واشنطن تضع اللمسات الأخيرة لما بعد صدام

ركزت بعض الصحف الأجنبية على إعداد الفريق الأمني للرئيس الأميركي لخطة تتعلق بإدارة العراق بعد الإطاحة بالرئيس العراقي صدام حسين، وقيام محادثات بين اثنين من كبار مساعدي رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون, مع مسؤولين فلسطينيين تهدف إلى الإعداد لاستئناف العملية السياسية بعد الانتخابات الإسرائيلية والحرب على العراق، وسماع رئيس الوزراء الإسرائيلي دوي الانفجارات من العملية المزدوجة خلال زيارته مقر قيادة الجيش الإسرائيلي.


الفريق الأمني للرئيس بوش يضع اللمسات الأخيرة على خطط إدارة العراق بعد صدام حسين منتظرة المصادقة عليها

النيويورك تايمز

اللمسات الأخيرة
أشارت صحيفة النيويورك تايمز الأميركية إلى أن الفريق الأمني للرئيس الأميركي جورج بوش، على وشك الانتهاء من وضع اللمسات الأخيرة على الخطط المتعلقة بإدارة العراق وإشاعة الديمقراطية فيه بعد الإطاحة بالرئيس العراقي صدام حسين, وأن هذه الخطط ستعرض على الرئيس الأميركي في القريب العاجل للمصادقة عليها.

وتضيف الصحيفة أن الخطط تدعو صراحة إلى وجود عسكري أميركي مكثف في العراق لمدة زمنية لا تقل عن ثمانية عشر شهرا, وتطالب بإجراء محاكمات عسكرية للغالبية العظمى من المسؤولين البارزين في النظام العراقي, وكذلك السيطرة على حقول النفط العراقية واستغلال مردودها المالي لإعادة إعمار العراق.

وبحسب هذه الخطط فإن الأمم المتحدة هي من سيتولى إدارة شؤون الاقتصاد العراقي, إذ ستقوم بالإشراف على إعادة بناء المدارس والمؤسسات السياسية وعمليات الإغاثة.


محادثات بين كبار مساعدي رئيس الوزراء الإسرائيلي ومسؤولين فلسطينيين تهدف إلى الإعداد لاستئناف العملية السياسية بعد الانتهاء من الانتخابات الإسرائيلية والحرب على العراق

هآرتس

شروط شارونية
نقلت صحيفة هآرتس الإسرائيلية عن مسؤولين في الحكومة الإسرائيلية أن اثنين من كبار مساعدي رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون, وهما رئيس مكتبه دوف فايسغلاس, ومستشاره للأمن القومي إفرايم هاليفي يجريان حاليا محادثات مع مسؤولين فلسطينيين تهدف إلى الإعداد لاستئناف العملية السياسية في اليوم التالي للانتخابات الإسرائيلية والحرب على العراق.

وأشارت المصادر الصحفية, إلى أن فايسغلاس وهاليفي يصران على المطلب الإسرائيلي بضرورة وقف ما سمياه الإرهاب كشرط للعملية السياسية، وينسبان للفلسطينيين قولهم إن من الصعب إحراز تقدم ما دام ياسر عرفات في السلطة, لأن نظام السلطة الفلسطينية هو من السوء بحيث أن الأشخاص الذين يتحدثون إلى الإسرائيليين يخاطرون بحياتهم, على حد زعم المصادر الإسرائيلية.

ونقلت الصحيفة عن شارون قوله في مجلس الوزراء أمس إن هناك تصدعا في الجانب الفلسطيني, وإنه يرى فرصة لبدء عملية سياسية.

تدريبات أميركية إسرائيلية
وفي موضوع آخر, تقول هآرتس إن عشرات من الجنود الأميركيين وصلوا إلى إسرائيل خلال الأيام القليلة الماضية لإجراء تمرينات مشتركة بين القوات الإسرائيلية والأميركية في مجال مقاومة الطائرات ستبدأ هذا الأسبوع وتهدف إلى اختبار ما وصل إليه التعاون بين البلدين في خضم الإعداد للحرب ضد العراق.


رئيس الوزراء أرييل شارون سمع دوي الانفجارات خلال زيارته مقر قيادة الجيش الإسرائيلي

الغارديان البريطانية

العملية المزدوجة
صحيفة الغارديان البريطانية ركزت على التوقيت الذي جرت فيه العملية الفدائية في قلب تل أبيب أمس، مشيرة إلى أنها حدثت بعد أن أحجم الفلسطينيون عن القيام بها فترة تزيد عن ستة أسابيع، كما أنها تأتي قبل موعد الانتخابات الإسرائيلية بثلاثة أسابيع. وتبين الصحيفة أن رئيس الوزراء الإسرائيلي سمع بنفسه دوي الانفجارات خلال زيارته مقر قيادة الجيش الإسرائيلي.

من جهة أخرى ذكرت الغارديان أن شارون وفي أثناء اجتماعه بالسفير البريطاني لدى إسرائيل في تل أبيب، اتهم رئيس الوزراء البريطاني توني بلير بإضفاء الشرعية على الإرهاب وذلك باستضافته مؤتمرا في لندن الأسبوع القادم يشارك فيه عدد من القيادات الفلسطينية.

كما أشارت الصحيفة إلى سخط شارون بسبب الدعوة التي وجهها بلير، لزعيم المعارضة وحزب العمل في إسرائيل عمرام متسناع لزيارة لندن الخميس القادم، في الوقت الذي تحتدم فيه الحملة الانتخابية في إسرائيل.

المصدر :