عـاجـل: خالد البطش: نتنياهو سيدفع الثمن غاليا بعد اغتيال بهاء أبو العطا

لماذا قال خاتمي الأخ صدام؟

اهتمت معظم الصحف الأجنبية اليوم بتصويت حزب العمال البريطاني على ضرب العراق, وأبرزت التطمينات التي قدمتها روسيا لإسرائيل بعدم بيع سوريا مضادات جوية متطورة, إضافة إلى الجدل الإيراني بشأن لهجة الرئيس خاتمي التسامحية مع العراق ووصفه للرئيس صدام بالأخ.

انتصار عمالي


موافقة الأمم المتحدة على ضرب العراق أمر مرغوب فيه لكنه ليس أساسيا

سترو/ غارديان

فقد اعتبرت صحيفة غارديان البريطانية أن حزب العمال حقق كسبا ضد معارضيه ليلة أمس عندما صوت على قضية ضرب العراق، رغم أن الصحيفة لاحظت أن 40% من الأعضاء رفضوا الحرب ضد صدام حسين رفضا قاطعا، وهي نسبة مفاجئة كما تقول.

فبعد نقاشات حادة استمرت ثلاث ساعات ونصف، خرجت الاجتماعات بضرورة اتخاذ الخيار العسكري ضد بغداد ولكن بتخويل من الأمم المتحدة.

ولفتت الصحيفة النظر إلى أن هذا الشرط لم يكن ضروريا إذا قررت الولايات المتحدة ضرب العراق دون مراجعة الأمم المتحدة، فقد قال وزير الخارجية البريطاني جاك سترو عقب الاجتماعات إن موافقة المنظمة الدولية أمر مرغوب فيه لكنه ليس أساسيا.

وفي أحدث استطلاع للرأي أجرته الغارديان ونشرته اليوم بينت الصحيفة أن نسبة مؤيدي الحرب على العراق قد انخفضت أربع نقاط لتصبح 33%، مما يعني أن ملف الإثباتات الذي كشفه رئيس الوزراء توني بلير لم يكن له تأثير على الرأي العام البريطاني.

تطمين روسي
ومن جانبها ذكرت صحيفة هآرتس الإسرائيلية أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أبلغ رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون الذي يزور موسكو حاليا بعدم نية بلاده بيع سوريا أنواعا متطورة من صواريخ أرض جو المضادة للطائرات.

وتشير الصحيفة إلى أن إسرائيل متوجسة بشأن تزويد سوريا بمثل هذه الصواريخ, حيث نبه شارون الرئيس الروسي في أثناء لقائهما إلى إمكانية أن تصبح هذه الصواريخ في متناول عناصر حزب الله الذي يُقاتل إسرائيل من جنوب لبنان.

وتنقل هآرتس عن بوتين قوله إنه يعتبر إسرائيل شريكا مهما في الحرب ضد الإرهاب، مؤكدا دعمه للجهود التي يبذلها الرئيس الأميركي جورج بوش في هذا الشأن.


الكيان الصهيوني يعتمد إستراتيجية التقدم بخطوات ثم التراجع عنها بخطوات أخرى في محاولة لخداع الرأي العام العالمي

الوفاق

انتقادات إيرانية
أما الصحف الإيرانية فقد تابعت انتقاداتها للقاءات والمحادثات التي أجراها المسؤولون الإيرانيون مع وزير الخارجية العراقي، ودعت البرلمان إلى محاسبة المسؤولين عن ترتيب هذه الزيارة.

وانتقدت صحيفة مردم سالاري الإصلاحية تحت عنوان "لماذا قال خاتمي الأخ صدام حسين؟"، الرئيس الإيراني لاستخدامه هذه العبارة أثناء لقائه بالوزير العراقي، مذكرة بما اعتبرته جرائم حرب ارتكبها الرئيس العراقي ضد الشعب الإيراني.

من جهتها وصفت صحيفة الوفاق الإيرانية الخطوة الإسرائيلية برفع الحصار عن الرئيس الفلسطيني بأنها مجرد خدعة لتبرير خدعة سابقة, وأشارت إلى أن الكيان الصهيوني لطالما اعتمد إستراتيجية التقدم بخطوات ثم التراجع عنها بخطوات أخرى في محاولة لخداع الرأي العام العالمي.

المصدر : الصحافة الإسرائيلية