كيف ترد سوريا على عدوان إسرائيل؟

اهتمت الصحف العربية اليوم بالاعتداء الإسرائيلي على منطقة عين الصاحب السورية وطبيعة الرد السوري المتوقع, إضافة إلى تناول الأوضاع الأمنية في إسرائيل بعد عملية حيفا الفدائية, ومصير الرئيس العراقي المخلوع صدام حسين.


إسرائيل ربما استخدمت نوعا من الخداع أو استغلت وجود ثغرة تكنولوجية خلال عدوانها الأخير على منطقة عين الصاحب القريبة من العاصمة السورية دمشق

القدس العربي

الرد السوري
نقلت صحيفة القدس العربي عن محلل عسكري مصري قوله إن إسرائيل ربما استخدمت نوعا من الخداع أو استغلت وجود ثغرة تكنولوجية خلال عدوانها الأخير على منطقة عين الصاحب القريبة من العاصمة السورية دمشق.

وعن أسباب عدم رصد الرادارات السورية للطائرات الإسرائيلية المغيرة، قال المحلل إن هناك احتمالا بأن تكون هناك ثغرة في الدفاعات الجوية السورية أتاحت للطائرات الإسرائيلية تفادي هذه الدفاعات.

كما رأى أن هناك احتمالا قويا لوجود ثغرة تكنولوجية أو فنية لدى السوريين نتيجة استخدام الجانب الإسرائيلي أجهزة حديثة للطيران والتشويش على الرادارات السورية ووسائل الاتصالات السلكية.

وحول الرد السوري المتوقع قال المحلل العسكري إنه ليس أمام سوريا سوى خيارين: الأول أن تصمت ولا ترد كما سبق أن فعلت في لبنان عندما قصفت الطائرات الإسرائيلية رادارا سوريا, أو أن تلجأ إلى تنشيط الجبهة السورية عبر أعمال قتال محدودة.

وفي حوار مع صحيفة النهار اللبنانية رأى وزير الإعلام الفلسطيني السابق نبيل عمرو أن الغارة الإسرائيلية على سوريا تشكل خرقاً لخط أحمر, وأن الأمر قد يتكرر مع لبنان وفي أماكن أخرى يرى الإسرائيليون أنها على صلة بالعمليات الفدائية.

ودعا عمرو إلى صياغة سياسة عربية جديدة تواجه التصعيد الإسرائيلي, مؤكداً أن ثمة حاجة ماسة إلى تنسيق عربي أكثر فاعلية ومنهجية للتعامل مع المستجدات الخطرة.

وحذر الوزير الفلسطيني من احتمال قيام إسرائيل بتنفيذ تهديداتها الأخيرة بطرد الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات.

وفي الداخل الإسرائيلي ذكرت صحيفة البيان الإماراتية أن الأجهزة الأمنية الإسرائيلية اتخذت في إسرائيل إجراءات مشددة حول وداخل المعابد اليهودية التي ستشهد اليوم الاثنين صلوات "يوم الغفران"، حيث تقرر فرز عنصرين من الشرطة -على الأقل- لكل كنيس يهودي شرط أن يكون أحدهما على معرفة شخصية بزوار المعبد المعتادين في تلك المنطقة. كما تقرر السماح للمصلين بإدخال هواتفهم الخلوية والسلاح الشخصي إلى داخل الكنيس.

إضافة إلى ذلك تقرر أن تتم المحافظة على حالة التأهب القصوى وتكثيف التواجد الأمني عند مداخل الأسواق العامة والأماكن المكتظة بالسكان والمحلات التجارية حتى يوم الثلاثاء المقبل تحسباً لوقوع عمليات تفجيرية قد تكون تخطط لها تنظيمات فلسطينية.

وتضيف الصحيفة أن الوجود المكثف لرجال الأمن الإسرائيليين وعناصر الشرطة يهدف إلى تخفيف حالة القلق والخوف بين أوساط الإسرائيليين إثر وقوع عملية في حيفا، علما بأن جيش الاحتلال كان قد فرض منذ يومين طوقا أمنيا محكما على المناطق الفلسطينية، وبعد ورود 34 إنذارا بنية جهات فلسطينية تنفيذ عمليات داخل إسرائيل بمناسبة يوم الغفران.


أجهزة الاستخبارات الأوروبية وخبراء شؤون العلاقات الأورو-شرق أوسطية أكدت أن واشنطن تعرف جيدا مصير الرئيس العراقي المخلوع صدام حسين

الوطن السعودية

مصير صدام
نقلت صحيفة الوطن السعودية عن تقرير قالت إنه سري ومشترك لأجهزة الاستخبارات الأوروبية وخبراء شؤون العلاقات الأوروبية-الشرق الأوسطية، أن واشنطن تعرف جيدا مصير الرئيس العراقي المخلوع صدام حسين.

غير أنها تبقي هذا المصير غامضا لاستخدامه كورقة ضغط على العراقيين لقبول قراراتها, وأن وكالة المخابرات المركزية لديها إستراتيجية شبه ثابتة الآن تتمثل في تسريب معلومات للإعلام بين وقت وآخر حول رصد تحركات لصدام حسين هنا أو هناك لإبقاء شبحه ماثلاً أمام العراقيين بهدف إجبارهم على التعاون مع القوات الأميركية بصورة كاملة.

وأكد التقرير أنه كما كانت المخابرات الأميركية تعرف مسبقا مكان عدي وقصي نجلي صدام حسين قبل اغتيالهما فإنها تعرف مكان صدام نفسه, حيث إنها كانت ترصد اتصالات النجلين مع والديهما عبر الهاتف النقال.

وفي موضوع آخر ذكرت صحيفة الرياض السعودية أن وسائل الإعلام الإيرانية نفت الأنباء التي تناقلتها بعض وسائل الإعلام الأجنبية حول إغلاق الحدود العراقية-الإيرانية، وأكدت أن الزوار الإيرانيين يواصلون سفرهم إلى العراق من ثلاثة معابر حدودية هي شلمجة ومهران وخسروي.

وذكرت مصادر إيرانية أن حركة قوافل الزوار الإيرانيين إلى مدن كربلاء والنجف والكاظمية في العراق متواصلة، مضيفة أن منفذ خسروي الحدودي سيفتتح اليوم الاثنين ولأول مرة بعد أن تم فتح منفذي مهران وشلمجة خلال الأسابيع الماضية.

وذكرت وسائل الإعلام الإيرانية أن عدد الزوار الإيرانيين الذين يزورون العراق في ارتفاع مستمر، ومن المقرر أن يصل إلى ثلاثة آلاف زائر يومياً خلال الأسابيع القادمة فيما يواصل العراقيون دخول إيران من منفذي مهران وشلمجة.

اعتقالات للقاعدة
نقلت صحيفة الرأي العام الكويتية عن مصادر قالت إنها مطلعة أن قطر شهدت مؤخرا حملة اعتقالات لأشخاص يشتبه بأن لهم ارتباطاً بتنظيم القاعدة وبالمتهم بالتخطيط لأحداث 11 سبتمبر/ أيلول خالد الشيخ.

وفي موضوع آخر قالت المصادر للصحيفة إن الأجهزة الأمنية الكويتية تتحقق حاليا مع أحد السجناء الكويتيين حول علاقته بالمسؤول عن التفجيرات التي شهدتها السعودية مؤخرا, إضافة إلى آخرين يعتقد أن لهم ارتباطاً بتنظيم القاعدة.

المصدر : الصحافة العربية