كشمير خالية من القاعدة بشهادة أميركية

اهتمت الصحف العالمية اليوم بتطورات الوضع في كشمير وخفض حدة التوتر بين الهند وباكستان وبتصريحات وزير الدفاع الأميركي دونالد رمسفيلد التي تراجع فيها عن تصريحات سابقة له قال فيها إن مقاتلين من القاعدة وطالبان موجودون في كشمير.

تصريحات رمسفيلد
تناقلت الصحف الكشميرية تصريحات وزير الدفاع الأميركي التي استبعد فيها وجود مقاتلي القاعدة في كشمير والسجال الدائر بين رئيس وزراء الإقليم فاروق عبد الله الذي عينته الهند والمعارضين له.

ومن عناوينِ صحيفة ذي كشمير تايمز: توغلات المناضلين في كشمير لن تتوقف، وهو تصريح نقلته الصحيفة عن رئيس مجلس الجهاد المتحد سيد صلاح الدين أكد فيه أن جهود باكستان لمنع المجاهدين من العبور إلى الجزء الواقع تحت سيطرة الهند من كشمير لن تنجح.

وفي الصحيفة نفسها نقرأ تعليقا حول انتخابات المجلس التشريعي التي تنوي الهند إجراءها في الجزء الذي تسيطر عليه من كشمير. ويعتبر المقال تلك الانتخابات مهزلة أخرى لن تمهد الطريق لحل الأزمة الكشميرية في الظروف الراهنة.

وحسب صحيفة دون الباكستانية فإن إسلام آباد ستحصل على تجهيزات خاصة بمراقبة الحدود تتمثل في خمس طائرات مروحية عسكرية وأجهزة للرؤية الليلية بقيمة 73 مليون دولار, كما أنها تعمل على وضع نظام حاسوب شامل لرصد الداخلين إلى البلاد والخارجين منها.

وفي الصحيفة أيضا نقرأ خبر اعتقال مواطن عربي يعتقد أنه متواطئ مع المواطن الأميركي خوسيه باديلا المعروف باسم المهاجر الذي يشتبه في أنه حاول استهداف الولايات المتحدة بقنبلة إشعاعية. وقالت الصحيفة: جاء اعتقال الشخص الجديد في باكستان بعد معلومات قدمها مكتب التحقيقات الفدرالي الأميركي للسلطات الباكستانية.

وكتبت صحيفة ذي تايمز أوف إنديا عن الاستعدادات الجارية لانتخابات المجلس التشريعي الذي تنتهي ولايته في أكتوبر/تشرين الأول المقبل في الجزء الهندي من كشمير.

ومن ضمنِ الاستعدادات مجموعة من الإجراءات يتم اتخاذها منها إصدار بطاقات انتخابية جديدة وإدخال التصويت الإلكتروني. وتتوقع الصحيفة أن تجرى الانتخابات قبل موعدها المحدد أي قبل شهر سبتمبر/أيلول المقبل.

تعاون أمني هندي إسرائيلي


ستستفيد الهند في مجال مكافحة اختطاف الطائرات من خبرة إسرائيل التي ستقوم بتدريب عناصر من الأمن الجوي الهندي

ذي تايمز أوف إنديا

ومن أخبارِ ذي تايمز أوف إنديا أن الهند ستستفيد من الخبرة الإسرائيلية في مجال مكافحة اختطاف الطائرات, وأن إسرائيل ستقوم بتدريب عناصر من الأمن الجوي الهندي حسب المقترحِ الذي تقدم به مسؤول في سفارة إسرائيل بنيودلهي إلى وزيرِ الداخلية الهندي.

صحيفةُ لوموند الفرنسية تعود للحديث حول موضوع معاملة القوات الأميركية لأسرى حركة طالبان. وقد تحدثت الصحيفة عن عرض نواب اليسار المتحد في البرلمان الأوروبي فيلما وثائقيا يتهم الأميركيين وحلفاءهم الأفغان بارتكاب جرائمِ حرب اعتمادا على شهادات مسجلة في أفغانستان, فقد بدا وكأن 7500 من أسرى طالبان وضعوا في 25 حاوية بمعدل 300 رجل في الحاوية الواحدة واقتيدوا إلى "قلعة الزيني". وعند الوصول كان أربعة آلاف منهم قد فارقوا الحياة رميا بالرصاص أو اختناقا بسبب نفاد الأُكسجين من الحاويات.

وأشارت صحيفة ذي ستار الكندية إلى أن قضية الصراع في الشرقِ الأوسط تحتل مكانا بارزا في جدول أعمال قمة مجموعة دول الثماني التي تنعقد حاليا في مدينة ويستلر الكندية.

وقد نشرت الصحيفة تصريحات أدلى بها وزير الخارجية الكندي بيل غراهام وأشار فيها إلى معارضة وزراء خارجية الدول الصناعية للإرهاب, إلا أنهم في الوقت نفسه يعربون عن دعمهم للمقترحات العربية التي تطالب بانسحاب إسرائيل من الأراضي العربية التي احتلتها عام 1967 في تبادل للأرض مقابل السلام.

وأضاف الوزير الكندي: لقد أكدنا على الرؤية التي تنادي بإيجاد دولتين هما إسرائيل وفلسطين تعيشان جنبا إلى جنب في حدود آمنة ومعترف بها. وقد أشارت الصحيفةُ الكندية إلى الموافقة التي أبداها وزير الخارجية الإسرائيلي شمعون بيريز على ما طرحه وزير الخارجية الأميركي كولن باول بإنشاء دولة فلسطينية مؤقتة, في حين لم يستبعد الفلسطينيون ذلك.

وقالت صحيفةُ نيويورك تايمز إن الرئيس الأميركي جورج بوش يعتزم إعلان خطة تدعم قيام دولة فلسطينية في خطابه أو بيانه الذي يزمع إلقاءه في غضون أيام من أجل إعطاء أمل للفلسطينيين الذين يعيشون تحت الاحتلال الإسرائيلي وأشارت إلى أن الخطة وضعت على أساس المساعدة في قمع أعمال العنف وإلزام القيادات الفلسطينية بمستوى عال من المسؤولية في بناء المؤسسات التي تضمن السلام والأمن لإسرائيل والدولة الفلسطينية المقترحة.

وأشارت الى أن الرئيس بوش لم يدخل في تفاصيل الخطة لدى اجتماعه مع وزير الخارجية السعودي, لكن المناقشات تناولت أمورا تتعلق بحدود الدولة الفلسطينية وكيفية وضع جدول زمني للمفاوضات وكيفية ترتيب الانسحاب الإسرائيلي من أراضي الضفة الغربية, لكي يمكن إعادة بناء وإصلاح المؤسسات الفلسطينية.


الشرطة الإسرائيلية تحقق في دعوى بوجود حلقة مقامرة غير قانونية يراهن فيها اليهود على المكانِ التالي الذي ستنفجر فيه قنبلة فلسطينية استشهادية

ذي غارديان

يبدو أن هموم الحرب والعمليات الاستشهادية لم تشغل اليهود عن ممارسة هواياتهم المعتادة في جمع المال, فقد نشرت صحيفة ذي غارديان البريطانية أن الشرطة الإسرائيلية تحقق في دعوى بوجود حلقة مقامرة غير قانونية يراهن فيها الناس على المكانِ التالي الذي ستنفجر فيه قنبلة فلسطينية استشهادية. وتعلن صحيفة معاريف الإسرائيلية أن الشبكة التي تتمركز في كريات ملاتشي تقوم بتوزيع قائمة بأسماء الأماكن التي من المتوقع أن تحدث فيها عمليات فلسطينية, ووصفت الصحيفة ذلك بأنه مناف للذوق بدرجة يصعب تصورها.

وتعطي قائمة المراهنة احتمالا بنسبة سبعة إلى واحد بالمائة بحدوث انفجار في منتجع إيلات الواقع على البحر الأحمر, وهو مكان لم تحدث فيه عمليات استشهادية من قبل, كما تتحدث عن عمليات في مدينة القدس بنسبة 6 إلى 4%.

ونقلت مجلةُ "جون أفريك" الفرنسية عن مصدر وصفته بالمطلع في الرباط تأكيده أن العاهل المغربي محمد السادس لن يشارك في قمة اتحاد المغرب العربي التي من المقرر أن تنعقد في الجزائر يومي 21 و22 من الشهرِ الجاري, وقال المصدر إن سبب عدم المشاركة إذا ما تأكد يعود إلى الخلاف الجزائري المغربي على قضية الصحراء الغربية.


المزيد من أزمات
الأكثر قراءة