الاستفتاء على صدام رد عملي على بوش

اعتبرت بعض الصحف الأجنبية الصادرة اليوم الاستفتاء الرئاسي في العراق بمثابة شوكة في عيني الرئيس الأميركي ورد عملي على مطلبه الداعي للخلاص من صدام، كما تطرقت لتصريحات بوش حول تفجيرات بالي بإندونيسيا التي قال فيها إن الهجوم جاء ليذكرنا بالخطر الذي سوف يواجه العالم إذا استمر أعضاء القاعدة في أعمالهم الوحشية.


عندما تسأل عن جنسيتك وتجيب بأنها بريطانية أو أميركية, فإن رد الفعل الذي تسمعه من العراقيين أن أميركا طيبة وبريطانيا طيبة مصحوب بابتسامة عريضة ومصافحة حارة بالأيدي

نيويورك تايمز

صدام هو العراق والعراق هو صدام
وصفت صحيفة نيويورك تايمز الأميركية الاستفتاء الرئاسي العراقي اليوم بأنه الرد العملي على مطلب الرئيس الأميركي الداعي إلى الخلاص من صدام حسين.

وتصف الصحيفة المشهد في بغداد عشية يوم الاقتراع بأنه كان على غرار ما يحدث في عملية الإحماء بين أقوى فريقين رياضيين في بغداد, فإن نحو ثلاثين ألفا من المبتهجين العراقيين المحتشدين في ملعب الشعب في العاصمة العراقية يلوحون بالأعلام الأمر الذي يعبر عما يبديه 22 مليون عراقي من حماسة منقطعة النظير لصدام حسين على الأقل من المنظور الرسمي, كما يهبط المظليون وهم يحملون صور صدام, في حين يرفع الآلاف من الجماهير لافتات وقد كتب عليها صدام هو العراق, والعراق هو صدام.

وتلاحظ الصحيفة أن الانطباع الذي يرسخ في ذهن الزائر الأميركي أو البريطاني للعراق, أن العراقيين لا زالوا على درجة عالية من الود, مع بعض الاستثناءات القليلة في صفوف كبار المسؤولين في الجيش والحكومة الذين يشعرون بأن الخطر يحدق بهم.

وعندما تسأل عن جنسيتك وتجيب بأنها بريطانية أو أميركية, فإن رد الفعل الذي تسمعه من العراقيين أن أميركا طيبة وبريطانيا طيبة مصحوب بابتسامة عريضة ومصافحة حارة بالأيدي.

الاستفتاء شوكة في عيني بوش
صحيفة الواشنطن بوست الأميركية اعتبرت أن عنصر التشويق الحقيقي في استفتاء العراقيين على التجديد لرئيسهم يكمن فيما إذا كان صدام حسين سيتجاوز النسبة التي حصل عليها في الاستفتاء السابق وهي 99.96%. ويجيب مدير أحد الأندية الرياضية العراقية قائلا: بمشيئة الله النسبة ستكون 100%, وسيكون ذلك تعبيرا عن حب العراقيين لقائدهم.

وتنقل الصحيفة عن وزير الإعلام العراقي محمد الصحاف قوله إن الأجواء السياسية السائدة في العالم نتيجة للتهديدات الأميركية والصهيونية ستعطي للاستفتاء مذاقا خاصا حيث ستكون النتيجة صفعة لهؤلاء المجرمين, أو كما اعتبر المواطن العراقي نتيجة الاستفتاء بمثابة شوكة في عيني الرئيس الأميركي بوش.


الحرب ضد الإرهاب على الجبهتين
أشارت صحيفة الغارديان البريطانية إلى تصريحات الرئيس الأميركي جورج بوش حول تفجيرات بالي. فذكرت أنه أضطر للإقرار بأن التهديدات التي تشكلها شبكة القاعدة قد عادت لتطفو على السطح مجددا بعد أن كان التركيز موجها نحو العراق لأشهر عدة.


هجوم بالي جاء ليذكرنا بالخطر الذي سوف يواجه العالم إذا استمر أعضاء القاعدة في أعمالهم الوحشية

جورج بوش/ الغارديان

لكن الصحيفة لفتت النظر إلى أن الرئيس بوش وفي مكالمة هاتفية مع رئيس الوزراء الأسترالي جون هاورد أصر على أن المعركة ضد القاعدة لن تعرقل عزمه على مواجهة العراق، قائلا: إننا سنخوض الحرب ضد الإرهاب على الجبهتين إذا اضطررنا لذلك.

لكن الرئيس الأميركي كرس اهتماما أكبر لموضوع القاعدة، وقال إن هجوم بالي جاء ليذكرنا بالخطر الذي سوف يواجه العالم إذا استمر أعضاء القاعدة في أعمالهم الوحشية.


المزيد من أزمات
الأكثر قراءة