واشنطن تخشى مثول جنودها أمام العدالة الدولية

اهتمت الصحف الدولية الصادرة اليوم بموضوعات عدة ذات بعد دولي، منها تخوف الولايات المتحدة من تعرض أفراد قواتها العاملين في الخارج للمثول أمام المحكمة الجنائية الدولية، والمقترحات الدولية لحل أزمة الشرق الأوسط.

المحكمة الجنائية الدولية


تدعي واشنطن أن المحكمة الجديدة تهدد القوات الأميركية بملاحقات ذات دوافع سياسية تمس السيادة الوطنية, بينما يرى البريطانيون والأوروبيون أنها رمز مهم في تطوير القانون الدولي ورادع حقيقي للدكتاتوريين والأنظمة السلطوية

غارديان

بعد تهديد الولايات المتحدة بالانسحاب من جميع مهام حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة تبلور خلاف بريطاني أوروبي من جهة وأميركي من جهة أخرى عن المحكمة الجنائية الدولية، كما جاء في عنوان أحد موضوعات صحيفة غارديان البريطانية.

وسبب الخلاف المرير هو مطالبة واشنطن بإعطاء الحصانة من الملاحقة والاعتقال على يد المحكمة الجديدة لجنودها العاملين في تلك المهام.

وتدعي واشنطن أن المحكمة الجديدة تهدد القوات الأميركية بملاحقات ذات دوافع سياسية تمس السيادة الوطنية, بينما يرى البريطانيون والأوروبيون أنها رمز مهم في تطوير القانون الدولي ورادع حقيقي للدكتاتوريين والأنظمة السلطوية.

وفي الشأن الفلسطيني نقرأ خبر اعتزام الدانمارك إطلاق مخطط جديد تخوفا من فراغ سياسي بالضفة الغربية -بعد خطاب بوش الداعي إلى تنحية عرفات– ذي ثلاثة عناصر حسب دبلوماسي أوروبي، أولها إعادة إحياء فكرة مؤتمر السلام الدولي, والثاني التعجيل بإصلاح السلطة الفلسطينية بما في ذلك الأمن والقضاء, والثالث المساعدة على تنظيم الانتخابات.

مطاردة القاعدة


إسلام آباد تحتاج إلى التحرك بحذر في الدور الذي أعطته سي آي إيه وإف بي آي والقوات الأميركية الخاصة لها في العمليات الواسعة على الحدود الأفغانية الباكستانية لمطاردة القاعدة

ذي نيشن

وخصصت صحيفة ذي نيشن الباكستانية موضوع افتتاحيتها للعملية العسكرية التي قام بها الجيش الباكستاني ضد مقاتلي القاعدة وأدت إلى مصرع العديد من الجنود في منطقة القبائل الباكستانية.

وتلاحظ اليومية أن استعمال الجيش الباكستاني في العملية عوض التعاون مع القبائل لطرد مقاتلي القاعدة له تبعات أكثر خطورة من الخسائر البشرية نفسها، وتقول "إن إسلام آباد تحتاج إلى التحرك بحذر في هذا الدور الذي أعطته سي آي إيه وإف بي آي والقوات الأميركية الخاصة في العمليات الواسعة على الحدود الأفغانية الباكستانية".

وتضيف الصحيفة أن "على باكستان أن تطالب بأموال أميركية وتجهيزات ودعم استخباري, لكن من دون أن تغرق في حماس البنتاغون لعملية "وزيريستان" بتقديم التزامات قد تكون مضرة لمعادلة الحكومة مع القبائل الباكستانية".

هجوم على الإسلام
وفي موضوع آخر حملت مجلة لونوفال أوبسيرفاتور الفرنسية بشدة على الكاتبة الإيطالية أوريانا فلاتشي التي صنعت مأساة المكتبات الأوروبية كما قالت بكتابها المعنون "الحنق والكبرياء" الذي يهاجم الإسلام والمسلمين كافة بمن فيهم العلمانيون من دون مداراة.

وتشير الأسبوعية إلى فشل عدة منظمات تكافح العنصرية في حظر بيع الكتاب بفرنسا أي عكس ما وقع لكتاب رجاء غارودي عن الأساطير الصهيونية. وتصف المجلة الكتاب بأنه بليد وسقيم المحتوى ويعتبر عرضا لمرض أعمق, إنه هجوم كاسح على المسلمين كافة في كوكب الأرض كله.

وقد بيعت منه مليون نسخة في إيطاليا, كما بيعت حقوق طبعه في العالم بأسره واحتل مكانة بارزة في دور الكتب الفرنسية, والكتاب -حسب المجلة الفرنسية- ليس ناجحا تجاريا بل ظاهرة تستحق الدراسة.

وحول فضيحة شركة وورلد كوم قالت صحيفة واشنطن بوست إن عمال الشركة أمضوا يوما حزينا أمس حيث قررت الشركة العاملة في مجال الاتصالات فصل 17 ألف عامل منهم ألفان في واشنطن وحدها, في محاولة للبقاء وسط فضيحة تهدد بإفلاسها.

وتمثل هذه القوة حوالي 21% من القوة العاملة بالشركة العملاقة الواقعة على مساحة تبلغ 534 هكتارا, مشيرة إلى أن 500 ممن تقرر إبقاؤهم تسلموا قرار الفصل أمس.

وتعلق النسخة الصربية من صحيفة لوموند ديبلوماتيك الفرنسية على محاولة الانقلاب الجديدة التي يتم الإعداد لها في كراكاس ضد الرئيس الفنزويلي هوغو تشافيز، الذي تقول الصحيفة عنه إنه لم يستخلص العبرة مما حدث يوم 11 أبريل/ نيسان الماضي, وتوضح أسباب وقوف واشنطن خلف المحاولة الجديدة للإطاحة بشافيز.

وعن اجتماع قمة الثماني في كندا ركزت صحيفة ناشونال بوست الكندية على ما تمخض عنه لصالح أفريقيا. ونقلت الصحيفة تصريحات المجموعات العاملة في مجال المساعدات بأن مقترحات الدول الصناعية يجب أن يتبعها مزيد من الأموال وموقف أشد صرامة من الإيدز, فالدول الأفريقية البائسة لم تعط سوى الفتات حسب تعبير الصحيفة الكندية.

وأضافت الصحيفة "أن اتفاق القمة يعطي أهمية صغرى لوباء الإيدز الذي يدمر القارة السمراء وسيصل المخطط إلى لا شيء إذا ما لم تبذل جهود جدية للقضاء على المرض".


المزيد من إعلام عربي
الأكثر قراءة