مخاوف يهودية من فقدان الأغلبية في فلسطين

أبرزت بعض الصحف البريطانية المخاوف اليهودية من فقدان الأغلبية بعد 30 عاما إذا استمر الزحف الفلسطيني من الضفة والقطاع إلى داخل إسرائيل, فيما تناولت الصحف الأميركية الخطة السرية للإطاحة بالنظام العراقي, بالإضافة إلى التحقيقات السرية داخل الـ (CIA)حول تنظيم القاعدة.

هلع إسرائيلي


وضعت إسرائيل إجراءات صارمة للحد من تدفق الفلسطينيين في الأراضي المحتلة الراغبين في الزواج من فتيات فلسطينيي الـ 48 للمحافظة على الأغلبية اليهودية

أوبزيرفر

ونبدأ من الصحف البريطانية حيث كشفت صحيفة أوبزيرفر أن إسرائيل قلقة مما تسميه بغزو للمهاجرين الفلسطينيين إلى داخلها. وأشارت الصحيفة إلى أن إسرائيل وضعت إجراءات صارمة للحد من تدفق الفلسطينيين في الأراضي المحتلة الراغبين في الزواج من فتيات فلسطينيي الـ 48.

وقالت الصحيفة إن من شأن هذه الخطوة من جانب الحكومة الإسرائيلية أن تعرقل خطط آلاف الشبان الفلسطينيين من قطاع غزة والضفة الغربية الذين يرتبون لعقد القران على فتيات من فلسطينيي الـ 48.

ولن يقف الموضوع عند هذا الحد حسب رأي الصحيفة, إذ أن الأمر يهدد أيضا باحتمال حدوث انفصال بين متزوجين أصلا, وذلك من خلال منع فلسطينيي الأراضي المحتلة المتزوجين من فتيات فلسطينيي الـ 48 من الانضمام إلى زوجاتهم والعيش داخل إسرائيل.

الخطوة الإسرائيلية جاءت وسط الهلع الذي أثاره بعض حاخامات إسرائيل المتطرفين من أن اليهود سيصبحون أقلية بعد ثلاثين عاما في حال استمر الزحف الفلسطيني من الضفة والقطاع إلى داخل إسرائيل.

وأوضحت أوبزيرفر أن وزارة الداخلية الإسرائيلية قامت في الآونة الأخيرة بتجميد كثير من طلبات الزواج المشابهة ورفعت رسوم طلبات أخرى تتعلق بإعادة توحيد العائلات الفلسطينية من 100 دولار للطلب الواحد إلى 600 دولار.

انتصارات شيراك
أما صحيفة إندبندنت فقد رأت أن الرئيس الفرنسي جاك شيراك أحرز أغلبية في البرلمان تعتبر الأكبر منذ 44 عاما. وقالت الصحيفة إنه بدا من الواضح أن تحالف يمين الوسط في فرنسا بصدد تحقيق فوز ساحق في الجولة الثانية من الانتخابات البرلمانية. وقالت الصحيفة إن الرئيس شيراك استفاد كثيرا مما حصل في الجولة الأولى التي أجريت في أبريل/ نيسان الماضي عندما هزم اليمين المتطرف بقيادة جون ماري لوبن.

وعزت الصحيفة انتصارات شيراك الانتخابية -حسب رأي بعض المحللين- إلى أن ذلك يعود أصلا إلى ضعف وهشاشة المعارضة في فرنسا, بعد الدعوات المغالية في التطرف التي أطلقها لوبن وما أثاره نهوض اليمين المتطرف في أوروبا من جديد.

خطة سرية


وقع الرئيس الأميركي بوش في وقت سابق من العام الحالي أمرا استخباراتيا يوجه الـ (CIA) لتنفيذ برنامج سري لإسقاط الرئيس العراقي صدام حسين

واشنطن بوست

وإلى الصحف الأميركية حيث نقلت واشنطن بوست عن مصادر مطلعة أن الرئيس الأميركي جورج بوش وقع في وقت سابق من العام الحالي أمرا استخباراتيا يوجه الـ (CIA) لتنفيذ برنامج سري لإسقاط الرئيس العراقي صدام حسين, ومنحهم سلطة استخدام القوة للقبض عليه, وكذلك صلاحيات استخدام الوسائل اللازمة للإطاحة به .

وتشمل الخطة أيضا الدعم المتزايد لجماعات المعارضة العراقية والقوات داخل وخارج العراق ومدهم بالمال والأسلحة والمعدات والتدريب والمعلومات الاستخبارية, وتوسيع الجهود لجمع معلومات استخبارية عن الحكومة والجيش والأجهزة الأمنية والسكان .

تحالفات القاعدة
أما صحيفة نيويورك تايمز فقالت إن التحقيقات السرية الجارية في أجهزة الاستخبارات الأميركية بشأن تهديد القاعدة أثبتت أن الحرب في أفغانستان أخفقت في تقليل التهديدات التي تتعرض لها الولايات المتحدة, ونقلت عن مسؤولين أميركيين كبار تحذيرهم مما أسموه بتحالف إرهابي جديد, يضم عناصر من تنظيم القاعدة وعناصر إسلامية متطرفة أخري في المنطقة الممتدة من شمال إفريقيا إلى جنوب شرق آسيا ويمثل أكبر تهديد للولايات المتحدة .

واعتبرت الصحيفة أن المجموعات الطليقة من القاعدة قادرة على القيام بعمليات قاتلة, مدللة بما تعرضت له مدينة كراتشي الباكستانية يوم الجمعة الماضي. وأنه علاوة على ذلك فإن الفارين من أفغانستان من عناصر تنظيم القاعدة نجحوا في تشكيل تحالفات مع جماعات مسلحة في باكستان ومصر والجزائر.


المزيد من أزمات
الأكثر قراءة