فريق التفتيش قد يستجوب الرئيس العراقي

ركزت بعض الصحف العربية على الصلاحية التي تمكن فرق التفتيش من التحقيق مع أي شخص يعتقد أنه يملك معلومات عن ما يسمى أسلحة دمار شاملة في العراق، كما تناولت عملية الخليل التي تبنتها حركة الجهاد الإسلامي وتحدثت عن القوة التي تميزت بها، وتعرضت صحف إلى أن محققين أميركيين أسمعوا الشريط الصوتي الأخير الذي نسب إلى أسامة بن لادن لرمزي بن الشيبة وآخرين من أعضاء تنظيم القاعدة المحتجزين في سجن غوانتانامو.

استجواب صدام


فكرة إخراج عملاء برنامج الأسلحة لاستجوابهم خارج العراق تأتي رغبة في إبعاد احتمال أن يهددوا من النظام العراقي إذا تم استجوابهم في الداخل

الوطن الكويتية

نقلت صحيفة الوطن الكويتية عن هانز بليكس تأكيده عدم وجود أي حدود أمام فرق التفتيش لاستجواب أي شخص في العراق بشأن برامج الأسلحة، بما في ذلك الحصول على أقوال الرئيس العراقي صدام حسين. وأشار بليكس إلى أن عمليات الاستجواب مصدر هام للحصول على المعلومات.

وأضاف أن فكرة إخراج من تكون هناك حاجة لاستجوابه خارج العراق من عملاء برامج الأسلحة تأتي من الرغبة في إبعاد احتمال أن يتم تهديدهم من قبل النظام العراقي إذا تم استجوابهم في الداخل.

عملية الخليل
ونقلت صحيفة القدس العربي الصادرة في لندن عن مصدر أمنى إسرائيلي رفيع المستوى قوله إن عملية الخليل هي عملية خطط لها بشكل جيد ولم تشهدها الانتفاضة الفلسطينية خلال العامين الماضيين. وأضاف: لقد فشلنا, فقد انتقل الفلسطينيون من مرحلة الإرهاب إلى الحرب الكاملة بكل ما تحمل هذه الكلمة من معان.

وترى الصحيفة أن معركة الخليل لا تزال تشكل صدمة لقادة الأجهزة الأمنية الإسرائيلية من حيث سرعة التخطيط ودقة التنفيذ. وأكدت مصادر في الجيش الإسرائيلي أن من بين القتلى أربعة من الضباط أحدهم قائد لواء في الجيش, إضافة إلى قائد آخر من حرس الحدود وهو مسؤول العمليات في قوات حرس الحدود, كما قتل أيضا مسؤول الأمن في مستوطنة كريات أربع ومساعده.


معركة الخليل صدمة لقادة الأجهزة الأمنية الإسرائيلية من حيث سرعة التخطيط ودقة التنفيذ

القدس العربي

وعن تفاصيل العملية قالت مصادر الجيش الإسرائيلي إن المسلحين فتحوا النار على مجموعة من المستوطنين والشرطة وأصابوا عددا منهم, وعلى الفور بدأت التعزيزات بالوصول إلى الموقع للمساعدة في إخلاء الجرحى. وفور وصول المجموعة الأولى أطلق المسلحون الفلسطينيون النار باتجاه سيارة جيب كان يستقلها أربعة من أفراد حرس الحدود بينهم قائد المجموعة. وبالرغم من كون السيارة مصفحة ضد الرصاص فإن كثافة النيران اخترقت زجاج الجيب وقتل جميع من بداخلها.

وعقب ذلك وصلت إلى المكان قوة أخرى يقودها العقيد في الجيش الإسرائيلي المسؤول عن العمليات في الخليل وأصيب بعدة رصاصات لحظة وصوله وقتل على الفور. وتسلم زمام الأمور مسؤول الأمن في المستوطنات وقتل على الفور برصاص المهاجمين وأربعة من حراسه. وبعد ذلك تسلم القيادة قائد العمليات في حرس الحدود وأصيب هو الآخر ومات على الفور.

ذكرت صحيفة الأهرام المصرية أن وزير الدفاع الإسرائيلي شاؤول موفاز أجرى اتصالين هاتفيين مع وزيري الدفاع والخارجية الأميركيين رمسفيلد وباول وأطلعهما على خطط إسرائيل بإعادة احتلال الخليل والرد على العملية الأخيرة التي وقعت بها.

وقالت المصادر الإسرائيلية إن الولايات المتحدة لا تمارس أي ضغوط على إسرائيل لمنعها من العمل العسكري في الأراضي المحتلة طالما لم تقع إصابات كبيرة في صفوف المدنيين وكانت العملية في حدود المعقول.

شريط بن لادن
وذكرت صحيفة الشرق الأوسط أن محققين أميركيين شغلوا الشريط الصوتي الذي بث الأسبوع الماضي ونسب إلى أسامة بن لادن على مسمع رمزي بن الشيبة القيادي الكبير في التنظيم والمعتقل لدى الولايات المتحدة.


ابن الشيبة يؤكد لمحققين أميركيين حقيقة شريط بن لادن الأخير ومعتقلين في غوانتانامو يشيرون إلى شن هجمات مخيفة

الشرق الأوسط

وأشارت الصحيفة إلى أن ابن الشيبة أبلغ المحققين أن ما سمعوه في الشريط حقيقة، كما شغل المحققون الشريط كذلك أمام عدد من المعتقلين في غوانتانامو ممن هم أقل رتبة في تنظيم القاعدة وكانت تعليقاتهم مخيفة أكثر لأنهم أشاروا إلى أن بعض مقتطفات الشريط تدعو إلى شن هجمات.

وفي موضوع آخر نقلت الشرق الأوسط عن وزير الخارجية الأميركي كولن باول شكواه من أنه كان في الشهور الستة عشر التي أعقبت أحداث الحادي عشر من سبتمبر موضوعا في ثلاجة, وتم تكليفه بمهام مستحيلة من قبل الرئيس جورج بوش الذي وجد صعوبة في التواصل معه.

وأشارت الصحيفة بهذا الصدد إلى كتاب جديد يصدر هذا الأسبوع أعده الكاتب بوب وود وارد بعنوان "بوش محاربا" يكشف فيه خفايا الحرب داخل الإدارة الأميركية وتفاصيل جديدة عن الحرب على ما يسمى الإرهاب والنقاش بشأن العراق.

المصدر : الصحافة العربية