كراهية أميركا قاسم مشترك بين بغداد والقاعدة

ذكرت ديلي تلغراف أنها عثرت على أول الدلائل التي تفيد بالعلاقة المباشرة بين النظام العراقي السابق وتنظيم القاعدة، فيما نقلت صحيفة أوبزرفر عن وزير النفط العراقي السابق فاضل الجلبي قوله إن الحاجة تتطلب أن يصدر العراق ضعفي الحصة التي كانت مقررة له قبل الحظر الاقتصادي عليه وثلاثة أضعاف إنتاجه الحالي، أي ما يعادل سبعة ملايين برميل يوميا.

العلاقة بين بغداد والقاعدة
قالت صحيفة ديلي تلغراف البريطانية إنها عثرت على أول الدلائل التي تفيد بالعلاقة المباشرة بين النظام العراقي السابق وتنظيم القاعدة.


تظهر الأوراق أن الغرض من الزيارة كان توطيد العلاقة بين بغداد والقاعدة بناء على كراهيتهما المشتركة للولايات المتحدة والمملكة العربية السعودية

ديلي تلغراف

وتشير الصحيفة إلى أن مراسلها في بغداد عثر يوم أمس في مقر المخابرات الذي استهدفته الصواريخ الأميركية على أوراق تبين أن مبعوث القاعدة قد زار بغداد في مارس/ آذار 1998.

وتذكر الصحيفة أن الأوراق تظهر أن الغرض من الزيارة كان لتوطيد العلاقة بين بغداد وتنظيم القاعدة بناء على كراهيتهما المشتركة للولايات المتحدة والمملكة العربية السعودية. وتضيف أن الزيارة كانت ناجحة لدرجة أنها مددت لأسبوع كامل وانتهت بترتيبات لكي يزور أسامة بن لادن بغداد.

وتتابع ديلي تلغراف أن مبعوث القاعدة وصل إلى بغداد عن طريق السودان الذي كان مقر أسامة بن لادن حتى عام 1996. وقد جاءت زيارة مبعوث القاعدة لبغداد قبل خمسة أشهر من إعلان الولايات المتحدة أسامة بن لادن على رأس قائمة المطلوبين عقب انفجارات سفارتيها في شرق أفريقيا.

وأكدت الصحيفة أن واشنطن ستستغل هذه الوثائق التي عثرت عليها لإثبات ما كانت تسعى لإثباته منذ زمن وهو العلاقة بين بغداد وبن لادن.

انسحاب العراق من أوبك
نقلت صحيفة أوبزرفر البريطانية عن فاضل الجلبي وزير النفط العراقي السابق والمستشار الحالي في وزارة الخارجية الأميركية بشأن صناعة النفط العراقية, نقلت عنه توقعه أن ينسحب العراق من منظمة الدول المصدرة للنفط أوبك حتى يتسنى له ضخ كميات إضافية من إنتاجه النفطي إلى الأسواق العالمية بغية تمويل عمليات إعمار العراق.

وتشير الصحيفة إلى أن فاضل الجلبي وهو ابن عم رئيس المؤتمر الوطني العراقي أحمد الجلبي رفض الدعوة الأميركية له بأن يكون رئيسا مؤقتا لقطاع النفط في العراق معبرا عن استعداده لتولي هذا المنصب إذا تم تنصيب حكومة ديمقراطية في بلاده.

ويقول الجلبي إن الحاجة تتطلب أن يصدر العراق ضعفي الحصة التي كانت مقررة له قبل فرض الحظر الاقتصادي عليه وثلاثة أضعاف إنتاجه الحالي أي ما يعادل سبعة ملايين برميل يوميا.

وعبر الجلبي عن اعتقاده بضرورة تخصيص صناعة النفط في العراق حتى يتم استقطاب الاستثمارات الأجنبية.

إكراه علماء الأسلحة في العراق


الإيضاحات والتفسيرات التي قدمها العلماء العراقيون التي تتعلق بجهود العراق في إنتاج الأسلحة الجرثومية كانت محض أكاذيب

نزار هنداوي/
نيويورك تايمز

نقلت صحيفة نيويورك تايمز الأميركية عن أحد العلماء العراقيين البارزين الذي عمل في برامج الأسلحة البيولوجية العراقية واسمه نزار هنداوي, نقلت عنه قوله إن الإيضاحات والتفسيرات التي قدمها هو ونظراؤه من العلماء العراقيين الآخرين التي تتعلق بجهود العراق في إنتاج الأسلحة الجرثومية كانت محض أكاذيب.

وتشير الصحيفة إلى أن هنداوي كان مسجونا في الأسابيع الأخيرة من حكم صدام حسين, وأفاد أنه تم إكراهه على العمل في برامج الأسلحة العراقية منذ الثمانينيات من القرن الماضي.

من جهة أخرى ذكرت الصحيفة أن المجموعة العسكرية التركية الخاصة التي تم اكتشافها في مدينة كركوك في شمال العراق الأربعاء الماضي من قبل القوات الأميركية كانت تخفي أسلحة وذخيرة عسكرية في قافلات يفترض أنها تحتوي على مواد إغاثة حيث كانت هذه المجموعة تسعى إلى تسليمها إلى أفراد الأقلية التركمانية في المدينة.

البحث الأميركي عن أسلحة العراق
نقلت صحيفة لوس أنجلوس تايمز الأميركية عن مسؤولين أميركيين قلقهم المتزايد إزاء موضوع أسلحة الدمار الشامل التي يمتلكها العراق عقب الفوضى وسلسلة التأجيلات التي عرقلت مهام وزارة الدفاع البنتاغون في البحث عن هذه الأسلحة.

إن هذا الأمر أدى إلى تزايد القلق بشأن واحد من أكثر الموضوعات حساسية في قضية العراق، مما دعا إلى تعيين وسيط بين وكالة الاستخبارات المركزية سي آي أي ووزارة الطاقة والمنظمات الحكومية الأخرى المهتمة بهذا الشأن.

ويحذر بعض خبراء الأسلحة من أن هذه الهفوات في نظام البحث عن الأسلحة من شأنها أن تزيد من مخاطر انتشار أسلحة الدمار الشامل العراقية.

المصدر :