بوش وخيارات الحرب الثلاثة

أشارت صحيفة الشرق الأوسط استنادا إلى دبلوماسيين في نيويورك وواشنطن أن الرئيس الأميركي يبحث ثلاثة خيارات حول العراق هي: تشكيل تحالف من الراغبين، أو العودة إلى مجلس الأمن والضغط من أجل استصدار قرار بشن الحرب، أو احتمال حدوث تغيير مفاجئ يؤجل الضربة العسكرية عدة أشهر أو يزيح شبحها نهائيا. كما وصفت صحيفة السفير اللبناني الدور الإيراني بالأكثر فاعلية في عملية التخطيط لمستقبل العراق، وألمحت إلى أن هناك تزايدا في حجم الاتصالات والتعاون الإيراني السري مع الولايات المتحدة حول المسألة العراقية.


استنادا إلى دبلوماسيين في نيويورك وواشنطن يبحث الرئيس الأميركي ثلاثة خيارات حول عمليات التفتيش في العراق

الشرق الأوسط

خيارات بوش الثلاثة
قالت صحيفة الشرق الأوسط استنادا إلى دبلوماسيين في نيويورك وواشنطن أن الرئيس الأميركي جورج بوش يبحث ثلاثة خيارات حول قضية العراق.

الخيار الأول يتمثل في تشكيل الولايات المتحدة "تحالفا من الراغبين" ومهاجمة العراق دون الحاجة إلى قرار جديد من مجلس الأمن.

أما الخيار الثاني فهو العودة إلى مجلس الأمن والضغط من أجل استصدار قرار ينص على شن الحرب.

والخيار الأخير هو احتمال حدوث تغيير مفاجئ يؤجل الضربة العسكرية عدة أشهر أو يزيح شبحها نهائيا. ورجح الدبلوماسيون في المنظمة الدولية لجوء الرئيس الأميركي إلى الخيار الأول.

طهران ودور الجسر
نقلت صحيفة السفير اللبنانية عن مصادر في المعارضة العراقية أن العديد من قادة هذه المعارضة برفقة وفود كبيرة يعقدون في إيران ومنذ أيام لقاءات بعيدا عن الإعلام، تحضيرا لاجتماعهم المقبل في شمال العراق والتخطيط لمرحلة ما بعد الرئيس العراقي صدام حسين.


فصائل المعارضة باتت تؤيد اقتراحا إيرانيا بتوفير الحماية للمشاركين في مؤتمر أربيل أثناء انتقالهم إلى داخل العراق، وهناك تزايد في حجم الاتصالات والتعاون الإيراني السري مع الولايات المتحدة حول المسألة العراقية

السفير

وأوضح مسؤول في الحزب الديمقراطي الكردستاني بطهران أن عشرة من قادة المعارضة كانوا وصلوا إلى إيران يخططون لكيفية عبورهم إلى شمالي العراق من الأراضي الإيرانية. ووصف المسؤول المعارض ما تفعله إيران بأنه "دور الجسر" من خلال إتاحة الفرصة أمام جماعات المعارضة للانتقال إلى داخل العراق.

وتتابع الصحيفة: بعدما كان معارضون قد اتهموا تركيا مؤخرا بعرقلة مرور معارضين عراقيين إلى شمالي العراق للمشاركة في مؤتمر المعارضة, يشير الدور الإيراني إلى أن طهران تؤدي دورا أكثر فاعلية في عملية التخطيط لمستقبل العراق.

كما أشارت السفير إلى أن فصائل المعارضة باتت تؤيد اقتراحا إيرانيا بتوفير الحماية للمشاركين في مؤتمر أربيل أثناء انتقالهم إلى داخل العراق. وألمحت إلى أن هناك تزايدا في حجم الاتصالات والتعاون الإيراني السري مع الولايات المتحدة حول المسألة العراقية.

من المهتم بالنفط العراقي؟
أشارت صحيفة البيان الإماراتية إلى الهجوم الحاد الذي شنه المستشار البارز في وزارة الدفاع الأميركية ريتشارد بيرل على الرئيس الفرنسي جاك شيراك متهما إياه بالسعي لإضعاف الولايات المتحدة.

واعتبر بيرل أن فرنسا تسعى عبر كل تحركاتها إلى إضعاف زعامة أميركا للعالم، مشيرا إلى أنها تستغل الوضع العراقي لصالحها.

وأضاف بيرل أن للحكومة الفرنسية مصالح تجارية تريد الدفاع عنها في النفط العراقي. وقال: إذا أردتم أن تعرفوا من هو المهتم بالنفط العراقي فانظروا إلى فرنسا, إن أعمالها تفسر فقط عبر العقود النفطية وليس عبر أي شيء آخر يستحق الذكر.

المصدر : الصحافة العربية