قريع: لا أوهام لدي بشأن السلام

استحوذ الملف الفلسطيني على اهتمامات الصحف العربية اليوم، خاصة إمكانية التوصل لاتفاق سلام مع إسرائيل في ظل حكومة أحمد قريع، ومعارضة الحركة المركزية لفتح لما يسمى بمبادرة جنيف، بالإضافة إلى أصداء الزيارة السرية للرئيس الأميركي جورج بوش للعراق.

قريع والسلام


ليس لدي أوهام حول إمكانية التوصل إلى حل للقضية الفلسطينية وإلى اتفاق سلام مع إسرائيل في ظل قيادتها الراهنة

أحمد قريع/ الخليج

في تصريحات لصحيفة الخليج الإماراتية قال رئيس الوزراء الفلسطيني أحمد قريع إنه "ليس لديه أوهام حول إمكانية التوصل إلى حل للقضية الفلسطينية وإلى اتفاق سلام مع إسرائيل في ظل قيادتها الراهنة".

وأضاف قريع أنه "يعرف شارون جيدا، فهو مخادع وينتهج سياسة اللف والدوران وينتظر فرجا فلسطينيا يخرجه من مأزقه كعملية فدائية داخل إحدى المدن الإسرائيلية".

ورأى قريع أن الأميركيين في حاجة للتوصل إلى اتفاق بين الفلسطينيين والإسرائيليين بسبب الموقف الحرج الذي يواجهونه في العراق، غير أنهم لن يشاركوا في المفاوضات وفي صنع السلام لانشغالهم بالانتخابات الداخلية.

وعن حقيقة ما ينشر حول اللقاء المرتقب بينه وبين شارون قال قريع إن "الإسرائيليين تحدثوا عن اللقاء دون أن يكون للحكومة الفلسطينية علم به".

زيارة بوش
قالت صحيفة النهار اللبنانية إن توقيت زيارة بوش للعراق وربطها بعيد الشكر الذي يلم فيه شمل العائلات كان "خبطة سياسية وكذلك دعائية أزاحت أخبار النجم الشهير مايكل جاكسون عن شاشات التلفزيون وحولت الاهتمام إلى البيت الأبيض".

وتضيف الصحيفة استنادا إلى أحد مؤرخي الرئاسة الأميركية دوغلاس برينكلي, أن الزيارة كانت "مخاطرة محسوبة" إلا أنها كانت أيضا "مغامرة أثمرت نتائج إيجابية لأنها تمت بسلام ودون أي طارئ".

لكن ستيفن زونيس الخبير في شؤون الشرق الأوسط قال إنها "مجرد عملية علاقات عامة للرأي العام الأميركي، وإن بوش الذي لم يشارك في حرب فيتنام كان في حاجة إلى القيام بمبادرة تظهر أنه يدعم القوات الأميركية".

مبادرة جنيف
أشارت صحيفة البيان الإماراتية إلى أن أعضاء اللجنة المركزية لحركة فتح طالبوا الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات بمنع مشاركة مسؤولين فلسطينيين في لقاءات جنيف أو التوقيع على ما يسمى "مبادرة جنيف" للحل النهائي الاثنين المقبل.

وقال صخر حبش عضو اللجنة المركزية "إنه وأعضاء مركزية فتح يعارضون اتفاق جنيف، وإن حفل أو مهرجان جنيف الذي يتنازل عن حق العودة الفلسطيني مرفوض، ولن يقبل به الشعب الفلسطيني بأي حال حتى لو وقع عليه المجلس الوطني الفلسطيني".

لقاء سري


إبرامز التقى شارون سرا في روما، ونقل له رسالة من بوش تؤكد نفاد صبر واشنطن إزاء جمود السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين

الوطن السعودية

أفادت صحيفة الوطن السعودية بأن مسؤول ملف الشرق الأوسط في مجلس الأمن القومي الأميركي إيليوت إبرامز التقى رئيس الوزراء الإسرائيلي سرا خلال زيارته للعاصمة الإيطالية روما، ونقل له رسالة من الرئيس الأميركي جورج بوش تتعلق بما وصفته المصادر بنفاد صبر واشنطن إزاء جمود عملية السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين.

ونقلت الصحيفة عن مصادرها في واشنطن، أن وزير الخارجية الأميركي كولن باول يعتزم لقاء معتدلين من الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي، وأنه يدعم بشدة الجهود المبذولة لتشكيل مجموعة في الكونغرس تتبنى مبادرة جنيف التي وقعها ناشطون فلسطينيون وإسرائيليون للحل النهائي.

وفي موضوع آخر نقلت الصحيفة عن مصدر مطلع في الخارجية التركية أن تركيا تشارك في صياغة الدستور الفلسطيني، وأوضح المصدر أن أنقرة أوفدت قبل فترة أكاديميا في جامعة إسطنبول إلى فلسطين بطلب من السلطة الفلسطينية للمشاركة ضمن عدد من الخبراء المصريين والأوروبيين في صياغة دستور للدولة الفلسطينية.

المصدر : الصحافة العربية

المزيد من إعلام ونشر
الأكثر قراءة