الخليج أكثر المناطق تأثرا بأحداث سبتمبر

الرئيس الأميركي أثناء الاحتفال في البيت الأبيض بمناسبة مرور ستة أشهر على هجمات 11 سبتمبر

نشرت صحيفة العرب اللندنية دراسة بحثية جديدة أكدت أن منطقة الخليج باتت أكثر المناطق العربية تأثرا بأحداث الهجوم على نيويورك وواشنطن في سبتمبر/ أيلول من العام الماضي، وأصبح العراق مرشحا أول للضربة الأميركية الثانية بعدما شهدت أفغانستان الضربة الأولى.
وقالت الدراسة التي أعدها مركز زايد للدراسات والأبحاث والمتابعة في أبو ظبى بعنوان "الشرق الأوسط وتأثيرات الحادي عشر من سبتمبر" إن الاتهامات المباشرة للإسلام والمسلمين طرحت صراع الحضارات والحروب الدينية على الساحة الدولية بشكل عام وفى منطقة الشرق الأوسط بشكل خاص وداخل أميركا نفسها.
وتناولت الدراسة تداعيات وتأثيرات أحداث الهجوم على نيويورك وواشنطن في سبتمبر/ أيلول من العام الماضي على المستوى العالمي بشكل عام وفى منطقة الشرق الأوسط بشكل خاص، باعتبارها أكثر المناطق تأثرا واتصالا بهذه الأحداث بعد أن أشارت أصابع الاتهام إلى مواطنين من البلدان العربية، بحيث لم يخل بلد عربي واحد من اتهام مباشر أو غير مباشر حول الإرهاب والمشاركة في الأحداث.

وجاء في الدراسة أن أحداث الحادي عشر من سبتمبر/ أيلول علامة فارقة فى الوضع السياسي والجيوإستراتيجى على المستوى العالمي، وذلك بوصفها واحدة من كبرى الحوادث في التاريخ المعاصر حيث وقع فيها الاعتداء مباشرة على أقوى دولة في العالم ومن جهات غير واضحة المعالم وليست بدول، وسقط الآلاف من الضحايا خلال ساعات قليلة، وما زالت تداعيات هذه الحادثة تمتد وتنتشر لتشمل كل أنحاء العالم.

وتختتم الدراسة فصولها بتناول أهم القضايا في تداعيات أحداث سبتمبر/ أيلول، وهى العلاقة بين الإسلام والغرب وخاصة أميركا، فقد طرحت أحداث سبتمبر/ أيلول والاتهامات المركزة والمباشرة للإسلام والمسلمين قضايا صراع الحضارات والحروب الدينية على الساحة الدولية بشكل عام وعلى الساحة الإقليمية في الشرق الأوسط بشكل خاص، وأيضا داخل الولايات المتحدة الأميركية.

وفي هذا الإطار تناولت الدراسة أيضا إمكانيات وتصورات ظهور تحالفات مستقبلية منها ما هو إسلامي ومنها ما هو معاد للإسلام، كما تناولت الحملة المركزة على بعض الدول العربية والتدخل في قضايا التعليم الديني والعقائدي، الأمر الذي طرح قضية صراع الحضارات بشكل كبير، وبلور مقولة العداء بين الإسلام والغرب نتيجة أساسية لأحداث الحادي عشر من سبتمبر/ أيلول.

المصدر : العرب اللندنية