الشارع العربي ينتظر قرارات حازمة وقوية

أكدت صحيفة الأخبار المصرية أن الشارع العربي يتطلع لقمة بيروت القادمة لبلورة موقف عربي موحد, خاصة أنها تنعقد في مرحلة تشهد تطورات كبيرة, بعد أن أخذ الجانب العربي مبادرة محددة وواضحة وجادة ستطرح على جدول أعمال القمة وسيتعامل القادة معها بشكل ملائم.

وقالت الصحيفة في افتتاحيتها إن القمة ستناقش ست قضايا أساسية على رأسها الصراع العربي الإسرائيلي ومبادرة السلام العربية المقدمة من ولي عهد السعودية الأمير عبدالله بن عبد العزيز وملف الحالة بين العراق والكويت. وسيقدم الأمين العام للجامعة العربية تقريرا مفصلا عن جهوده في تنفيذ قرارات قمة عمان كما سيقدم العاهل الأردني تقريرا عن متابعة هذا الملف. كما ستبحث القمة تقريرا حول النظام العربي الجديد وإعادة هيكلة الجامعة العربية.. كما سيناقش القادة العرب التقرير الاقتصادي لدعم القطاع الخاص في التنمية الاقتصادية العربية وتطورات إقامة السوق العربية المشتركة.

واعتبرت الأخبار أن قمة بيروت المرتقبة هي فرصة كبيرة أمام العرب في هذه المرحلة العصيبة التي تمر بها الأمة العربية في ظل خطر التعنت الإسرائيلي تجاه الشعب الفلسطيني وتجاه العرب أيضا ووجودهم وتاريخهم وثقافتهم وموقعهم الإستراتيجي, خاصة أن إسرائيل منذ زرعها في المنطقة وهي تعمل على عدم السماح بأي استقرار في المنطقة, كما أنها تعمل على استنزاف القدرات العربية بوصفها أداة الغرب في الحفاظ على مصالحه والدفاع عنها.

وخلصت الصحيفة إلى القول إن الأمة العربية تمر بفترة من أحرج وأصعب فترات تاريخها وتعيش ظروفا من أقسى الظروف التي اجتازتها على مدى مسيرتها.. وإسرائيل تسعى لابتلاع كل الأرض الفلسطينية.. ولا بد أن تكون قمة بيروت مواكبة لكل الأحداث الجسام وأن يكون القادة العرب أمام مسؤولياتهم التاريخية.

وأكدت أن الشارع العربي ينتظر قرارات حازمة وقوية إزاء الانتفاضة والقضية الفلسطينية. ويحذر من مغبة التنازل أو المساومة على الحقوق العربية لأن الكيان الصهيوني لا يفي بالعهود أو الوعود, كما أنه مطلوب من القمة أن ترتقي إلى مستوى تضحيات الشعب الفلسطيني وجسارة الانتفاضة بحيث تكون قمة الحسم واستعادة الحد الأدنى من الحقوق الفلسطينية.

المصدر : الصحافة المصرية