تهديد كوري وتخوف أميركي

أكدت صحيفة واشنطن تايمز أن كوريا الشمالية هددت أثناء المحادثات في بكين بأنها سوف تقوم بتصدير أسلحة نووية إلى دول أخرى, ونقلت نيويورك تايمز عن مسؤولين أميركيين خشيتهم من أن إيران ما زالت تواصل برامجها النووية السرية, وعكست إندبندنت قلقا متصاعدا في الأوساط السياسية من احتمال فشل خارطة الطريق المقترحة للسلام في الشرق الأوسط, وقالت صحيفة أساهي اليابانية إن طوكيو بدأت تحركا من أجل إعادة إعمار العراق.


تمتلك كوريا الشمالية ثلاثة رؤوس نووية وتستطيع أن تنتج خمسة رؤوس أخرى من مخزون الوقود النووي الموجود لديها

واشنطن تايمز

تهديد كوري
فقد كشفت صحيفة واشنطن تايمز الأميركية أن كوريا الشمالية هددت أثناء المحادثات التي تجرى في العاصمة الصينية بكين لإيجاد تسوية مع الولايات المتحدة تتخلى بموجبها بيونغ يانغ عن برامجها النووية, بأنها سوف تقوم بتصدير أسلحة نووية إلى دول أخرى في العالم أو إضافتها إلى ترسانتها النووية كمقدمة للإعلان عن أنها ستقوم بإجراء تجربة تفجير نووي.

وتضيف الصحيفة أن لي جون أحد أعضاء الوفد الكوري المفاوض وجه تهديده في لقاء جانبي جمعه مع مساعد وزير الخارجية الأميركي جيمس كيلي الذي رفض بدوره هذا التهديد وقال إنه غير مقبول كوسيلة لحل هذه الأزمة النووية.

ويعتقد أن كوريا الشمالية تملك ثلاثة رؤوس نووية وتستطيع أن تنتج خمسة رؤوس أخرى من مخزون الوقود النووي الموجود لديها الذي تقدره بحوالي ثمانية آلاف قضيب من البلوتونيوم حتى شهر أكتوبر/ تشرين الأول.

تخوف أميركي
أما صحيفة نيويورك تايمز فقد نقلت عن مسؤولين أميركيين خشيتهم أن تكون إيران ما زالت تواصل برامجها النووية السرية. وذكر هؤلاء المسؤولون أن الإدارة الأميركية تسعى الآن إلى الحصول على دعم دولي لإثبات بشكل رسمي أن طهران خرقت التزاماتها بعدم إنتاج أسلحة نووية.

وأضاف هؤلاء المسؤولون أن الولايات المتحدة تمارس ضغوطا على الدول التي تقف على رأس وكالة الطاقة الذرية الدولية المسؤولة عن مراقبة برامج التسلح النووية من أجل الإعلان عن خرق إيران لمعاهدة الحد من انتشار الأسلحة النووية التي وقعت عليها.

وأضافت الصحيفة أن إعلانا من هذا النوع من شانه أن يقود الأمم المتحدة إلى اتخاذ إجراء عقابي وممارسة ضغوط ضد إيران المتوجسة أصلا من وجود القوات الأميركية في العراق، وقالت إن أعضاء وكالة الطاقة الذرية سيجتمعون الشهر القادم لبحث هذا الأمر.

فشل خارطة الطريق
ومن جانبها عكست صحيفة إندبندنت البريطانية قلقا متصاعدا في الأوساط السياسية من احتمال فشل خارطة الطريق المقترحة من قبل واشنطن بسبب المزيد من المطالب التي أعلنها رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون.

فقبل أيام من وصول وزير الخارجية الأميركية كولن باول إلى المنطقة لإجراء محادثات مع القادة الإسرائيليين والفلسطينيين قال شارون إن على الفلسطينيين التخلي عن مطلب عودة اللاجئين قبل أن يوافق على الدخول في أي مفاوضات بشأن خارطة الطريق بالرغم من أن هذه الخطة تنص على أن حق العودة قضية مطروحة للتفاوض في المراحل القادمة.

ونقلت الصحيفة عن مصادر غربية قولها إن تصريحات شارون هذه إضافة إلى ما يجري على الأرض تعطي الانطباع بأن الجانب الإسرائيلي لا يملك نوايا حسنة تجاه الخطة المذكورة.

تحرك ياباني


يعتزم رئيس وزراء اليابان زيارة كل من مصر والسعودية بعد لقاء الرئيس الأميركي وذلك في إطار دعم إعادة إعمار العراق

أساهي

وفي موضوع آخر نقلت صحيفة أساهي اليابانية عن رئيس الوزراء الياباني جونيشيرو كويزومي أمس عزمه القيام بزيارة إلى كل من مصر والسعودية بعد أن يعقد قمة مع الرئيس الأميركي جورج بوش في الولايات المتحدة هذا الشهر.

وعن أسباب هاتين الزيارتين أجاب كويزومي أن كلا من البلدين يعتبر قناة اتصال مهمة في الحوار بين اليابان والعالم العربي، إضافة إلى أهميتهما في دعم مشروع إعادة إعمار العراق.

وأضافت الصحيفة اليابانية أن المسؤولين في اليابان بصدد التنسيق من أجل وضع جدول أعمال للقاءاتهم المرتقبة مع المسؤولين في كل من مصر والسعودية، وأن الجولة الشرق أوسطية ستمتد لثلاثة أيام يلتقي فيها رئيس الوزراء الياباني مع الرئيس المصري حسني مبارك وقادة آخرين.

المصدر :