البصرة للبريطانيين وبغداد للأميركيين

أبرزت الصحف العربية الصادرة اليوم في معظمها اهتماما بالجانب العسكري والإنساني في العراق في حال تعرضه لضربة عسكرية أميركية بريطانية, وقالت السفير إن القوات البريطانية ستحتل البصرة بينما الأميركية ستحتل بغداد, وتحدثت البيان عن جريمة بشعة بحق المدنيين حسب خبراء الأمم المتحدة.

هزيمة نوعية
ونبدأ بصحيفة الثورة العراقية التي كتبت في افتتاحيتها تحت عنوان هزيمة أميركا استباقية: تقول لعلنا لا نبالغ إذا قلنا إن أميركا هزمت حتى قبل أن تتورط بعدوانها على العراق. هزمت سياسيا وإعلاميا ودبلوماسيا واستخباريا. فما تلقته من صفعات هذا الأسبوع وما صدر عن مسؤوليها من ردود فعل هستيرية يؤكد أن كل ما بنته بالكذب والتضليل والابتزاز والرشوة والتهديد تهاوى أمام نصاعة حق العراق الثابت وموقفه المبدئي والشجاع.

وتتابع الصحيفة: لقد تصورت إدارة بوش أنها قادرة على لفلفة الموقف الدولي بسيناريو بوليسي سيء الإخراج كما فعلوا عام 1991, بانين تصوراتهم على حسابات غبية, إلا أن ما يهمنا الآن أن هذا الموقف الدولي الناضج الذي عزل أميركا جدير بأن يرفد بموقف عربي لا يقل نضجا ولا رفضا للمخططات الأميركية.

تقاسم مناطق


توزيع أدوار جريء بين الجيشين الأميركي والبريطاني يقضي بأن يهتم البريطانيون بالسيطرة على ميناء البصرة في بداية الهجوم على العراق, بينما تتقدم القوات الأميركية برا نحو بغداد

السفير اللبنانية

تحت عنوان البصرة للبريطانيين وبغداد للأميركيين كتبت السفير اللبنانية أن تقارير صحفية في لندن تحدثت عن توزيع أدوار جريء بين الجيشين الأميركي والبريطاني يقضي بأن يهتم البريطانيون بالسيطرة على ميناء البصرة في بداية الهجوم على العراق, بينما تتقدم القوات الأميركية برا نحو بغداد.

وأضافت الصحيفة نقلا عن المصادر ذاتها أن الجيش البريطاني يعد لدور يستمر ثلاث سنوات في العراق ويستمد قوته الرئيسية من اللواء المدرع السابع المعروف باسم جرذان الصحراء والمتمركز في ألمانيا.

وفي موضوع متصل ذكرت الصحيفة أن وزارة خارجية جيبوتي وقعت مع الولايات المتحدة اتفاقا يسمح لواشنطن باستخدام المنشآت العسكرية في تلك الدولة الواقعة على البحر الأحمر.

وإلى صحيفة القدس العربي التي تمحورت العناوين الرئيسية لها حول الأزمة العراقية وقالت في أحد عناوينها إن لندن طالبت رعاياها بمغادرة العراق فورا وإن الولايات المتحدة تصيغ قرار الحرب رغم تهديد فرنسا بالفيتو.

وفي موضوع أخر نشرت الصحيفة مضمون تقرير مستقل أصدرته مجموعة الأزمات الدولية حذر فيه واضعوه من تجدد الإضرابات في أي مدينة أردنية أخرى كما حصل في مدينة معان في نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي.

وجاء في التقرير الذي أعدته مجموعة الأزمات الدولية وهي هيئة مستقلة يترأسها وزير الخارجية الأسترالي أن عوامل خاصة ساهمت في التوتر في معان اقتصادية واجتماعية وسياسية قد تكون معممة على جميع المناطق الأردنية.

صحيفة البيان الإماراتية نقلت عن تقرير للأمم المتحدة تحذيره من أن مليون طفل عراقي دون سن الخامسة سيلقون حتفهم جراء سوء التغذية في حال نشوب الحرب المرتقبة, وأن خمسة ملايين عراقي سيتأثرون بالحرب.

وأضافت الصحيفة أن معدي التقرير يعتقدون أن معظم الوفيات ستنجم عن الأمراض والمجاعة, وليس عن الضربات العسكرية المباشرة.

ويحذر التقرير من أن الأمم المتحدة لن تكون قادرة على التعامل مع كارثة إنسانية بهذا الحجم الرهيب. وتنقل الصحيفة عن مصدر رفيع في الأمم المتحدة قوله: كاذب من يدعي أن شعب العراق لن يعاني في حال نشوب الحرب, فخبراء الأمم المتحدة استنبطوا عواقب الحرب بطرق علمية, وخلصوا إلى نتائج مرعبة, ولكنك لن تسمع هذا من بوش أو بلير, لأنهما لا يريدان مناقشة الخسائر البشرية المتوقعة من الحرب.

قسمة غير عادلة


مشاريع تسوية الأزمة السودانية التي ترعاها منظمة الإيغاد بدأت تتسرب للرأي العام، وأخرها مشروع الاتفاق الأخير الذي يتولى بموجبه جون قرنق منصب النائب الأول خلال عشرة أيام من التوقيع النهائي، وألا يصدر رئيس الجمهورية أي قرار يتعلق بتسيير أمور البلاد إلا بموافقة قرنق

الخرطوم السودانية

وفي الشأن السوداني أشارت صحيفة الخرطوم السودانية إلى أن مشاريع تسوية الأزمة السودانية التي ترعاها منظمة الإيغاد بدأت تتسرب للرأي العام، وأخرها مشروع الاتفاق الأخير الذي يتولى بموجبه جون قرنق منصب النائب الأول خلال عشرة أيام من التوقيع النهائي، وألا يصدر رئيس الجمهورية أي قرار يتعلق بتسيير أمور البلاد إلا بموافقة قرنق.

وترى الصحيفة أن تسرب هذه المعلومات سببه السرية المضروبة على المفاوضات الجارية حاليا.

ومازالت تداعيات اجتماع وزراء الخارجية العرب بالقاهرة السبت الماضي تثير اهتمام الصحف الكويتية فنشرت الوطن على صفحتها الأولى اليوم، تداعيات انعكاس أجواء الاجتماع على العلاقات الكويتية اللبنانية. وأشارت الصحيفة إلى أن لبنان يحاول احتواء الأزمة وسط تجاهل سوري وتأييد خليجي لموقف الكويت.

القمة الميتة
ونقلت الصحيفة عن الأمين العام للجامعة العربية عمر موسى بعد لقائه السفير الكويتي في القاهرة، تنصله من مسؤولية البيان الذي صدر عن الوزراء العرب، وأنه ليس له أي يد فيه وأن ما حدث دبرته رئاسة الاجتماع اللبنانية وأنه منزعج من إدارة الرئاسة مشيرا إلى أنه لأول مرة يرى في حياته إدارة من هذا النوع وأنه يؤيد الكويت في تحفظها.

إلا أن الصحيفة تتساءل عبر مصادر لم تسمها إذا كان موسى يؤيد الكويت في تحفظها فلماذا لم يعلن ذلك أثناء الجلسة الختامية ويخلي مسؤوليته من البيان.

وأضافت المصادر بحسب الصحيفة أن البيان صاغه أمين عام الجامعة ووزيرا خارجية لبنان وسورية بحضور الوزير العراقي وتم ذلك بسرية تامة.

صحيفة الحياة رأت في عناوينها الرئيسية أن نذر الحرب بدأت تلوح ضد العراق مشيرة إلى أن الولايات المتحدة تحدت فرنسا وقد أمهلت الرئيس العراقي أسبوعين أو ثلاثة للالتزام بالقرار 1441.

وفي خبر آخر نعت الصحيفة القمة العربية الطارئة لتعدد الأسباب, ومن بينها حسب مصدر خليجي مخاوف من تكرار الانقسام الذي حصل في قمة عام 1990 بعد الغزو العراقي للكويت، في حين لفتت مصادر مصرية إلى أن القاهرة قد تنفض يدها من القمة بعدما صارت الكرة في ملعب باقي العرب. وتساءلت المصادر: هل تتحمل تلك الدول وزر الامتناع عن تلبية دعوة الرئيس مبارك لعقد قمة طارئة لبحث الموضوع العراقي؟

كما تنقل الصحيفة عن مصدر في الخارجية اللبنانية قوله إن القمة الطارئة لن تعقد بسبب ازدحام القمم المنتظرة وإن القمة الطارئة لن تعقد لأن الاتصالات التي قامت بها لجنة ثلاثية مهمتها التحضير للقمة لم تسفر حتى الآن عن نتيجة.

المصدر : الصحافة العربية