غرينستوك البريطاني بديلا عن غارنر الأميركي

قالت صحيفة ديلي تلغراف إن السير جيريمي غرينستوك سوف يتولى أعلى سلطة سياسية بريطانية في بغداد بدلا عن جاي غارنر الأميركي لإعادة بناء العراق وتشكيل الحكومة الجديدة, في ما تحدثت غارديان عن حالة الفوضى التي تعم السجون البريطانية, وأفادت هآرتس أن تمردا حدث في صفوف ضباط جهاز الأمن الوقائي الفلسطيني في خان يونس ورفح سمح لخلايا حماس بإطلاق صواريخ القسام.

حاكم كولونيالي


سيعمل غرينستوك تحت قيادة الحاكم المدني الأول في العراق بول بريمر بدلا عن الأميركي جاي غارنر الذي اعتبر أنه فشل في مهمته

ديلي تلغراف

فقد ذكرت صحيفة ديلي تلغراف البريطانية أن السير جيريمي غرينستوك سوف يتولى أعلى سلطة سياسية بريطانية في بغداد. حيث سيقود فريقا لإصلاح الإدارة في العراق التي تشهد فوضى كبيرة.

وأبلغت مصادر حكومية الصحيفة بأن السير غرينستوك وافق على تحمل أعباء واحدة من أكثر المهام حساسية بالنسبة للحكومة البريطانية, بصفته الحاكم الكولونيالي الذي سيهتم بإعادة بناء العراق وتشكيل حكومة في بغداد. ويتوقع أن يصدر إعلانا رسميا بهذا الشأن هذا الأسبوع

وسوف يعمل سير جريمي غرينستوك تحت قيادة الحاكم المدني الأول في العراق بول بريمر، أي بدلا عن الأميركي جاي غارنر الذي اعتبر أنه فشل في هذه المهمة.

فوضى بريطانية
أما صحيفة غارديان البريطانية فقد تحدثت استنادا إلى تقارير حصلت عليها من وزارة الداخلية البريطانية عن حالة من الفوضى تعم السجون البريطانية, إذ أشارت هذه التقارير إلى نحو 1200 حالة عنف وانتحار وفرار وقعت في السجون البريطانية على مدى الأسبوعين الماضيين فقط.

وتشير هذه التقارير أيضا إلى تزايد ملحوظ في عدد النزلاء الذين يلقون حتفهم وهم رهن الاعتقال, حيث توفي سبعة سجناء في الأسبوع الأول من الشهر الجاري فقط.

وفي موضوع آخر قالت الصحيفة إن الحكومة السعودية فرضت إجراءات أمنية مشددة لم يسبق لها مثيل في مكة المكرمة, بعد المعركة الدامية التي شهدتها أمس بين قوات الأمن ومجموعات إرهابية, وتوقعت الصحيفة أن تؤدي هذه الحادثة إلى تزايد الاتهامات للحكومة السعودية بوصفها دمية في يد الإدارة الأميركية.

تمرد أمني


هدد عمر سليمان الرئيس الفلسطيني بأن حكومته ستصدر بيان استنكار علنيا في حال لم يكف عرفات عن التدخل في عمل رئيس الوزراء محمود عباس

هآرتس

من جانبها قالت صحيفة هآرتس الإسرائيلية إن حالة من التمرد حدثت في صفوف ضباط جهاز الأمن الوقائي الفلسطيني في خان يونس ورفح الأحد الماضي, الأمر الذي أفسح المجال لصواريخ القسام كي تدك أهدافا إسرائيلية في غرب النقب, وإن هؤلاء الضباط عصوا أوامر قادتهم باتخاذ إجراء ضد خلايا حركة حماس التي تشرف على إطلاق الصواريخ.

من ناحية أخرى كشفت الصحيفة أن رئيس المخابرات المصرية عمر سليمان هدد الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات بأن حكومته ستصدر بيان استنكار علنيا في حال لم يكف عرفات عن التدخل في عمل رئيس الوزراء الفلسطيني محمود عباس.

المصدر :