خطة سلام أميركية سعودية جديدة

تحدثت صحيفة نيويورك تايمز الأميركية عن إستراتيجية جديدة وضعها الأميركيون والسعوديون لحل أزمة الشرق الأوسط, في حين كتبت واشنطن بوست عن معركة حامية الوطيس تدور رحاها على الحدود الأفغانية الباكستانية بحثا عن بن لادن ورفيقه الظواهري.

إستراتيجية جديدة


الإستراتيجية الجديدة التي اتفق عليها الرئيس الأميركي وولي العهد السعودي تستهدف العمل المشترك لكسر الجمود السلمي الحالي في الشرق الأوسط

نيويورك تايمز

نبدأ جولتنا مع صحيفة نيويورك تايمز التي كشفت عما أسمته إستراتيجية جديدة وضعها الأميركيون والسعوديون لحل أزمة الشرق الأوسط, فقد أوضحت الصحيفة أن الإستراتيجية التي اتفق عليها الرئيس الأميركي وولي العهد السعودي تستهدف العمل المشترك لكسر الجمود السلمي الحالي في الشرق الأوسط.

وكجزء من تقسيم العمل بينهما تم الاتفاق أن يتزامن لقاء المسؤولين الأميركيين مع أرييل شارون في واشنطن الأسبوع المقبل مع لقاء مماثل للقادة العرب بالرئيس ياسر عرفات قد يتم في القاهرة حسب مسؤولين سعوديين وأميركيين. وأن يتبع ذلك دعوة كل من شارون وعرفات لإدارة مفاوضات تسوية سلمية تفضي إلى دولة فلسطينية على أساس الخطوط العامة التي انتهت إليها المناقشات التي أجريت في عهد إدارة الرئيس الأميركي السابق بيل كلينتون.

وقد تفضي المفاوضات إلى مؤتمر سلام تنظمه الأمم المتحدة والولايات المتحدة وروسيا والاتحاد الأوروبي الذين يجتمع وزراء خارجيتهم في واشنطن في الأسبوع الحالي, إضافة إلى خمس دول عربية هي مصر والأردن والسعودية وسوريا والمغرب.

حرب التمشيط


تقارير استخباراتية غير مؤكدة تشير إلى اختباء أسامة بن لادن والظواهري في منطقة القبائل في الطرف الباكستاني

واشنطن بوست

أما صحيفة واشنطن بوست فقالت إن الولايات المتحدة تحرك اثنين من كتائبها إلى الحدود الأفغانية الباكستانية, الأمر الذي يشير إلى أن معركة حامية الوطيس تدور رحاها في تلك المنطقة, كما حركت الولايات المتحدة مجموعة من طائرات الأباتشي إلى إحدى القواعد الجوية القريبة لدعم القوات الخاصة الأميركية المتمركزة في مدينة خوست على بعد 20 ميلا فقط من الحدود مع باكستان.

وتشير الصحيفة إلى قيام القوات الأميركية والقوات المتحالفة معها بحملة تمشيط على طرفي الحدود الأفغانية والباكستانية استنادا إلى تقارير استخباراتية غير مؤكدة تشير إلى اختباء أسامة بن لادن والظواهري في منطقة القبائل في الطرف الباكستاني والتي لا تبعد عن مدينة خوست كثيرا.

كما أن الولايات المتحدة ما زالت تتحرى الدقة في أمر بعض التقارير والمعلومات السرية التي رشحت والتي تشير أيضا إلى أن بن لادن والظواهري شوهدا في قرية ميدين الباكستانية, بحسب ما نقلته الصحيفة عن أحد المسؤولين العسكريين.

المصدر : الصحافة الأميركية