الإسلاميون يقودون دفة تركيا

اهتمت الصحف العالمية الصادرة اليوم في معظمها بالانتخابات التركية التي تجرى اليوم وارتفاع التوقعات بفوز كبير للإسلاميين فيها, واعتقال السلطات الإيرانية لعدد من أبناء زعيم القاعدة أسامة بن لادن, إضافة إلى محاولات تشكيل الحكومة اليمينية المتشددة في إسرائيل.

الانتخابات التركية


يتوقع أن يحصل حزب العدالة والتنمية على ما نسبته 30% من أصوات المقترعين، أي أنه سيتمكن من دخول الحكومة المقبلة بل والتحكم في سياسات تركيا

لو فيغارو

صحيفة لو فيغارو الفرنسية كتبت تحت عنوان "الإسلاميون أصبحوا على أبواب السلطة في تركيا": إن حزب العدالة والتنمية الإسلامي المعتدل اقترب من تحقيق نتائج كبيرة في الانتخابات التشريعية التي تجرى اليوم.

وتوقعت الصحيفة أن يحصل الحزب الإسلامي المعتدل على ما نسبته 30% من أصوات المقترعين، مما يعني أنه سيتمكن من دخول الحكومة المقبلة بل والتحكم في سياسات تركيا.

وتنقل الصحيفة عن محلل سياسي تركي يعمل في مؤسسة تهتم باستطلاعات الرأي قوله إن الحزب الذي بدأ منذ ربيع عام 2001 يتحول الآن إلى الحزب المفضل للناخبين الأتراك، وزعيمه أردوغان الذي كان عمدة مدينة إسطنبول يعتبر من أكثر الشخصيات السياسية شعبية رغم قرار منعه من المشاركة في الانتخابات.

وترجح الصحيفة أن يتحالف الحزب الإسلامي في الحكومة المقبلة مع حزب الشعب الجمهوري اليساري الذي يمكن أن يحصل على 15% من أصوات الناخبين رغم اختلاف آراء الحزبين.

من جانبها أشارت يومية ليبراسيون إلى التأثيرات المحتملة لوصول حزب العدالة والتنمية إلى السلطة على مسألة انضمام تركيا إلى الاتحاد الأوروبي, مما حدا بمنظمة التعاون والأمن في أوروبا إلى إرسال مراقبين لمراقبة سير الانتخابات التركية.

وقالت الصحيفة إن نتائج صناديق الاقتراع التي ستفتح اليوم في تركيا ستقرر مستقبل تركيا الأوروبي, خاصة أن الانتخابات تأتي قبل شهر ونصف من القمة الأوروبية المقبلة التي ستعقد في كوبنهاغن لتوسيع الاتحاد. وتركيا يحدوها الأمل في بدء مفاوضات مع الاتحاد الأوروبي بعدما أجرت إصلاحات تتعلق بحقوق الإنسان واحترام حقوق الأقليات.

وتتوقع الصحيفة الفرنسية أن يحصل حزب العدالة والتنمية على الأغلبية التي تؤهله لتشكيل الحكومة المقبلة بالتعاون مع الأحزاب التي تحصل على النسب المطلوبة لدخول البرلمان. وتنقل عن مراقبين أرسلتهم منظمة الأمن والتعاون في أوروبا قولهم إن تركيا تنظم منذ أكثر من نصف قرن انتخابات حرة ونزيهة.

أسامة بن لادن


إيران اعتقلت على أراضيها واحدا على الأقل من أبناء أسامة بن لادن ضمن عدة مئات من المشتبه في انتمائهم للتنظيم, وتم تسليمه إلى السلطات السعودية أو الباكستانية

الفاينانشال تايمز

وفي موضوع آخر كشفت صحيفة الفاينانشال تايمز البريطانية نقلا عن مسؤول إيراني أن سلطات بلاده اعتقلت على الأراضي الإيرانية واحدا على الأقل من أبناء زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن, ضمن عدة مئات من المشتبه بانتمائهم لتنظيم القاعدة.

وأشار المسؤول إلى أن ابن بن لادن سلم إلى السلطات السعودية أو الباكستانية, لكنه لم يحدد بلدا بعينه أو اسم الابن أو حتى تقارير أفادت بأن إحدى زوجات بن لادن اعتقلت في إيران.

ونقلت الصحيفة البريطانية عن المسؤول الإيراني أن حكومة بلاده تعتقد بأن بن لادن ميت, وأنه كان قد تزوج أربع نسوة وهو أب لحوالي 20 طفلا.

أظهر استطلاع للرأي أجرته صحيفة نيويورك تايمز بالمشاركة مع شبكة التلفزيون الأميركية سي بي إس أن الديمقراطيين والجمهوريين في الولايات المتحدة أخفقوا أثناء معركتهم الانتخابية للهيمنة على الكونغرس، في عرض رؤية واضحة لكيفية إدارة الأزمات داخل الولايات المتحدة أو خارجها.

وكشف الاستطلاع عن الانقسام المتصاعد في الرأي حول فهم الجانبين لحالة الأمة الأميركية والمشاكل التي تواجهها, فقد أشار 63% من الجمهوريين مقابل 27% من الديمقراطيين أن بلادهم تسير في الاتجاه الصحيح, في حين اعتبر اثنان من الديمقراطيين لكل واحد من الجمهوريين أن الاقتصاد هو القضية الرئيسية التي تستوجب أن تحوز على أصواتهم.

وحول تحديات الكونغرس القادم أبدى الأميركيون مخاوفهم من اقتصاد متدهور وفرص نجاح حرب مع العراق وهجمات إرهابية يتعرض لها الداخل الأميركي، وقال 66% إن حياة أطفالهم لن تكون أفضل من حياتهم.

من جهتها أشارت صحيفة جيروزالم بوست الإسرائيلية إلى أن شارون طمأن السفير الأميركي لدى إسرائيل بأن هيمنة اليمين الإسرائيلي على الحكومة لن يغير من توجهاتها.

ونقلت الصحيفة عن رئيس الوزراء الإسرائيلي أنه سيبقي على الاتفاقات التي توصل إليها مع الرئيس بوش مثل عدم المساس برئيس السلطة الفلسطينية ياسر عرفات وألا يتم تغيير الميزانية لإعطاء المستوطنات أفضلية مادية أكبر.

وتابعت الصحيفة أن الرسالة نفسها حملها إلى واشنطن السفير الإسرائيلي لدى الولايات المتحدة داني أيالون، وأشارت إلى أن شارون تعهد بعدم تشكيل حكومة متطرفة وأن يعمل على منع تصعيد النزاع مع الفلسطينيين.

المصدر :