تأييد أميركي للقوة العسكرية ضد إيران

أشار استطلاع للرأي للواشنطن بوست إلى أن الأميركيين يؤيدون القوة ضد إيران، وكشفت الإندبندنت عن محاولات لمسؤولين عراقيين الفرار إلى روسيا البيضاء، وتحدثت التايمز عن الزيارة التاريخية للرئيس الروسي إلى لندن اليوم، وأشارت الواشنطن تايمز إلى العثور على وثائق هامة بشأن برنامج العراق النووي.

القوة العسكرية ضد إيران


56% من الأميركيين يؤيدون استخدام القوة العسكرية ضد إيران لحرمانها من حيازة أسلحة نووية, في حين عارض 38%من الأميركيين هذا التوجه

الواشنطن بوست


أظهر استطلاع للرأي العام نظمته صحيفة الواشنطن بوست أن 56% من الأميركيين يؤيدون استخدام القوة العسكرية ضد إيران لحرمانها من حيازة أسلحة نووية, في حين عارض 38% من الأميركيين هذا التوجه.

ويتزامن هذا الدعم الذي أبداه الأميركيون في الوقت الذي يتزايد فيه عدد قتلاهم في العراق, حيث اعتبر 50% ممن تم استطلاعهم أن نسبة القتلى والجرحى من الأميركيين في العراق مقبولة, بعد أن كانت هذه النسبة 67% في أوائل أبريل/ نيسان الماضي.

كما عبر 67% أيضاً عن رضاهم من الطريقة التي تتعاطى بها الإدارة الأميركية مع المسألة العراقية, إلا أن هذه النسبة هبطت عما كانت عليه في أواخر أبريل/ نيسان الماضي عندما وصلت إلى 75%.

في موضوع آخر قالت الصحيفة إن السلطات الأمنية الأميركية تحتجز مواطنا قطريا يدعى علي صالح المِري ويبلغ من العمر 37 عاما حيث يُشتبه بأنه يساعد أعضاء تنظيم القاعدة على الاستقرار في الولايات المتحدة.

فرار مسؤولين عراقيين
كشفت صحيفة الإندبندنت البريطانية عن محاولات يقوم بها مسؤولون بارزون في النظام العراقي المخلوع للفرار إلى جمهورية روسيا البيضاء, حيث ضُبطت وثائق سفر مزورة تخص هذه الجمهورية السوفياتية السابقة بحوزة عبد حمود المستشار الخاص لصدام حسين الذي اعتقلته القوات الأميركية الأسبوع الماضي.

وتنقل الصحيفة عن هوشيار زيباري الناطق باسم الحزب الديمقراطي الكردستاني قوله "إن عبد حمود قد عاد للتو من سوريا وعلى ما يبدو فإنه حصل على هذه الجوازات المزورة من هناك دون علم السلطات السورية. واعتبر زيباري ذلك بمثابة أول دليل يؤشر على محاولة المسؤولين العراقيين اللجوء إلى دول خارج نطاق الوطن العربي.

زيارة بوتين للندن


سيقوم بوتين بزيارة تاريخية إلى بريطانيا اليوم، حيث تعد الزيارة هي الأولى لرئيس روسي إلى لندن منذ نحو مائة وثلاثين عاما

التايمز البريطانية


تحدثت صحيفة التايمز البريطانية عن الزيارة التاريخية التي سيبدأها الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إلى بريطانيا اليوم حيث سيقابل كلا من ملكة بريطانيا إليزابيث الثانية ورئيس الوزراء توني بلير, وتشير الصحيفة إلى أن هذه الزيارة هي الأولى لرئيس روسي إلى لندن منذ نحو مائة وثلاثين عاما.

من جانب آخر تحدثت الصحيفة عن الضغوط التي يتعرض لها بلير من قبل منظمات حقوق الإنسان البريطانية للتركيز في محادثاته مع بوتين على القضية الشيشانية بصفتها الصراع الأكثر دموية في أوروبا منذ نهاية الحرب العالمية الثانية.

وبينت منظمة هيومان رايتس ووتش في رسالة مفتوحة وجهتها إلى بلير أن أوضاع حقوق الإنسان تسير نحو الأسوأ في الشيشان, وبحسب الإحصائيات فإن شخصين اثنين يختفيان يوميا هناك.

وثائق هامة لصدام حسين
أشارت صحيفة الواشنطن تايمز الأميركية إلى الاقتحام الذي قامت به قوة أميركية مؤلفة من خمسين عنصرا لإحدى الصالات في منطقة الأعظمية في العاصمة العراقية بغداد, حيث تم العثور على وثائق هامة ممهورة بالختم السري لصدام حسين, ويأمل الأميركيون أن ترشدهم هذه الوثائق إلى مواقع أسلحة الدمار الشامل.

وتقول الصحيفة إن بعض هذه الوثائق يتعلق بالفعل ببرامج العراق النووية وقد تـم تسليمها خـبراء استخباراتيين لفحصها.

المصدر :