عـاجـل: الرئاسة التركية: أردوغان يؤكد لبوتين أن التطبيق الكامل لاتفاق سوتشي يعني وقف الهجوم على إدلب

جدل إسرائيلي بشأن الانسحاب

ردا على خطة أيهود أولمرت، القائم بأعمال رئيس الوزراء الإسرائيلي, أبرزت صحيفة يديعوت أحرونوت الإسرائيلية مطالبة مجلس المستوطنات في الضفة الغربية رئيس الحكومة الإسرائيلية أرييل شارون, بإقالة الوزير أولمرت فورا.

وكان أولمرت قد اقترح مشروعا سياسيا لتسوية الصراع الفلسطيني الإسرائيلي, يقضي بانسحاب أحادي الجانب من 85% من الضفة ومن كامل قطاع غزة. ويدعو المشروع إلى السيطرة على المعابر الحدودية, والقدس المحتلة, باستثناء الأحياء العربية المحيطة بها. ويشمل أيضا تفكيك عشرات المستوطنات المتفرقة داخل الضفة الغربية.

ولا يمانع أولمرت في مشروعه من قيام دولة فلسطينية, شريطة أن تكون منزوعة السلاح, ومحاصرة بجدار لم يحدد مساره, وتتعاون مع إسرائيل سياسيا واقتصاديا.

وجاء في البيان الذي أصدره مجلس المستوطنات أن أفعال ومواقف أولمرت اليسارية, تقوي دون قصد ما وصفه البيان بالإرهاب.

وانتقد الوزير إيفي إيتام من كتلة المفدال خطة أولمرت بشدة, خاصة أنها تحظى بدعم رئيس الحكومة شارون, وأكد أن حزب المفدال لن يكون شريكا في حكومة يكون هذا توجهها, لكن الأعمال هي التي ستقرر, على حد تعبيره.


الوثائق ستزيد سمعة كيسنجر سوءا بعد أن وجهت إليه اتهامات متكررة بالتواطؤ مع نظام بينوشيه في تشيلي

الغارديان

كيسنجر يدعم الحرب القذرة
تحدثت صحيفة الغارديان البريطانية عن وثائق تم الكشف عنها تعود إلى ملفات وزارة الخارجية الأميركية, أثبتت دعم وزير الخارجية الأميركي الأسبق هينري كيسنجر لما يعرف بالحرب القذرة التي ارتكبها النظام العسكري في الأرجنتين بين عامي 1976 و1983, وأسفرت عن مقتل نحو ثلاثين ألف أرجنتيني.

ومن بين ما أشارت إليه هذه الوثائق أحد الاجتماعات التي عقدت في واشنطن بين كيسنجر ووزير الخارجية الأرجنتيني في تلك الفترة الأدميرال سيزار أوغيستو غوزيتي, حيث حثه كيسنجر على ضرورة الإسراع في اتخاذ إجراءات من قبل حكومته قبل أن يستأنف الكونغرس الأميركي دورة اجتماعاته.

وتعتبر الصحيفة أن هذه الوثائق ستزيد سمعة كيسنجر سوءا بعد أن وجهت إليه اتهامات متكررة بالتواطؤ مع نظام بينوشيه في تشيلي. مشيرة إلى أن كيسنجر لن يغادر الولايات المتحدة إلا بعد أن يأخذ نصيحة محاميه, حتى يتفادى احتمال اعتقاله.

المصدر :