زيارة الأسد تأكيد لاستقلال لبنان

قالت مصادر سياسية شاركت في المحادثات اللبنانية السورية أمس في قصر بعبدا إن الرئيس السوري بشار الأسد شدد على أهمية زيارته لبيروت واعتبر أن من شأن مثل هذه اللقاءات أن تعكس الموقف السوري الذي عبّر عنه الرئيس الراحل حافظ الأسد عندما أكد استقلال لبنان.

ونقلت صحيفة النهار عن هذه المصادر قولها إنها لمست لدى الرئيس السوري تصميما واضحا على توجيه رسالة عن نظرته إلى استقلال البلدين. وأضافت الصحيفة أن زيارة الساعات الخمس التي قام بها الرئيس بشار الأسد لبيروت فاقت بدلالاتها الرمزية أهمية النتائج المعلنة لها، وخصوصا أنها أول زيارة رسمية للرئيس الأسد للبنان بعد تسلمه الرئاسة السورية وأول زيارة لرئيس سوري لبيروت منذ أن زارها الرئيس نور الدين الأتاسي عام 1970.

وفي هذا السياق تتجه الأنظار إلى بكركي لمعرفة موقفها من هذه الزيارة، ويتوقع أن يصدر هذا الموقف في البيان الذي سيعلنه مجلس المطارنة الموارنة بعد اجتماعه الشهري الدوري الأربعاء المقبل.

وبالاستناد إلى البيان المشترك الذي صدر عن القمة الثنائية بين الرئيسين إميل لحود وبشار الأسد، واجتماع المجلس الأعلى اللبناني السوري, قالت الصحيفة إن الزيارة تضمنت شقين رئيسيين: أحدهما يتعلق بموقف البلدين من تطورات الصراع العربي الإسرائيلي والآخر يتعلق بالعلاقات الثنائية ولا سيما منها الاقتصادية التي برزت كأولوية واضحة لدى الجانبين.

وأضافت الصحيفة أن البيان أكد تمسك الجانبين بالأسس التي أرساها مؤتمر مدريد وتشديدهما على حق عودة اللاجئين الفلسطينيين، مبرزا تشديد الأسد على تأييد سوريا للانتفاضة الفلسطينية. وبدا ذلك بمثابة تسجيل ضمني ومرن للتحفظات السورية واللبنانية عن مبادرة ولي العهد السعودي الأمير عبد الله بن عبد العزيز.

أما في الشق الثنائي فقالت الصحيفة إن القرارات التي أعلنت كانت بمثابة مبادرة سورية لمساعدة لبنان في ظروفه الاقتصادية الصعبة، وكان أبرزها إزالة جميع القيود على المنتجات اللبنانية, والموافقة على إقامة سد على نهر العاصي وسد مشترك على النهر الكبير الجنوبي، وإعلان إعادة جدولة الديون وإعادة النظر في سعر بيع الغاز السوري إلى لبنان.

المصدر : الصحافة اللبنانية

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة