البريطانيون يرفضون ضرب العراق

اهتمت معظم الصحف الأجنبية بتطورات الملف العراقي حيث أبرزت معارضة غالبية البريطانيين الحرب على العراق وانقسام الموقف الأوروبي حول هذه الحرب, بالإضافة إلى الخلافات داخل حزب العمل الإسرائيلي بعد الهزيمة الانتخابية التي مني بها.


ثلثا البريطانيين يحبذون إجراء استفتاء عام يسبق أي قرار من جانب حكومة بلير للمشاركة في الحرب على العراق

ديلي ميرور

استفتاء عام
فقد نشرت صحيفة ديلي ميرور البريطانية استطلاعا للرأي أظهر أن 84% من البريطانيين يعارضون أي حرب أميركية بريطانية على العراق, وأن شخصين من بين كل ثلاثة يحبذون إجراء استفتاء عام يشمل بريطانيا كلها ويسبق أي قرار من جانب حكومة بلير بالمشاركة في هذه الحرب.

كما يعارض 41% شن الحرب على العراق دون تفويض من الأمم المتحدة, في حين أبدى 33% معارضتهم لأي إجراء عسكري ضد بغداد مهما كانت الظروف. ووافق 9% فقط على أن تنفرد واشنطن ولندن بشن الحرب على بغداد.

وأشار 73% من البريطانيين إلى أن إمكانية تعرض المصالح البريطانية لخطر هجمات إرهابية ستتضاعف إذا انخرطت الحكومة البريطانية في الحرب على العراق.

زيادة الموازنة
من ناحية أخرى كشفت صحيفة واشنطن بوست الأميركية عن خطة للبنتاغون تقضي بإقرار زيادة سنوية على ميزانيته تصل إلى 20 مليار دولار سنويا, لتصبح العام المقبل 400 مليار دولار على أن تصل في عام 2010 إلى 500 مليار.

وتنقل الصحيفة عن المدير المتخصص في شؤون الميزانية بمركز الدراسات الإستراتيجية قوله: لقد ولت تلك الأيام التي كنا نقتطع فيها أموالا من ميزانية الدفاع, فقد بتنا ندفع المزيد في سبيل ذلك حتى أصبحنا ننفق على الشؤون العسكرية أكثر مما كنا ننفق في مرحلة الحرب الباردة.

انقسام أوروبي
ومن جانبها اهتمت الصحف السويسرية بالملف العراقي أيضا حيث تناولت يومية
نويه تسورخر تسايتونغ موقف الدول الأوروبية من الحرب المتوقعة على العراق, مشيرة إلى أن دعم لندن ومدريد لهذه الحرب يمثل صفعة للموقف الألماني الفرنسي ويعكس انقساما حادا داخل البيت الأوروبي.

أما صحيفة دير بوند فأولت اهتماما خاصا لمشروع مد خط لأنابيب النفط بين تشاد والكاميرون ورأت أنه يمثل خطوة جيدة يفخر بها البنك العالمي, كما تحدثت عن السلبيات المتوقعة التي قد تنجم عن تنفيذ مثل هذا المشروع.


مشادات كلامية ونقاش عاصف يسود صفوف حزب العمل حول مسألة الانضمام إلى حكومة وحدة وطنية

يديعوت أحرونوت

مشادات كلامية
وذكرت صحيفة يديعوت أحرونوت الإسرائيلية أن مشادات كلامية ونقاشا عاصفا شهدته جلسة حزب العمل يوم أمس حول مسألة الانضمام إلى حكومة وحدة وطنية, إذ هاجم النائب
أبراهام بورغ زميله شمعون بيريز لأنه لا يعلن جهارا معارضته للانضمام إلى حكومة الوحدة, وقال له: إنك تربك الحزب لأنك لا تعلن موقفا واضحا بشأن حكومة الوحدة, فرد بيريز عليه قائلا: أنت من يربك الحزب لأنه لم يصدر قرارا رسميا يقضي بعدم الانضمام إلى حكومة وحدة.

المصدر :