واشنطن: إنهاء حصار عرفات مع حق الدفاع لإسرائيل

تناولت الصحف الأجنبية اليوم الوضع في الأراضي الفلسطينية على ضوء رسالة أميركية تحث إسرائيل على إنهاء الحصار على الرئيس الفلسطيني مع اعتراف واشنطن بحق إسرائيل في الدفاع عن نفسها. كما أشارت إلى مشروع القرار الأميركي لضرب العراق.


السفير الأميركي لدى تل أبيب قام بتسليم رئيس الوزراء الإسرائيلي رسالة من جورج بوش يحثه فيها على ضرورة إنهاء الحصار الذي يفرضه على الرئيس الفلسطيني في مقره في رام الله على وجه السرعة

واشنطن بوست

بوش يحث شارون على إنهاء الحصار
ذكرت صحيفة واشنطن بوست الأميركية أن السفير الأميركي لدى تل أبيب دانيال كيرتزر قام بتسليم رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون رسالة من الرئيس الأميركي جورج بوش يحثه فيها على ضرورة إنهاء الحصار الذي يفرضه على الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات في مقره بمدينة رام الله على وجه السرعة.

وأشارت الصحيفة إلى أن مطلب الرئيس الأميركي ينبع من حرصه الشديد على أن لا يعوق الحصار من الجهود المضنية التي تبذلها الإدارة الأميركية لحشد الدعم والتأييد لحملتها العسكرية على العراق لا سيما في صفوف حلفاء الولايات المتحدة من العرب.

وتنقل الصحيفة عن شارون قوله: إنه لا يعتقد بوجود أي رابط بين المشكلة الفلسطينية وبين ما تقتضيه الحاجة من التعامل مع العراق كمأوى للإرهابيين ومركز لأسلحة الدمار الشامل. واتهم شارون الفلسطينيين والعرب بأنهم يقومون بعملية ابتزاز لواشنطن عندما يلجؤون إلى الربط بين المسألتين.

حق إسرائيل في الدفاع عن نفسها
نقلت صحيفة يديعوت أحرونوت الإسرائيلية عن مصادر أمنية في إسرائيل أن محمد ضيف القيادي العسكري في كتائب عز الدين القسام الذي أعلنت حماس أنه نجا من الاغتيال في القصف الجوي الإسرائيلي الأخير على غزه, قالت: إنه أصيب بجروح متوسطة وفقد إحدى عينيه في العملية الإسرائيلية وإنه نقل إلى أحد مخابئ حركة حماس لتلقي العلاج.

وذكرت الصحيفة نقلا عن مصادر أميركية أن واشنطن تعترف بحق إسرائيل في الدفاع عن نفسها, لكن عليها أن تتساءل ما إذا كانت العمليات التي تقوم بها تسهم في دفع إجراء إصلاحات في السلطة الفلسطينية والمفاوضات مع الفلسطينيين, مشيرة إلى أن على إسرائيل أن تتصرف بذكاء.

وفي مقال نشرته الصحيفة أشار رئيس الوزراء الإسرائيلي الأسبق نتنياهو إلى أن موقفه الذي يؤيد طرد عرفات لا ينم عن انعدام المسؤولية وإنما لسبب بسيط وهو: لكي ننتصر على الإرهاب فلا بد من ردع أو القضاء على الأنظمة التي تسانده. وأضاف: هذا ما قمت به عندما كنت رئيسا للوزراء، هذا ما تفعله الولايات المتحدة اليوم, وهذا ما يجب أن تفعله الحكومة الإسرائيلية الحالية.


أهم النقاط في مشروع القرار الذي تعتزم الولايات المتحدة عرضه على مجلس الأمن أنه يتضمن خطة للتفتيش عن الأسلحة العراقية مدعومة بالقوة المسلحة

نيويورك تايمز

التفتيش بالقوة المسلحة
قالت واشنطن بوست إن الولايات المتحدة تعتزم إعادة رسم قواعد التفتيش الدولي في العراق وإنها تعتزم تقديم مشروع قرار بهذا الصدد إلى مجلس الأمن الدولي في غضون أسبوع, وإن المشروع قد لا يحظى بموافقة كل من فرنسا والصين وروسيا.

وكشفت صحيفة نيويورك تايمز من ناحيتها عن أهم النقاط في مشروع القرار الذي تعتزم الولايات المتحدة عرضه على مجلس الأمن, ويتضمن المشروع خطة للتفتيش عن الأسلحة العراقية مدعومة بالقوة المسلحة.

وأشارت الصحيفة إلى أن الخطة تسمح بالوصول غير المقيد لمقار الرئيس العراقي وقصوره, وأنها تخول استخدام القوة المسلحة إذا عوق العراق عمليات التفتيش.

ويدعو مشروع القرار الذي أعدته الولايات المتحدة وبريطانيا إلى إعلان أن العراق الآن في حالة خرق عملي لقرارات الأمم المتحدة، وأن الرئيس العراقي يتحمل المسؤولية عن ذلك.

ويعطي مشروع القرار الرئيس صدام حسين مهلة أسبوع واحد لقبوله, وتزويد الأمم المتحدة قوائم بأسلحة الدمار الشامل لديه, كما يعطيه مهلة 23 يوما أخرى لفتح المواقع وإمداد المفتشين بالوثائق المطلوبة كافة, كما يحتمل أن يرافق حراس مسلحون المفتشين الدوليين في عملياتهم.

وتابعت الصحيفة قائلة: وإذا أخفقت بغداد في الامتثال لمطالب المفتشين يدعو مشروع القرار إلى استخدام جميع الوسائل الضرورية لإعادة السلم والأمن الدوليين, وهو تعبير دبلوماسي يجيز للولايات المتحدة وبريطانيا استخدام القوة العسكرية لإقصاء الرئيس العراقي عن السلطة.

المصدر :