قمة حرب خاصة في كامب ديفيد لضرب العراق

تصدر نبأ قمة حرب خاصة بين بوش وبلير لضرب العراق صحيفة أوبزرفر، بينما نقلت واشنطن بوست أن المحققين الأميركيين يولون أهمية كبيرة للبحث عن شخص يمني ينتمي إلى تنظيم القاعدة لاعتقاله لكونه يعرف معلومات هامة جدا عن هجمات الحادي عشر من سبتمبر/أيلول الماضي.


قمة الحرب الخاصة
ذكرت صحيفة أوبزرفر البريطانية أن ما أطلقت عليه قمة حرب خاصة ستعقد ما بين رئيس الوزراء البريطاني توني بلير والرئيس الأميركي جورج بوش في الخريف المقبل بكامب ديفيد لوضع اللمسات النهائية للهجوم العسكري المزمع ضد العراق والذي توقعت الصحيفة أن يتم إما في يناير/ كانون الثاني أو فبراير/ شباط المقبلين.


مشاركة الأمير حسن في مؤتمر المعارضة بلندن كانت بمثابة الصدمة التي لا يمكن توقعها، والعراقيون وثقوا تماما في تفنيدات الحكومة الأردنية

صباح ياسين/ أوبزرفر

وتشير الصحيفة إلى أن الصقر الثاني في البنتاغون -على حد تعبيرها- بول وولفويتز سيغادر إلى تركيا قريبا برفقة ضباط كبار للتباحث في شأن العراق والدول المجاورة.

وتوضح أن ما صرح به السفير العراقي في عمان صباح ياسين من أن مشاركة الأمير حسن في مؤتمر المعارضة بلندن أمس كانت بمثابة الصدمة التي لا يمكن توقعها, مشيرا إلى أن العراقيين وثقوا تماما في تفنيدات الحكومة الأردنية.

وتنقل أوبزرفر عن صحيفة بابل العراقية تحذيرها بأن أي هجوم على العراق سيؤدي إلى تفتيت الدولة السعودية إلى ثلاث دويلات وعودة البحرين إلى الحكم الإيراني وأن الأردن سيتحول ليصبح الدولة الفلسطينية.

الجرائم ببريطانيا وويلز تتصدر
وفي شأن داخلي ذكرت صحيفة إندبندنت البريطانية أنه استنادا إلى أحد الدراسات التي نظمها مركز أبحاث تابع للأمم المتحدة فإن بريطانيا وويلز تتصدران الدول الغربية في معدلات الجريمة, الأمر الذي من شأنه بحسب الصحيفة أن يضاعف من حرج موقف رئيس الوزراء البريطاني توني بلير والذي كان قد قطع وعدا بإحكام السيطرة على الجرائم التي تحدث في الشوارع بحلول شهر سبتمبر/ أيلول المقبل.


المحققون الأميركيون يعتقدون أن التخطيط لهجمات 11 سبتمبر/أيلول قد تم خلال اجتماعين لأعضاء القاعدة في كل من إسبانيا وماليزيا, وأن اليمني رمزي بن الشيب هو الوحيد الذي حضر الاجتماعين وبقي على قيد الحياة, ويعتبره المحققون المفتاح الرئيسي لحل لغز الهجمات

واشنطن بوست

المفتاح الرئيسي لحل لغز الهجمات
ذكرت صحيفة واشنطن بوست الأميركية أن المحققين الأميركيين يولون أهمية كبيرة للبحث عن شخص يمني ينتمي إلى تنظيم القاعدة لاعتقاله لكونه يعرف معلومات هامة جدا عن هجمات الحادي عشر من سبتمبر/أيلول الماضي.

وأشارت الصحيفة إلى أن اليمني رمزي بن الشيب كان يقيم في إحدى الشقق بألمانيا مع محمد عطا المتهم الرئيس في الهجمات على الولايات المتحدة, وأنهما التقيا في إحدى المدن الإسبانية للتخطيط لتنفيذ الهجوم إلا أن رمزي لم يتمكن من الحصول على تأشيرة دخول إلى الولايات المتحدة. ويضيف المحققون الأميركيون أن عطا وبن الشيب كانا التقيا في العاصمة الماليزية كوالالمبور أول مرة قبل 18 شهرا من وقوع الهجمات.

وتقول الصحيفة الأميركية إن المحققين يعتقدون أن التخطيط لهجمات 11 سبتمبر/أيلول قد تم خلال اجتماعين لأعضاء القاعدة في كل من ماليزيا وإسبانيا, وأن اليمني رمزي بن الشيب هو الوحيد الذي حضر الاجتماعين وبقي على قيد الحياة, ويعتبره المحققون الأميركيون المفتاح الرئيسي لحل لغز الهجمات.

شكوى نرويجية ضد شارون
أشارت صحيفة يديعوت أحرونوت الإسرائيلية إلى تقديم شبيبة حزب العمال النرويجي (أكبر الأحزاب السياسية في النرويج) أمس الخميس شكوى ضد رئيس الحكومة الإسرائيلي وضباط كبار في جيشه يتهمونهم فيها بارتكاب جرائم حرب مطالبين بمحاكمتهم في النرويج.

وتضمنت الشكوى التي جاءت في 16 صفحة اتهامات لقوات الاحتلال الإسرائيلي بالاعتداء على سيارات الإسعاف والطواقم الطبية الفلسطينية وتدمير ممتلكات المدنيين واتخاذهم رهائن ودروعا بشرية فضلا عن تنفيذ إعدامات سريعة في المناطق الفلسطينية.

وقالت زعيمة شبيبة حزب العمال إيفا كريستين هانسن إنهم يريدون أن يروا رئيس حكومة إسرائيل شارون وآخرين يحاكمون على الأعمال الحربية التي أداروها في المناطق الفلسطينية.


المزيد من أزمات
الأكثر قراءة