتفكيك الجيش العراقي, وكذلك التخفيف من حدة التوتر وتهدئة خواطر عامة الشعب الذين ينظرون نظرة ازدراء إلى قوات الاحتلال عندما يشاهدون أفرادها يقومون بدور حراسة المواقع العراقية.

موت غامض
وأشارت صحيفة فايننشال تايمز إلى مطالبة معارضي رئيس الوزراء البريطاني توني بلير له بأن يقطع زيارته الخارجية التي يقوم بها حاليا إلى شرق آسيا والحضور فورا إلى بريطانيا بسبب الموت الغامض لخبير الأسلحة البيولوجية ديفد كيلي.

وتنقل الصحيفة عن زوجة كيلي أنه تعرض في الآونة الأخيرة لضغوطات هائلة نتيجة لإصرار مرؤوسيه في وزارة الدفاع على أنه كان مصدر المعلومات بالنسبة لهيئة الإذاعة البريطانية التي أدت إلى النزاع الأخير بين حكومة بلير وبي بي سي.

وتتوقع الصحيفة أن يطيح هذا الموت المفاجئ لديفد كيلي ببعض المسؤولين الحكوميين من أبرزهم أليستر كامبل مدير مكتب بلير ووزير الدفاع جيف هون نظرا لمطالبتهما بي بي سي بأن تسمي مصدر معلوماتها.

تعليق المحاكمة



قررت الإدارة الأميركية تعليق إجراءات المحاكمة العسكرية المثيرة للجدل لاثنين من البريطانيين المحتجزين في غوانتانامو

غارديان

من ناحية أخرى تحدثت صحيفة غارديان عن قرار الإدارة الأميركية القاضي بتعليق إجراءات المحاكمة العسكرية المثيرة للجدل لاثنين من البريطانيين المحتجزين في غوانتانامو, وأشارت الصحيفة إلى أن الرئيس الأميركي جورج بوش اتخذ بنفسه هذا القرار أثناء مأدبة العشاء التي أقيمت على شرف رئيس الوزراء البريطاني توني بلير في البيت الأبيض الخميس الماضي بهدف مساعدة بلير في التخفيف من حدة الانتقادات الداخلية التي يتعرض لها من جراء علاقته الوطيدة مع الولايات المتحدة.

وتشير الصحيفة إلى أن هذه الخطوة من جانب الإدارة الأميركية ستمهد الطريق النائب العام في بريطانيا اللورد غولد سميث لزيارة واشنطن الأسبوع القادم والتباحث مع المسؤولين القضائيين الأميركيين بشأن ملف المعتقلين البريطانيين في قاعدة غوانتانامو.

المصدر : الصحافة البريطانية