أميركا ستواصل رسالتها مع بقية الأنظمة العربية

أكدت صحيفة غارديان البريطانية أن أوروبا وأميركا أخفقتا في رسم دور واضح للأمم المتحدة في مرحلة ما بعد صدام حسين, وأفادت هآرتس الإسرائيلية بأن واشنطن ستعمل بعد انتهاء الحرب على إكمال رسالتها بالتعامل مع الأنظمة الراديكالية الأخرى في المنطقة.


باول أكد لنظرائه الأوروبيين رغبة واشنطن في إبرام شراكة مع المجتمع الدولي, ولكنه أوضح أن من قدم التضحيات سيكون له القرارات المصيرية

غارديان

إخفاق أوروبي
فقد اعتبرت صحيفة غارديان البريطانية أن أوروبا والولايات المتحدة اتخذتا أمس في بروكسل أولى الخطوات لتجاوز الخلافات الحادة بشأن العراق على الرغم من إخفاقهما في رسم دور واضح للأمم المتحدة في مرحلة ما بعد صدام حسين.

وتشير الصحيفة إلى أن وزير الخارجية الأميركي كولن باول أكد لنظرائه الأوروبيين رغبة واشنطن في إبرام شراكة مع المجتمع الدولي, ولكنه أوضح لهم أن أميركا وحلفاءها الذين قدموا التضحيات المالية والبشرية هم من سيتخذ القرارات المصيرية.

في حين ألحت كل من فرنسا وألمانيا وروسيا على ضرورة أن تلعب الأمم المتحدة دورا محوريا, وتريد الولايات المتحدة إدارة مؤقتة لحكم العراق بعد الحرب تتشكل من مسؤولين أميركيين ومستشارين عراقيين, أما الموقف البريطاني فإنه يتوسط الموقفين الأوروبي والأميركي.

استكمال الرسالة
من جانبها أفادت صحيفة هآرتس الإسرائيلية بأن إسرائيل تلقت بلاغا رسميا من الإدارة الأميركية هذا الأسبوع يقول إن الولايات المتحدة تعمل بقوة على تحييد وإنهاء التهديد والخطر العراقي على إسرائيل.


الولايات المتحدة تعمل بقوة على تحييد وإنهاء التهديد والخطر العراقي على إسرائيل

هآرتس

وتشير الصحيفة إلى أنه وبعد انتهاء الحرب ستعمل واشنطن على إكمال رسالتها بالتعامل مع الأنظمة الراديكالية الأخرى في المنطقة, وليس ضروريا أن يكون ذلك بالوسائل العسكرية, لدفعها على الاعتدال في مواقفها وتفعيل أنشطتها في مكافحة الإرهاب.

وتقول الإدارة الأميركية إن عملياتها الحالية والمستقبلية تخدم إسرائيل, لكنها في نفس الوقت تسبب توترا في علاقاتها مع العالم العربي. وتشير الرسالة التي تلقتها تل أبيب من واشنطن إلى أنه بإمكان إسرائيل أن تلعب دورا من جانبها في تخفيف حدة ذلك التوتر مع العالم العربي بتجميد بناء المستوطنات في الأراضي الفلسطينية.


المزيد من أزمات
الأكثر قراءة