عـاجـل: اللجنة الأمنية العليا التابعة للحوثيين: ندعو أبناء المهرة إلى رفض الوصاية ومقاومة الغزاة وطردهم من التراب اليمني

مجازر إسرائيلية مفتوحة ضد الفلسطينيين


الدوحة - الجزيرة نت
اهتمت الصحف العربية الصادرة اليوم في لندن بالحملة الإسرائيلية على المخيمات الفلسطينية مما ينذر بحرب شاملة ومفتوحة, وأبرزت ردود الأفعال حول مبادرة الأمير عبد الله, بالإضافة إلى خطة أميركا للإطاحة بالرئيس العراقي صدام حسين.

مجازر إسرائيلية
فقد تصدر العدوان الإسرائيلي على مخيم جنين وبلاطة العناوين الرئيسية لصحيفة الحياة التي قالت "حملة إسرائيلية على المخيمات الفلسطينية تنذر بمجازر. وذكرت الصحيفة أنه في الوقت الذي أعلن فيه مجلس التعاون الخليجي والاتحاد الأوروبي في بيان مشترك أن حضور الرئيس ياسر عرفات القمة العربية في بيروت ووقف إسرائيل هجماتها على الشعب الفلسطيني كشرطين أساسيين لتفعيل المبادرة السعودية ووضعها على جدول أعمال القمة, بدأ الجيش الإسرائيلي خطة "الأدغال" لاقتحام مخيمات اللاجئين مهددا بارتكاب مجازر جماعية حذر منها الفلسطينيون .

وحول هذه التطورات الميدانية قالت الصحيفة إن 14 فلسطينيا استشهدوا أمس وجرح أكثر من 150 خلال القصف الجوي لمخيمي بلاطة وجنين. وأضافت الصحيفة أن الرئيس المصري أعرب عن تشاؤمه حيال فرص نجاح المبادرة السعودية لأن الإسرائيليين غير مستعدين للتجاوب مع دعوات السلام.


العدوان الإسرائيلي المتصاعد في الضفة الغربية وقطاع غزة هو وصمة عار في جبين العالم الغربي الذي أنشأ الدولة العبرية في قلب فلسطين وعلى حساب شعبها، ثم تركها ترتكب جرائمها دون أي حساب أو عقاب

القدس العربي

وصمة عار
أما صحيفة القدس العربي فقد ربطت أيضا بين تلك الأحداث التي تشهدها الأراضي المحتلة ومبادرة الأمير عبد الله, وقالت في افتتاحيتها إن القوات الإسرائيلية ارتكبت أمس مجزرة جديدة في الضفة الغربية وقطاع غزة، عندما قتلت أربعة عشر فلسطينيا سقطوا شهداء أثناء تصديهم لدباباتها التي اقتحمت مدن نابلس وجنين وبيت لحم، بينما تنشغل الزعامات العربية بمناقشة المبادرة السعودية التي طرحها الأمير عبد الله بن عبد العزيز.
وأضافت الصحيفة أن التصعيد العسكري الإسرائيلي الذي بلغ أمس ذروة جديدة من الوحشية والدموية هو رد رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون علي هذه المبادرة، وعلى الأمة العربية التي قدمت لها الدعم والمساندة، فالشعب العربي الفلسطيني لم يتوقع من أشقائه العرب مبادرات سلام جديدة مع الإسرائيليين، وإنما ينتظر مواقف رجولية ودعما عسكريا بكل الطرق والوسائل.

وخلصت الصحيفة إلى القول إن العدوان الإسرائيلي المتصاعد في الضفة الغربية وقطاع غزة هو وصمة عار في جبين العالم الغربي الذي أنشأ الدولة العبرية في قلب فلسطين وعلي حساب شعبها، ثم تركها ترتكب جرائمها دون أي حساب أو عقاب، وإذا كانت الحضارة الغربية تقوم على أسس أخلاقية أبرزها احترام حقوق الإنسان ورفع الظلم عن الضعفاء، فأين هذه الحضارة مما يحدث حاليا في فلسطين المحتلة من جرائم دموية؟

تشاؤم وانتقاد
وخبريا نقلت القدس العربي تشاؤم الرئيس المصري حيال فرص نجاح مبادرة ولي العهد السعودي. وأضافت الصحيفة أن حزب الله اللبناني انتقد أمس في بيان مبادرة ولي العهد السعودي الأمير عبد الله بن عبد العزيز من اجل تسوية الصراع العربي الإسرائيلي.

وكان الرئيس المصري حسني مبارك قد أعرب عن تشاؤمه حيال فرص نجاح المبادرة بسبب موقف إسرائيل، وذلك في مقابلة نشرتها صحيفة واشنطن بوست أمس. وتساءل مبارك الذي يقوم بزيارة رسمية إلى الولايات المتحدة هل أن الإسرائيليين مستعدون للانسحاب من الأراضي المحتلة؟، وتابع بقوله "لقد بدأ (الإسرائيليون) بالقول: لنتحدث إلى ولي العهد (السعودي) عبد الله, نريد التباحث والتفاوض للالتقاء في منتصف الطريق، وهذا لن ينجح".

وقالت الصحيفة إن تصريحات مبارك جاءت في وقت شنت فيه الصحف المصرية هجوما قويا على المبادرة السعودية، مشككة بأهدافها.


تسارعت التطورات على جبهة الحرب الأميركية المرتقبة ضد العراق، بعد إعلان واشنطن استضافة أكبر اجتماع من نوعه للضباط السابقين في الجيش العراقي تحضيرا للإطاحة بحكم صدام

القدس العربي

خطة الإطاحة بصدام
وفي الشأن العراقي قالت القدس العربي "أميركا تدشن خطة إطاحة صدام باجتماع لضباط المعارضة وأسلحة للأكراد". وذكرت الصحيفة أن التطورات على جبهة الحرب الأميركية المرتقبة ضد العراق تسارعت بعد إعلان واشنطن استضافة أكبر اجتماع من نوعه للضباط السابقين في الجيش العراقي للتحضير لإطاحة حكم الرئيس صدام حسين.

وتزامنت أنباء الاجتماع مع تقارير إعلامية أميركية نسبت إلى مسؤولين سابقين في وكالة المخابرات المركزية الأميركية أن الرئيس جورج دبليو بوش اعتمد قبل ثلاثة أسابيع خطة لإطاحة الحكم في بغداد، وأن تنفيذها قد بدأ بالفعل بتقديم أسلحة إلى بعض الجماعات الكردية في الشمال والشيعية في الجنوب.

اهتمام أميركي
أما صحيفة الشرق الأوسط فقد أبرزت الاهتمام الأميركي بمبادرة الأمير عبد الله وعنونت خبرها الرئيسي بـ"مبعوث أميركي في السعودية لمباحثات حول مبادرة الأمير عبد الله".
وقالت: أوفدت إدارة الرئيس الأميركي جورج بوش أمس مبعوثا إلى السعودية لإجراء مباحثات حول المبادرة المطروحة لإحياء عملية السلام.

وقال مسؤول في الإدارة الأميركية للصحيفة إن المحادثات التي يجريها مساعد وزير الخارجية الأميركي لشؤون الشرق الأوسط وليام بيرنز مع ولي العهد ونائب رئيس مجلس الوزراء ورئيس الحرس الوطني السعودي الأمير عبد الله بن عبد العزيز تعكس اهتمام الولايات المتحدة بالمقترحات التي تضمنتها تصريحات الأمير عبد الله المتعلقة بإحلال السلام في الشرق الأوسط.

تعنت إسرائيلي


أوضحت المبادرة السعودية للعالم أجمع أن العرب مستعدون لمساعدة إسرائيل على الانتماء إلى المنطقة مقابل إعادتها الأراضي التي احتلتها بالقوة عام 1967

الشرق الأوسط

وعلقت الشرق الأوسط على مبادرة الأمير عبد الله وردود الفعل عليها وموقف شارون منها فقالت في افتتاحيتها "في الوقت الذي يزور فيه مبعوث الاتحاد الأوروبي والممثل الأعلى لسياسته الخارجية خافيير سولانا المملكة العربية السعودية لمعرفة المزيد عن مبادرة السلام -التي طرحها ولي العهد السعودي الأمير عبد الله بن عبد العزيز- بادرت إسرائيل بإرسال قواتها إلى معسكرين في الضفة الغربية تحاصرهما لأول مرة. وإذا كانت تلك مصادفة أو تدبيرا متعمدا فإنها مسألة مفتوحة للتكهنات، ولكن الأمر الأكيد هو أن رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون يركبه الرعب حاليا من احتمالات خسارة المعركة السياسية داخل بلاده وخارجها.

وأضافت الصحيفة: لقد أوضحت المبادرة السعودية للعالم أجمع أن العرب مستعدون لمساعدة إسرائيل على الانتماء إلى المنطقة مقابل إعادتها الأراضي التي احتلتها بالقوة عام 1967، وهم بذلك أبعد من يفكر في إزالتها من الخريطة السياسية لعالمنا. وقد وضعت هذه المبادرة دولة إسرائيل أمام المحك، إذ صار العالم يعرف تماما أن المشكلة يمكن حلها مباشرة إذا قبل شارون معادلة الأرض مقابل السلام.

وخلصت الصحيفة إلى القول "ربما يكون هذا هو السبب الذي دفع شارون إلى السعي لتحويل صدام -ظل حتى الآن محدود الأبعاد- إلى مواجهة شاملة القصد منها تحطيم السلطة الفلسطينية وكل مؤسسات القانون والنظام في الأراضي المحتلة. وليس من قبيل المصادفة أن إسرائيل تستهدف حاليا عناصر الشرطة الفلسطينية في محاولة متعمدة لإغراق الأراضي الفلسطينية في لجة عميقة من الفوضى الشاملة.

المصدر :