عـاجـل: موقع فيسبوك يعلق صفحة نتنياهو لخرقه قانون الانتخابات الإسرائيلية ونشره مواد تتعارض مع سياسات الموقع

الاتهامات النووية ضد إيران مجرد تكهنات

نقلت صحيفة السفير اللبنانية عن المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية بأن الاتهامات النووية ضد إيران مجرد تكهنات في هذه المرحلة, وكشفت صحيفة الوطن السعودية تفاصيل بعض الأساليب التي كان يتبعها صدام حسين المخلوع مع معارضيه وبالذات الأكراد, وأفادت الشرق الأوسط بأن الرئيس الباكستاني أكد أن بلاده لم تتخذ قرارا بشأن التطبيع مع إسرائيل.


لسنا على استعداد للتوصل إلى استنتاج عن المسألة النووية قبل أن نناقش كافة النتائج مع السلطات الإيرانية

البرادعي/السفير

يورانيوم مخصب
فقد ذكرت صحيفة السفير اللبنانية أن محمد البرادعي المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية نفى التقارير عن عثور مفتشي الوكالة على اليورانيوم المخصب في عينات بيئية مأخوذة من إيران, واصفا إياها بأنها مجرد تكهنات في هذه المرحلة.

وأضاف البرادعي قائلا إن ثمة الكثير من التحليل الذي نحتاج إلى مناقشته مع إيران, ولسنا بأية حال على استعداد للتوصل إلى استنتاج بشأن هذه المسألة قبل أن نناقش كافة النتائج مع السلطات الإيرانية.

وكانت وكالات الأنباء قد نقلت عن دبلوماسيين قولهم إن مفتشي الوكالة عثروا على يورانيوم مخصب في عينات بيئية مأخوذة من إيران الأمر الذي قد يعني أن إيران تقوم بتنقية اليورانيوم من دون إبلاغ الوكالة الذرية.

قبور جماعية
من جانبها قالت صحيفة الوطن السعودية إن الرئيس العراقي المخلوع صدام حسين كشف لرئيس دولة عربية كان يزور العراق قبل حرب الخليج الثانية عام 1991 عن جانب من الأسلوب الذي يتبعه في التعامل مع العراقيين,
فعندما كانت الطائرة المروحية تمر بأجواء مناطق تمتد بين تكريت والموصل بوسط وشمال العراق قال صدام متباهيا بالقبضة الحديدية التي يحكم بها: هنا دفنت 17 ألفا من الأكراد لم يكونوا مع السلطة كما ينبغي.

وتضيف الصحيفة أن معظم العراقيين اليوم خاصة الأكراد ليسوا بحاجة للتفكير بمدى صدقية صدام في ذلك أو للتشكيك بما نقل على لسانه عن إعدام العراقيين ودفنهم في قبور جماعية, لسبب بسيط هو أن أعداد المواطنين ممن اختفت آثارهم على مدى أعوام حكم صدام تتجاوز المليون.

وفي منتصف ليل الرابع عشر من شهر يوليو/ تموز الجاري قام فريق أميركي مختص بعلم الأمراض في جنوب الموصل بإخراج رفات أناس اعتقلتهم الأجهزة الأمنية العراقية في أعوام سابقة ويعتقد أنه جرى دفنهم بشكل جماعي هناك.

سياسة الباب الموارب
وفي حوار خاص أجرته معه صحيفة الشرق الأوسط اللندنية قال الرئيس الباكستاني برويز مشرف إن بلاده لم تتخذ قرارا بعد بشأن إقامة علاقات دبلوماسية مع إسرائيل, ونفى أن يكون أجرى أية اتصالات مع الإسرائيليين, بيد أن الرئيس الباكستاني تجنب التعليق على أنباء أفادت أن وفدا من رجال أعمال باكستانيين مقربين منه زاروا إسرائيل مؤخرا.


ليس لدى باكستان أي معلومات جديدة عن أسامة بن لادن أو أي محتجز من تنظيم القاعدة

مشرف/الشرق الأوسط

ولفتت الصحيفة إلى أن الرئيس الباكستاني ترك الباب مواربا إزاء مشاركة قوات باكستانية ضمن قوات حفظ السلام في العراق, مؤكدا أنه بحث هذا الموضوع في محادثاته مع الرئيس الأميركي جورج بوش في واشنطن.

وقال مشرف إنه بحث قضية كشمير أثناء جولته الحالية في منطقة المغرب العربي دون أن يذكر التفاصيل, كما رفض الإجابة على سؤال عن التنسيق بين باكستان ودول المغرب العربي بشأن مكافحة الإرهاب أو التعاون الأمني.

لكنه أعرب عن أمله في أن تستمر دول المغرب العربي في دعمها لمساعي باكستان من أجل الحل السلمي لقضية كشمير ولحث الهند على بدء الحوار الجاد مع باكستان.

وفي سياق آخر نفى مشرف أن تكون لدى باكستان أي معلومات جديدة عن أسامة بن لادن أو أي محتجز من تنظيم القاعدة, مؤكدا أنه تم تسليم المحتجزين إلى البلدان المعنية مباشرة بعد اعتقالهم.

المصدر : الصحافة العربية