مهلة قصيرة أمام صدام للنزوح أو مواجهة الحرب

قالت بعض الصحف الأجنبية إن الولايات المتحدة وبريطانيا تزمعان إعطاء الرئيس العراقي مهلة صغيرة قد تكون 48 ساعة للنزوح عن بغداد أو مواجهة الحرب. كما أبرزت هذه الصحف تطورات الساحة الإسرائيلية على صعيد تشكيل الحكومة الجديدة، واقتراح إسرائيل خطة للانسحاب التدريجي من مدن في الضفة في حال قيام الأمن الفلسطيني ببذل محاولات جادة لمنع هجمات النشطاء الفلسطينيين.


الولايات المتحدة وبريطانيا تزمعان إعطاء الرئيس العراقي مهلة قصيرة قد تكون 48 ساعة للنزوح عن بغداد أو مواجهة الحرب, إذا ما أشار المفتشون الدوليون في تقريرهم هذا الأسبوع إلى أنه مازال يرفض نزع السلاحِ بشكل تام

صنداي تلغراف

48 ساعة لنزوح صدام
كشفت صحيفة صنداي تلغراف البريطانية أن الولايات المتحدة وبريطانيا تزمعان إعطاء الرئيس العراقي صدام حسين مهلة قصيرة قد تكون 48 ساعة للنزوح عن بغداد أو مواجهة الحرب, إذا ما أشار المفتشون الدوليون في تقريرهم هذا الأسبوع إلى أنه مازال يرفض نزع السلاحِ بشكل تام.

وستشكل هذه المقترحات إطار مشروع قرار ثان يمكن إعداده قبل انعقاد مجلس الأمن في مستهل الأسبوع المقبل, كما ستكون هذه المهلة النهائية -حسبما نقلت الصحيفة عن مسؤولين أميركيين- كافية لجيران العراق من العرب لبذلِ جهد أخير لإقناع الرئيس العراقي بمغادرة البلاد أو الانقلاب عليه.

شارون والحكومة الجديدة
ذكرت صحيفة هآرتس الإسرائيلية أن الرئيس الإسرائيلي موشيه كتساف سيلتقي اليوم برئيس الوزراء أرييل شارون لتكليفه بتشكيل الحكومة، وأن مفاوضات ستجرى غدا بين الليكود وأحزاب أخرى في هذا الصدد.

وأضافت الصحيفة أنه من المتوقع أن يكون حزب العمل أول حزب يدعوه شارون إلى المفاوضات رغم أن مكتب رئيسه عمرام متسناع أعلن أنه لن يرسل فريقا تفاوضيا للقاء شارون, وهو ما لاقى انتقادا داخل العمل ومن قبل أحزاب أخرى.


من المتوقع أن يكون حزب العمل أول حزب يدعوه شارون للمفاوضات رغم أن مكتب رئيسه عمرام متسناع أعلن أنه لن يرسل فريقا تفاوضيا للقاء شارون, وهو ما لاقى انتقادا داخل العمل ومن قبل أحزاب أخرى

هآرتس

وأضافت هآرتس أن عضو حزب العمل وأحد أعضاء الكنيست السابق وايزمان شيري الذي فشل في الانضمام إلى الكنيست الجديد, قال أمس إنه ينوي حشد الدعم لتشكيل لجنة مركزية تتجاوز متسناع وتبدأ مفاوضات مع شارون.

من جهة أخرى قالت الصحيفة إن يوسي لبيد زعيم حزب شينوي دعا متسناع للانضمام إلى الائتلاف الحكومي من أجل دفع عملية السلام إلى الأمام.

وأضافت أنه إذا أصبح شينوي ثاني أكبر حزب في الكنيست فإنه من المتوقع أن يعرض عليه شارون تولي أهم حقيبتين وزاريتين: الخارجية والمالية. وينظر أعضاء في الليكود إلى أن احتمال تشكيل ائتلاف لا يضم شاس هو أمر خطير. فشاس حسب رأيهم حزب انتقامي, ودفعه نحو المعارضة سيتسبب في مشاكل لشارون.

انسحاب تدريجي من الضفة
نقلت صحيفة يديعوت أحرونوت الإسرائيلية عن مسؤول إسرائيلي رفيع المستوى قوله إن إسرائيل اقترحت خطة للانسحاب التدريجي من مدن في الضفة الغربية في حال قيام قوات الأمن الفلسطينية ببذل محاولات جادة لمنع هجمات النشطاء الفلسطينيين.

وقال مدير مكتب رئيس الحكومة دوف فيسغالس إن هذه الخطة تهدف إلى تشجيع الفلسطينيين على التحرك بنشاط وإصرار لوقف الإرهاب على حد تعبيره.

كما نقلت الصحيفة عن مصادر إسرائيلية أنه من المقرر عقد المزيد من الاجتماعات هذا الأسبوع بين مسؤولين إسرائيليين وفلسطينيين.

11 سبتمبر والفشل الاستخباري
أشارت صحيفة ذي فايننشال تايمز البريطانية إلى الانتقادات الحادة التي وجهها السيناتور الأميركي ريتشارد شيلبي إلى الأجهزة الاستخبارية والأمنية في بلاده، مشيرا إلى فشلها في التعامل مع بعض المعلومات التي توفرت قبل هجمات 11 سبتمبر/ أيلول وربطها ببعضها البعض.

وطالب شيلبي بإجراء إصلاحات جذرية في هذه الدوائر الاستخبارية والأمنية كتلك التي تم إحداثها بعد الهجوم الياباني على بيرل هاربر عام 1941.

وتشير الصحيفة إلى قرار الإدارة الأميركية إنشاء مركز جديد للتحليل والتحري مهمته جمع المعلومات من مختلف الأجهزة: سي آي إي وإف بي آي والاستخبارات العسكرية ودائرة الأمن القومي. كما أن الرئيس بوش في خطابه عن حالة الاتحاد الأسبوع الماضي أعلن إنشاء مركز لمجابهة خطر الإرهاب يكون جزءا من وزارة الأمن الوطني التي تم استحداثها مؤخرا.

عصر التحرر العسكري السعودي
قالت صحيفة نيويورك تايمز إن القادة السعوديين اتخذوا قرارات بعيدة المدى للاستعداد لعصر تحرر عسكري من الولايات المتحدة, ولتشريع ما يقول مسؤولون سعوديون إنها أولى الإصلاحات الديمقراطية في الداخل, ولكبح جماح رجال الدين المحافظين المشاركين بالسلطة في المملكة.


ولي العهد السعودي سيطلب من الرئيس الأميركي سحب قواته من المملكة فور انتهاء حملة نزع السلاح العراقي المزعوم

أمراء سعوديون/ نيويورك تايمز

ونقلت الصحيفة عن أحد أفراد العائلة المالكة أن القرارات التي اتخذت الشهر الماضي جاءت نتيجة نقاش مستمر لمستقبل المملكة العربية السعودية لم يصل إلى حد العلن حتى الآن, ونقلت عن هؤلاء الأمراء أن ولي العهد السعودي سيطلب من الرئيس الأميركي سحب القوات الأميركية من المملكة فور انتهاء حملة نزع السلاح العراقي المزعوم.

كما أشارت إلى أن متحدثا باسم الأسرة السعودية الحاكمة قال إنه لا يستطيع التعليق, ونقلت عن مسؤولين بالبنتاغون أنهم لم يسمعوا عن أي خطة محددة بانسحاب أميركي كامل من السعودية.

وأردفت قائلة إنه منذ هجمات 11 سبتمبر/ أيلول التي تورط فيها 15 سعوديا من بين مختطفي الطائرات التسعة عشر, يحث أعضاء في الكونغرس من كلا الحزبين على إجراء إصلاحات واسعة في المملكة العربية السعودية المحافظة.

المصدر :