ترتيبات أمنية عربية لمواجهة الحرب

انصب اهتمام غالبية الصحف العربية اليوم على الخطوات الاحترازية التي اتخذتها بعض الدول العربية لمواجهة الحرب الأميركية المحتملة على العراق، وأبرزت تحول الموقف الروسي حيال هذه الحرب، وكشفت أن التنسيق الأميركي الإسرائيلي يزداد وثوقا مع اقتراب موعد الهجوم.


تعتزم الحكومة الكويتية في إطار ترتيباتها الأمنية فرض حظر دخول المدنيين إلى بعض المناطق باعتبارها ذات صفة عسكرية

السياسة

مناطق عسكرية
فقد كشفت صحيفة السياسة الكويتية أن الحكومة وفي إطار ترتيباتها الأمنية للحرب الأميركية المحتملة على العراق بصدد فرض حظر على عدد من المناطق الكويتية باعتبارها مناطق عسكرية.

ونقلت الصحيفة عن مصادر أمنية أنه ستتم خلال الأيام المقبلة بالتعاون بين وزارتي الداخلية والدفاع، إزالة المخيمات الموجودة على طريق المطلاع تمهيدا لحظر ارتياد المنطقة الشمالية بشكل كامل بعدما تم إخلاء الجانب الأيسر منها، إضافة إلى إغلاق بعض الطرق وحظر استخدام السيارات الخاصة بها.

خطوات احترازية
ومن جانبها ذكرت صحيفة النهار أن وزير الدفاع خليل الهراوي كشف عن أن الجيش اللبناني نفذ تدابير في الجنوب لإقفال المعابر وصد أي محاولة لإبعاد فلسطينيين باتجاه لبنان.

وأضافت الصحيفة أن هذا التحرك كان بمثابة خطوات احترازية يقوم بها لبنان تحسبا لتداعيات الأزمة العراقية التي دخلت مرحلة العد العكسي لحسم الخيارات سلما أو حربا، ما أضفى على التحركين طابعا جديا حيال دخول لبنان أسوة بالدول العربية الأخرى مرحلة التحوط لكل الاحتمالات.

تحول المواقف
وتحت عنوان انقلاب في الموقف الروسي من العراق أشارت صحيفة الشرق الأوسط اللندنية إلى تبدل الموقف الروسي حيال الأزمة العراقية حيث أعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أن بغداد تتحمل مسؤولية الأزمة الحالية ولم يستبعد صدور قرار ثان من مجلس الأمن.

وتحدثت الصحيفة عن قرار وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) الإسراع في برنامج لتطوير أجهزة الكمبيوتر التي تساعد على تحديد الحالات التي يمكن فيها استخدام الأسلحة النووية لتدمير الأنفاق تحت الأرض التي تخبأ فيها أسلحة الدمار الشامل أو تحتوي على أهداف أخرى، حسب ما جاء في وثيقتين سريتين.

وفي موقع آخر تبرز الصحيفة فصولا من كتاب جديد للقاعدة يبرر هجمات سبتمبر/ أيلول ويجيز قتل مسلمين في مركز التجارة. الكتاب ألفه رجل دين خليجي قريب من بن لادن رفض الكشف عن اسمه واتخذ اسم صلاح الدين، وقد أعدته اللجنة الشرعية في القاعدة ويتكون من 112 صفحة وأكثر من 50 ألف كلمة ويعتبر -حسب أصوليين في لندن- دستورا للجيل الثاني لأبناء الحركات الجهادية.

تنسيق أميركي إسرائيلي
من ناحية أخرى أشار محرر الشؤون الإسرائيلية في صحيفة السفير اللبنانية إلى أن التنسيق العسكري يزداد وثوقا مع اقتراب موعد الهجوم الأميركي على العراق. ونقلت الصحيفة عن مسؤول الإعلام في الجيش الإسرائيلي زمن الحرب الجنرال عاموس جلعاد قوله للصحفيين إن الموعد النهائي للهجوم الأميركي هو عدم تمكين الرئيس العراقي من الاحتفال بعيد ميلاده الخامس والستين في الثامن والعشرين من أبريل/ نيسان المقبل.


التنسيق العسكري بين أميركا وإسرائيل يزداد وثوقا مع اقتراب موعد الهجوم على العراق

السفير

وتتابع الصحيفة أن الجنرال تشارلز سمبسون في الجيش الأميركي سيصل إلى تل أبيب ليكون ضابط الارتباط بين الجيش الإسرائيلي والقوات الأميركية أثناء الهجوم على العراق، وستكون مهمته إبلاغ إسرائيل بتفاصيل الهجوم الأميركي ونشاطات القوات الأميركية ضد منصات إطلاق الصواريخ في غرب العراق.

أما جلعاد فقد اعتبر أن احتمال تعرض إسرائيل لهجمات صاروخية عراقية هو احتمال ضعيف، ومع ذلك فهناك احتمال وقوع أحداث منعزلة مثل عمليات إرهابية وسيارات ملغومة وطائرة تخترق المجال الجوي الإسرائيلي، إلا أنه ذكر بالحشد الأميركي لمنع إطلاق صواريخ ضد إسرائيل.

المصدر : الصحافة العربية