عـاجـل: المندوب التركي في مجلس الأمن: النظام السوري وحلفاءه يسعون إلى جر تركيا إلى حرب قذرة

اعتقالات وشيكة لرجال أعمال سعوديين

قالت صحيفة الشرق الأوسط اللندنية إن السلطات السعودية تعتزم التحقيق مع عدد من رجال الأعمال السعوديين البارزين بتهمة تمويل خلايا "إرهابية" لها صلة بتنظيم القاعدة تمهيدا لاعتقالات وشيكة, فيما تحدثت صحيفة الجزيرة السعودية عن قضية الإعلامي اليهودي ميشيل فريدمان الذي تورط في فضيحة مخدرات ودعارة وهو الحائز على ميدالية شرف مدنية في ألمانيا.


السلطات السعودية على وشك القيام باعتقالات لعدد من رجال الأعمال بتهمة تمويل القاعدة ومنظمات أخرى متشددة

الشرق الأوسط

تحقيقات أمنية
فقد نقلت صحيفة الشرق الأوسط عن مصادر سعودية وأميركية قولها إن السلطات السعودية تعتزم التحقيق مع عدد من رجال الأعمال السعوديين البارزين في الاشتباه بتمويل خلايا إرهابية لها صلة بتنظيم القاعدة.

وأشارت المصادر إلى أنه قد بات وشيكا اعتقال أحد رجال الأعمال المعروفين ومصادرة أرصدته, وأن الإجراءات قد تشمل شخصيات أخرى معروفة. وإذا نفذت هذه الإجراءات فإنها ستكون المرة الأولى التي تتخذ فيها السلطات السعودية رسميا خطوات ضد نخبة رجال الأعمال السعوديين الذين كان مسؤولون أميركيون قد اتهموا بعضا منهم بتمويل تنظيم القاعدة وحركات إسلامية أخرى متشددة.

وقال مصدر للصحيفة ذو صلة بالاستخبارات الأميركية إن الأحداث الأخيرة كان لها أثر بالغ في الحكومة السعودية، وأوضح المصدر أن دهم منزل في الرياض قبل وقت قصير من التفجيرات كشف معلومات مثيرة للقلق.

وأضاف المصدر للصحيفة أيضا أن السلطات السعودية كشفت النقاب عن أن "هؤلاء الإرهابيين" ظلوا يتلقون تمويلا من رجال أعمال سعوديين مشتبه فيهم على مدى فترة طويلة, وأن السلطات السعودية على وشك اتخاذ خطوة ضد هؤلاء إثر الحصول على دليل إضافي, على أن دعم رجال الأعمال المعنيين لم يقتصر على القاعدة فحسب بل شمل منظمات إرهابية أخرى.

ميدالية شرف للدعارة
من ناحية أخرى أشارت صحيفة الجزيرة إلى قضية الإعلامي اليهودي البارز ميشيل فريدمان الذي تورط في فضيحة مخدرات ودعارة وهو الحائز على


الخوف من توجيه أي انتقاد لليهودي الإعلامي ميشيل فريدمان يجعل ألمانيا تتغاضى عن فضيحة الدعارة والمخدرات المتورط فيها

الجزيرة

ميدالية شرف مدنية في ألمانيا. ويكتنف هذا الوضع خوف من احتمال أن يفسر أي انتقاد لفريدمان على أنه معاداة للسامية, وهذا قد يجعل الألمان يتغاضون عن جريمة يهودية.

ووسط هذا الجو من التوجس على المستوى القومي الألماني شعرت وزيرة العدل بريجيت تسيبريس بأنها مضطرة للتوجه إلى الرأي العام لحثه على الهدوء وأن المتهم في القانون بريء حتى تثبت إدانته.

وتقول الشرطة إنها عثرت على آثار للكوكايين في أكياس بلاستيكية في مكتب فريدمان وفي بيته في فرانكفورت. وزعم تقرير غير مؤكد أن تحليل الحمض النووي أثبت أنه تعاطى الكوكايين فعلا وهي جريمة جنائية في ألمانيا, ولكن لم توجه له أي تهمة حتى الآن.

المصدر : الصحافة العربية