البنتاغون يرسل مزيدا من الحشود للخليج

يتوالى حديث بعض الصحف الأجنبية الصادرة اليوم عن تزايد الحشود والتدريبات العسكرية الأميركية في الخليج العربي لضرب العراق، ونية بريطانيا إلغاء مؤتمر عن الشرق الأوسط بعد قرار الحكومة الإسرائيلية منع الوفد الفلسطيني من السفر إلى لندن بعد عمليتي تل أبيب الفدائيتين، ووثيقة دولية تقدر عدد المتضررين من حرب أميركية محتملة ضد العراق بعشرة ملايين عراقي.

استدعاء الاحتياط


البنتاغون يستدعى أكثر من 275 وحدة عسكرية من الاحتياط، على أن تكون مستعدة للتحرك للخليج خلال الأيام القادمة

يو إس أي تودي

أفادت صحيفة يو إس أي تودي الأميركية نقلا عن مسؤولين عسكريين أميركيين أن البنتاغون استدعى ما لا يقل عن 275 وحدة عسكرية من الاحتياط، وطلب منها أن تكون على أهبة الاستعداد للتحرك إلى منطقة الخليج خلال الأيام القادمة.

واعتبرت الصحيفة هذه الخطوة بمثابة ذروة التحضيرات الأميركية لشن حرب على العراق, كما أنها الأكبر من حيث استدعاء قوات من الاحتياط يقوم بها البنتاغون منذ هجمات الحادي عشر من سبتمبر.

وقد أشارت الصحيفة إلى رفض المتحدث باسم القيادة المركزية الأميركية جيم ويلكنسون أن يحدد هوية وحدات الاحتياط التي تم استدعاؤها, إلا أن ذلك بحسب الصحيفة من شأنه أن يهيئ الرأي العام في الولايات المتحدة بقرب انخراط بلادهم في الحرب ضد العراق.

وحشود عسكرية


الحكومة البريطانية تعلن اليوم إجراءات تحريك قواتها، بدأتها بإصدار أوامر للمظليين ببدء عمليات تدريبية

الديلي تلغراف

ومن جانبها أشارت صحيفة الديلي تلغراف البريطانية إلى تسارع الحشد العسكري البريطاني بصدور أوامر إلى المظليين يوم أمس ببدء عمليات تدريبية, وقالت إن الحكومة البريطانية سوف تعلن اليوم أمام مجلس العموم إجراءات تحريك قواتها.

الصحيفة أشارت إلى أن حاملة الطائرات آرك رويال ستتحرك باتجاه منطقة الخليج يوم السبت المقبل، وقد تحدثت عن شكوك تحوم حول مدى المساهمة العسكرية البريطانية في الحرب التي قد تقودها الولايات المتحدة على العراق.

وقالت الصحيفة إن وزير الدفاع البريطاني جفري هون سيتوجه إلى أنقرة يوم غد من أجل محاولة إقناع الحكومة التركية بالسماح للقوات البريطانية باستخدام القواعد التركية في حال شن الحرب على العراق، بالرغم من أن الحكومة التركية مازالت تعارض الحرب على العراق حتى الآن كما تقول الصحيفة.

وتشير الديلي تلغراف إلى التصريحات التي أدلى بها وزير الخارجية التركي يشار ياكيش، والتي قال فيها إن لتركيا الحق في أن تكون لها كلمة مسموعة في مستقبل المناطق العراقية الغنية بالنفط في شمال العراق في حالة شن الحرب على العراق.

إلغاء مؤتمر لندن


الحكومة البريطانية قد تلغي مؤتمرا عن الشرق الأوسط بمشاركة مسؤولين فلسطينيين، بعد قرار إسرائيل منع الوفد الفلسطيني من السفر إلى لندن بعد عمليتي تل أبيب الفدائيتين

الغارديان البريطانية

صحيفة الغارديان البريطانية أشارت إلى أن الحكومة البريطانية بصدد إلغاء مؤتمر عن الشرق الأوسط كان مقررا عقده في لندن الأسبوع المقبل بمشاركة مسؤولين فلسطينيين، وذلك على ضوء قرار الحكومة الإسرائيلية منع الوفد الفلسطيني من السفر إلى لندن بعد عمليتي تل أبيب الفدائيتين.

وتقول الصحيفة أن وزير الخارجية البريطاني جاك سترو تصادم مع نظيره الإسرائيلي بنيامين نتنياهو بشأن قرار منع الشخصيات الفلسطينية من المشاركة، وذلك خلال مكالمة هاتفية جرت بين الطرفين ووزعت وزارة الخارجية الإسرائيلية مضمونها.

وأشارت الصحيفة إلى دعوة نتنياهو وزير الخارجية البريطاني إلى اتخاذ موقف الرئيس الأميركي بوش الذي قال في وقت سابق إنه لا يمكن بناء السلام مع مسؤولين متورطين بالإرهاب، وإن بريطانيا تتخذ الموقف المعاكس، فرد عليه الوزير سترو إن لقرار إسرائيل تأثيرا عكسيا, فهي التي تتخذ مواقف تمس بالمعارضين للإرهاب، من خلال منعها الوفد الفلسطيني من السفر إلى لندن.

الخلية في نابلس


المخابرات الإسرائيلية تتهم خلية نابلس بتنفيذ انفجاري تل أبيب والذي راح ضحيتهما 22 شخصا، وهي المسؤولة عن هجمات عدة وقعت في الأشهر الأخيرة

هآرتس

من ناحية أخرى أشارت صحيفة هآرتس إلى اتهام رئيس الأبحاث في المخابرات الإسرائيلية العميد يوسي كوبرواسر، لخلية تابعة لتنظيم بمدينة نابلس بالضفة الغربية بتنفيذ الانفجارين اللذين وقعا في تل أبيب هذا الأسبوع، والذي راح ضحيتهما 22 شخصا.

وقالت الصحيفة إن اجتماع لجنة الشؤون الخارجية والدفاع في الكنيست تؤكد أن الخلية نفسها كانت مسؤولة أيضا عن الهجمات التي وقعت في الأشهر الأخيرة في تل أبيب.

وقد أبلغ كوبرواسر اللجنة بأن هناك خلافا حقيقيا بين أعضاء تنظيم حركة فتح في قضية تنفيذ هجمات فدائية داخل إسرائيل، وأن الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات يحاول أن يناور بين فصائل فتح المعتدلة التي تعارض العمليات الفدائية داخل الخط الأخضر لعام 97 وبين الفصائل الأخرى الأكثر تشددا.

وثيقة المتضررين


وثيقة دولية: 10 ملايين عراقي متضرر من حرب أميركية على العراق فضلا عن توقف إنتاج النفط وإصابة شبكة الطاقة الكهربائية بأضرار بالغة

الواشنطن بوست

لفتت صحيفة الواشنطن بوست الانتباه إلى أن وثيقة دولية قدرت عدد المتضررين من حرب أميركية محتملة على العراق بعشرة ملايين عراقي فضلا عن توقف إنتاج النفط وإصابة شبكة الطاقة الكهربائية بأضرار بالغة.

ونقلت الصحيفة عن مسؤولين بالأمم المتحدة أن عدد اللاجئين سوف يصل إلى مليونين, إلى جانب ملايين المشردين الآخرين والمعرضين للمجاعة والأمراض.

وأشارت الصحيفة إلى تحذير المسؤولين الدوليين، من أن آثار الحرب الإنسانية المتوقعة سوف تكون أسوأ من المأساة الإنسانية التي سببتها حرب الخليج الثانية, والحصار الذي فرضته الأمم المتحدة على الشعب العراقي الذي اعتمد كليا على مساعدات الحكومة من أجل البقاء.

المصدر :