إسرائيل تقرر استيراد الماء من تركيا

حسم رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون أمس بشكل نهائي النقاش الدائر منذ نحو عامين وقرر استيراد الماء من تركيا. وحدد شارون في اجتماع للمجلس الوزاري الاقتصادي المصغر الذي رأسه أمس الكميات المستوردة من 50 إلى 100 مليون متر مكعب في العام.

وقالت جريدة الشرق الأوسط في تقرير لمراسلها في القدس إن الصفقة لها أبعاد سياسية وأمنية وليست اقتصادية فقط. يذكر أن الحديث عن استيراد الماء من تركيا يدور في إسرائيل منذ فترة طويلة, وقد صدرت عدة قرارات حكومية بهذا الشأن.

لكن حكومة إيهود باراك السابقة توصلت إلى استنتاج بأن استيراد الماء غير مجد اقتصاديا. ثم تبين أن وراء القرار حسابات سياسية وعسكرية. فإسرائيل لا تريد أن تكون المياه التي تستهلكها مربوطة بدولة أجنبية، خاصة وأن هناك توقعات بتغيير نظام الحكم في تركيا، كما حصل عندما فاز حزب الرفاه الإسلامي في الانتخابات التركية سابقا, ولذلك فضلت الحكومة العمل على تطوير مفاعل تحلية مياه البحر والاعتماد على الذات فقط.

لكن هذا القرار أثار غضب تركيا, فردت عليه بإلغاء صفقات شراء أسلحة وتحديث دبابات وطائرات تركية في إسرائيل -حسب الصحيفة- ثم فتحت تركيا قنوات اتصال مع سوريا باتجاه التعاون العسكري، الأمر الذي أقلق الحكومة الإسرائيلية, فجاء قرار أمس بالعودة إلى استيراد المياه من تركيا.

المصدر :