العراق جبهة متقدمة للقاعدة

استعرضت الصحف العربية اليوم موضوعات عدة أبرزها معلومات استخباراتية أميركية تشير إلى وجود حشد واسع لعناصر تنظيم القاعدة في العراق، وتحقيق تجريه الشرطة الإسرائيلية بشأن تلقي ضابطين إسرائيليين رشى لاستخراج تصاريح عمل لفلسطينيين، ومعارضة برلمانيين كويتيين لإعلان الحكومة المساهمة بخمسة مليارات دولار في إعادة إعمار العراق.


تم التأكد من أن المئات من أتباع أسامة بن لادن يعملون الآن إلى جانب البعثيين لتقويض سلطة القوات الأميركية

الرأي العام


القاعدة في العراق
ذكرت صحيفة الرأي العام الكويتية أن مصادر مقربة من سلطة التحالف المؤقتة في العراق كشفت أن القوات الأميركية تتحدث عن حشد واسع لعناصر تنظيم القاعدة في العراق، وأنه تم التأكد من أن المئات من أتباع أسامة بن لادن يعملون الآن إلى جانب البعثيين لتقويض سلطة الولايات المتحدة.

وذكرت المصادر للصحيفة أن المؤشرات التي تجمعت عند الأجهزة الاستخبارية الأميركية العاملة في العراق تفيد بأن أعدادا من مقاتلي القاعدة الذين جاؤوا من السعودية استخدموا الأراضي الإيرانية لدخول العراق، بعضهم يمثل قدامى المحاربين في أفغانستان وباكستان الذين ينشدون الثأر لهزيمتهم في أفغانستان كما يأملون في تحويل العراق إلى قاعدة متقدمة للحركة والقتال ضد الأميركيين.

تصاريح دخول
نقلت صحيفة الجزيرة السعودية عن الشرطة وسلطات الجيشِ الإسرائيلي أن ضابطين إسرائيليين قاما بتلقي رشى من عمال فلسطينيين مقابل منحهم تصاريح دخول إلى إسرائيل.

وقد بدأ التحقيق بعد أن اعتقلت وحدة تحقيق تابعة للشرطة خمسة فلسطينيين يشتبه في تقديمهم رشى للضابطينِ الإسرائيليين حيث وجدت في منازلهم عشرات التصاريح غير القانونية التي تم إصدارها في مكاتب الإدارة المدنية الإسرائيلية.

وقال اثنان من الفلسطينيين إنهم "دفعوا رشوة بمبلغ 2000 شيكل (تعادل 500 دولار) مقابل الحصول على تصريح دخول لإسرائيل.

وفي خبر آخر أشارت الصحيفة إلى أن حركة الجهاد الإسلامي أكدت أن سرايا القدس شاركت في عملية نتساريم مع كتائب القسام وأن العملية المشتركة أدت إلى مقتل ثلاثة جنود إسرائيليين وإصابة اثنين، جاء ذلك في بيان عسكري مشترك صادر عن سرايا القدس وكتائب الشهيد عز الدين القسام، وأكدت الحركتان أن خيار المقاومة هو الطريق لنيل الحقوق الفلسطينية الثابتة.


برلمانيون كويتيون يرفضون خطوة الحكومة بتقديم خمسة مليارات دولار لإعادة إعمار العراق صرف منها حتى الآن مليار دولار

الخليج


استثمار خاسر
نقلت صحيفة الخليج الإماراتية عن أعضاء في مجلس الأمة الكويتي رفضهم التام لخطوة الحكومة الكويتية في مؤتمر الدول المانحة في مدريد إعلانها المساهمة بما يقارب خمسة مليارات دولار للمساعدة في إعادة إعمار العراق صرف منها حتى الآن مليار دولار, إذ يرى بعض النواب أنه كان من الأفضل صرف هذه الأموال في الداخل.

وقال النائب الدكتور فيصل المسلم إن "الحكومة تتخذ خطوات أسرع من اللازم باتجاه العراق وبشكل منفرد، واصفاً التبرع للعراق بأنه استثمار خاسر ليس له مبررات".

حزب جديد
أشارت صحيفة الشرق الأوسط إلى أن مجموعة من المثقفين المصريين يسعون لتشكيل حزب جديد يحمل اسم حزب "مصر الأم" يدعو لفصل مصر عن الأمة العربية والعودة بها إلى أصولها الفرعونية, منهم بيومي قنديل وطلعت رضوان وحسين زهدي ووسيم السيسي وعبد الرحمن الألفي، ويتقدمهم وكيل المؤسسين للحزب محسن لطفي ابن شقيق أحمد لطفي السيد الكاتب والمفكر المصري المعروف.

وقد أوضح محسن لطفي للصحيفة أنه أخطر وزارة الداخلية بطلب تأسيس الحزب وسوف يتقدم إلى لجنة شؤون الأحزاب بأوراق تأسيسه في الأسبوعين القادمين, مشيراً إلى أن عدد المؤسسين وصل إلى 60 عضواً, وهو النصاب القانوني لتأسيس الحزب.

وأضاف محسن لطفي أنه إذا رفضت لجنة الأحزاب تأسيس الحزب رغم تميز برامجه عن بقية الأحزاب الأخرى فسوف يلجأ للقضاء, وأشار إلى أن الميدان السياسي خال تماماً من حزب يركز على الانتماء لمصر في الوقت الذي يرى فيه طوفاناً من العروبة والانتماء إليها.

وقال محسن لطفي إن "الانتماء للعروبة أتى مع الرئيس المصري الراحل جمال عبد الناصر وثورة 23 يوليو 1952, ولكن نحن مصريون ولسنا عرباً, ولا يوجد عيب في ذلك, ومحاولة الخلط بين العروبة والإسلام محاولة مفتعلة".

المصدر : الصحافة العربية