مناورة أميركية لسلام الشرق الأوسط

اهتمت صحف عالمية عدة بمعالجة الاهتمام الأميركي المفاجئ بتحريك عملية السلام في الشرق الأوسط واعتبرت أكثر من صحيفة أن الهدف من وراء هذا التحرك هو امتصاص الغضب العربي والدولي للحملة الأميركية على العراق ولتخفيف الضغوط على رئيس الوزراء البريطاني توني بلير.

تأجيل الحرب


القوات الأميركية يمكن أن تتدبر أمر تأجيل غزو العراق لمدة شهر, ولن يزيد ذلك الإصابات في صفوف الجيش الأميركي

واشنطن بوست

نقلت صحيفة واشنطن بوست الأميركية تصريحات للجنرال بيتر بيس نائب قائد القوات الأميركية المشتركة أن القوات الأميركية يمكن أن تتدبر أمر تأجيل غزو العراق لمدة شهر, ولن يزيد ذلك الإصابات في صفوف الجيش الأميركي.

وأضاف بيس الذي كان يتحدث في اجتماع مغلق في البنتاغون أنه وفي حين يفضل هو بدء غزو العراق غدا في حال أعطى الرئيس بوش الأمر بذلك, فإن تأجيل الحملة في ظل تزايد ارتفاع حرارة الجو سوف يصيب الجنود الأميركيين بالملل, ولكنه لن يتسبب في إصابات بالضرورة.

وتقول الصحيفة إن تعليق الجنرال بيس يمثل إعلانا صريحا من البنتاغون حول عدم وجود أي داع حقيقي للانتظار من وجهة نظر عسكرية.

كما عبر بيس عن مخاوفه من أن التأجيل سيمنح الرئيس العراقي صدام حسين وقتا إضافيا للرد على القوات الأميركية المتمركزة في الخليج العربي.

أما صحيفة التايمز البريطانية فقد اهتمت بأن خطاب الرئيس الأميركي جورج بوش أمس الذي تحدث فيه عن ضرورة إيجاد حل سلمي بين الفلسطينيين والإسرائيليين إنما جاء بعد فقدانه الأمل بإمكانية صدور قرار ثان عن مجلس الأمن بشأن العراق, لذا يحاول بوش الآن العزف على أوتار الحرب والسلام في آن واحد.

وهذه الخطوة من قبل الرئيس الأميركي إنما تهدف إلى الحد من المعارضة الأوروبية والعربية للحرب على العراق, وخاصة حلفاء واشنطن في الشرق الأوسط كالأردن ومصر والمملكة العربية السعودية, كما أنها محاولة أميركية للتخفيف من وطأة المصاعب السياسية التي يواجهها رئيس الوزراء البريطاني توني بلير.

في حين أشارت صحيفة الغارديان البريطانية إلى أن الانقسامات الحادة في صفوف الحلفاء الأوروبيين بشأن الأزمة العراقية ربما أدت إلى تبخر الأحلام التي طال انتظارها بأن تكون أوروبا الموحدة قوة عظمى في العالم, وتعتبر الغارديان أن هذه الخلافات هي الأشد ضراوة في تاريخ الاتحاد.

وفي عرضها لموقف الدول الأوروبية تصف الصحيفة كلا من فرنسا وألمانيا وبلجيكا ولوكسمبورغ بمعسكر التشدد المناوئ للحرب على العراق ويتعاطف مع هذا المعسكر اليونان والنمسا.

أما المعسكر المضاد فيتألف من بريطانيا وإسبانيا مع دعم بدرجات متفاوتة من كل من إيطاليا والبرتغال وهولندا والدنمارك وأيرلندا, أما الدول الأوروبية الشرقية الثماني التي ستنضم إلى الاتحاد العام القادم فإنها جميعها مؤيدة للموقف الأميركي.

وإلى نظرة على الصحف الإيطالية حيث وصفت صحيفة لاستامبا القمة الثلاثية التي ستجمع بوش وبلير وأثنار غدا في جزر الأزور بأنها آخر الخطوات الدبلوماسية قبيل بدء الحملة العسكرية على العراق التي باتت قاب قوسين أو أدنى.

أما صحيفة كورييري ديلا سيرا الإيطالية فأجرت من جهتها مقابلة مع الرئيس الصربي السابق فويسلاف كوشتونييرو عن آخر التطورات في بلاده إثر اغتيال رئيس الوزراء زوران جينجيتش وعن توقعاته لمستقبل صربيا على ضوء ذلك.

بساط السلطة


الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات يماطل في تسليم أبو مازن مهام منصبه ربما لأنه يخشى من أن يتم سحب البساط من تحت قدميه

الصحف السويسرية تناولت بشغف ممزوج بالسخرية الاهتمام المفاجئ للرئيس الأميركي بالقضية الفلسطينية, صحيفة نوية تسورخر تسايتونغ المحافظة عزت ذلك لما اعتبرته الهزيمة الدبلوماسية التي منيت بها الإدارة الأميركية في مجلس الأمن.

أما صحيفة تاغيس إنتسايغر السويسرية الليبرالية فركزت حديثها على رئيس الوزراء الفلسطيني الجديد محمود عباس، إذ رأت أن الرئيس الفلسطيني عرفات يماطل في تسليم أبو مازن مهام منصبه ربما لأنه يخشى من أن يتم سحب البساط من تحت قدميه.


المزيد من إعلام أجنبي
الأكثر قراءة