خارطة الطريق مجرد ورقة لدى الإسرائيليين

اهتمت صحيفة الحياة بخارطة الطريق باعتبارها ورقة ضغط لدى الإسرائيليين والأميركيين، وأشارت صحيفة السفير إلى محاولة إسرائيل لاستغلال فرصة الوضع في العراق وإزالة الخطر الكامن على الحدود الشمالية مع لبنان، وذكرت صحيفة الخليج بتجاوز واشنطن للشرعية الدولية وشن عدوان على دولة عضو في الأمم المتحدة، وأضحت صحيفة البيان استياء ثلث أعضاء اللجنة المركزية لفتح من تشكيلة حكومة أبو مازن.


خارطة الطريق في حد ذاتها لا تكفي لشق الطريق أمام الحكومة الفلسطينية، خصوصا أن الأميركيين والإسرائيليين يعتبرونها مجرد ورقة لا معنى لها إذا لم ينفذ الفلسطينيون الالتزامات التي حددها شارون وبوش

الحياة

أبو مازن وخريطة النجاح
تحت عنوان "أبو مازن وخارطة النجاح" رأى كاتب في صحيفة الحياة اللندنية أن
خارطة الطريق التي يريد الأميركيون حل المسألة الفلسطينية الإسرائيلية عبرها جعلتهم يربطون إعلانها بتسلم محمود عباس (أبو مازن) زمام الأمور في الجانب الفلسطيني.

ويقول الكاتب إن الخارطة في حد ذاتها لا تكفي لشق الطريق أمام الحكومة الفلسطينية، خصوصاً أن الأميركيين والإسرائيليين يعتبرونها مجرد ورقة لا معنى لها إذا لم ينفذ الفلسطينيون الالتزامات التي حددها رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون والرئيس الأميركي جورج بوش.

ويرى الكاتب أنه يتوجب على أبو مازن أن يبدأ عمله من المربع الضيق الذي سجن فيه الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات في مقره برام الله، مع فارق واضح أن أبو مازن ومحمد دحلان لا يتمتعان بشعبية الرئيس الفلسطيني ولا بثقة الشارع الفلسطيني ولا بالقدرة على محاورة سائر الفصائل والتفاهم معها، وسيكون على الرجلين أن يحددا أهدافهما ومع أي طرف يريدان التصالح أولا.

ويقول الكاتب "لعل نقطة القوة الوحيدة عند أبو مازن هي في أنه يقف الآن في نقطة تتقاطع عندها الضغوط"، لكن لا طرف يريده أن يفشل، وكل طرف مطالب بمساعدته.


تظهر تصريحات القادة العسكريين الإسرائيليين رغبة القيادة الإسرائيليين في الإفادة من الظروف التي خلفها الانتصار العسكري الأميركي في العراق

السفير

لبنان.. الميناء الأم للمنظمات الإرهابية
أشارت صحيفة السفير اللبنانية إلى دعوة قائد القوات البرية الإسرائيلية الجنرال ران
طال لاستغلال الفرصة وإزالة الخطر الكامن على الحدود الشمالية مع لبنان والتي جاءت متزامنة مع إعلان قائد الجبهة الشمالية الإسرائيلية بني غيتس وجوب عدم الاعتماد على الهدوء الحالي لأنه يخفي توترا بالغ الخطورة.

واعتبر الجنرال غيتس أن لبنان هو الميناء الأم للمنظمات الإرهابية الدولية. وتظهر هذه التصريحات لقادة عسكريين إسرائيليين رغبة القيادة في الإفادة من الظروف التي خلفها الانتصار العسكري الأميركي في العراق.

وأوضح غيتس أن التصريحات الأميركية الشديدة اللهجة ضد سوريا وحزب الله في الأسبوعين الأخيرين ترافقت مع رسائل سرية لا تقل شدة بأن قواعد اللعبة التي كانت متبعة قبل الحرب عندما كانت الولايات المتحدة تسعى إلى الهدوء في الشرق الأوسط، قد تغيرت.

أميركا وخرقها للقانون الدولي
طالب كاتب في صحيفة الخليج الإماراتية بمحاكمة الولايات المتحدة دولياً لتجاوزها الشرعية الدولية وشن عدوان على دولة عضو في الأمم المتحدة, ولفشلها في إثبات امتلاك العراق أسلحة دمار شامل.

واعتبر الكاتب أن الجريمة الأكبر هي أن دولة عظمى تريد أن تحكم العالم وفقاً


الجريمة الأكبر هي أن الولايات المتحدة تريد أن تحكم العالم وفقا لمصالحها الشخصية من دون اعتبار لقانون، بدليل ما فعلته في العراق العراق، وبديل ما فعلته في الأمم المتحدة

الخليج

لمصالحها الشخصية من دون اعتبار لقانون, بدليل ما فعلته في العراق, وبدليل ما فعلته في الأمم المتحدة من نشاط دبلوماسي يتناقض مع ما تزعمه من حرص على عدم تمكين أي دولة من امتلاك أسلحة الدمار الشامل. إذ ينقل الكاتب عن إذاعة الجيش الإسرائيلي, أن الولايات المتحدة قامت بمشاركة دولة صديقة بإحباط المسعى السوري لدى مجلس الأمن بمحاولة تمرير قرار بإعلان الشرق الأوسط منطقة خالية من أسلحة الدمار الشامل, وأن واشنطن أوضحت لدمشق أن القرار لن يمر في مجلس الأمن.

ويشير الكاتب إلى ما علقت به الصحف العبرية على هذه الحادثة, بقولها إن "الرسائل الأميركية وصلت إلى دمشق وإن سوريا بدأت تتعاون مع الولايات المتحدة". ويقول الكاتب "لقد وصلت الرسائل لكن الذي لم يصل هو إذا كانت هذه هي الولايات المتحدة, فماذا ينتظر العرب منها إزاء أربع قضايا هي مستقبل العراق ودوره الإقليمي, وعملية السلام, والسيادة الداخلية للدول العربية, ومستقبل النظام العربي".

استياء من حكومة أبو مازن
أشارت صحيفة البيان الإماراتية إلى تغيب ثلث أعضاء اللجنة المركزية لحركة فتح


تغيب ثلث أعضاء اللجنة المركزية لحركة فتح عن اجتماع اللجنة الليلة قبل الماضية، كتعبير عن الاستياء من تشكيلة حكومة أبو مازن

البيان

عن اجتماع اللجنة الليلة قبل الماضية, كتعبير عن الاستياء من تشكيلة حكومة محمود عباس, وأفادت الصحيفة نقلاً عن مصادر مطلعة, بوجود خلافات حول هذه التشكيلة, إذ تعترض فتح على تعيين حكم بلعاوي أميناً عاماً لمجلس الوزراء.

وتحدثت البيان عن تفاقم الخلافات بين أوروبا من جهة وأميركا وإسرائيل من جهة أخرى حول مسؤولية الإشراف على خريطة الطريق وشرعية الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات, فقد برزت بعض المؤشرات التي تعكس نية واشنطن باستبعاد أي دور لأوروبا والأمم المتحدة وروسيا في الإشراف على تنفيذ خريطة الطريق, متذرعة برسالة من الكونغرس لبوش, تطالبه باستبعاد هؤلاء وعدم الضغط على إسرائيل.

ونقلت الصحيفة عن ألما أودفين الناطقة باسم كريس باتين المفوض الأوروبي للعلاقات الخارجية قولها إن "عرفات يبقى رئيساً للسلطة الفلسطينية وزعيم منظمة التحرير الفلسطينية".

المصدر : الصحافة العربية