شارون يفتح أبواب جهنم

القاهرة - أحمد عبد المنعم:
حظيت القضية الفلسطينية بتغطية واسعة في الصحف المصرية، كما عرضت الصحف للمقترحات المصرية للإدارة الأمريكية، والوساطة السورية في العراق، وحالة الجبهة المصرية مع إسرائيل، والعديد من الأخبار الأخرى.

الحلقة الدموية


قرار شارون
يفتح باب جهنم أمام شعوب المنطقة، وينذر بإعلان حرب جديدة سواء أكان اسمها الإرهاب أو الجهاد، ولكنها حرب.. سيكون نطاقها كل مكان في العالم توجد فيه قوى البغي والإرهاب

أسامة سرايا/
الأهرام العربي

نبدأ جولتنا بمجلة الأهرام العربي التي نشرت في افتتاحيتها تعليقاً على احتلال إسرائيل "لبيت الشرق".

ووصف أسامة سرايا رئيس تحرير المجلة هذا الاحتلال بأنه يفتح حلقة دموية جديدة ويسقط في نفس الوقت اعتراف الفلسطينيين – ومن خلفهم ومن أمامهم بالقطع كل العرب والمسلمين – بالإسرائيليين، وبإمكانية التعايش معهم.

ويمضي سرايا واصفاً قرار شارون بأنه يفتح باب جهنم أمام شعوب المنطقة، وينذر بإعلان حرب جديدة، سواء أكان اسمها الإرهاب أو الجهاد، ولكنها حرب لن تكون إسرائيل أو الأراضي المحتلة هي نطاقها الوحيد، بل سيكون نطاقها كل مكان في العالم توجد فيه قوى البغي والإرهاب، التي تتسلط على شعب أعزل، ولا يستطيع أحد في العالم أن يوقف هذه الحرب عندما تشتعل.

تزييف مرعب
ونشرت المجلة مقالاً تحليلياً حول مسئولية الأطراف المختلفة في الأزمة الفلسطينية الراهنة، واعتبر المقال أن حصر الاتهام في شخص شارون يحمل تزييفاً مرعباً لحقيقة الصراع.. فالصراع القائم الآن ليس مجرد صراع حدود أو نزاع حول قضايا خلافية، كما حاولت حكومات وقوى سياسية عربية أن تزعم، ويضيف المقال: "نفس هذه الحكومات والقوى السياسية العربية هي التي روجت لعملية السلام ودافعت عنها، بل استماتت في الدفاع عنها، وهي التي تحاول الآن تجميل القبح الذي أوقعت نفسها فيه".

ويؤكد المقال على أن الإسرائيليين يخوضون صراعاً جاداً مع العرب، كل العرب.. ولذلك فهم حريصون على حرمان أي دولة عربية من مصادر القوة. ويصل المقال إلى استنتاج مفاده أن المسألة لم تعد مسألة فلسطين وحدها أو صراعا فلسطينيا - إسرائيليا، بل هو الصراع الشامل ضد العرب من جانب إسرائيل المدعومة بالكامل من الولايات المتحدة، لأن أمريكا تدرك أن الحفاظ على إسرائيل قوية ومتفوقة يعتبر مصلحة حيوية أمريكية.

حواجز نفسية
ادعى السفير الأمريكي الجديد في تل أبيب دانيال كيرتزر الذي عمل سفيراً لبلاده في مصر خلال السنوات الثلاث الماضية، أن التعقيدات التي تواجه عملية السلام تعود إلى وجود حواجز نفسية كثيرة بين الجانبين العربي والإسرائيلي. وادعى كيرتزر أن هذه الحواجز وضعها العرب -خاصة المصريين- عن طريق وسائل الإعلام والكتب الدراسية والمناهج التعليمية المناهضة لإسرائيل.

قفزة مهمة
حققت البلدان العربية قفزة مهمة في النمو الاقتصادي طبقاً لتقديرات المؤسسة العربية لضمان الاستثمار لعام 2000، فقد وصل متوسط النمو الحقيقي للناتج المحلي الإجمالي في 19 دولة عربية حوالي 4.4% عام 2000 مقابل 2.8% عام 1999، وحقق السودان 8.3% ومصر 6.5%، وهي أعلى معدلات نمو في المنطقة.

مقترحات مصرية


المقترحات المصرية تدعو إلى تشكيل آلية رقابة دولية، ومراقبين على الأرض بالضفة الغربية وقطاع غزة، ودور أميركي قوي يهدف إلى تنشيط عملية تنفيذ توصيات خطة ميتشل

الأهرام

أما صحيفة الأهرام فقد نشرت موضوعاً لمراسلتها في واشنطن حول المقترحات التي قدمها الدكتور أسامة الباز للإدارة الأميركية بخصوص وقف تدهور الأوضاع بالأراضي الفلسطينية.

وقالت الصحيفة إن المقترحات المصرية تدعو إلى تشكيل آلية رقابة دولية، ومراقبين على الأرض بالضفة الغربية وقطاع غزة، ودور أميركي قوي يهدف إلى تنشيط عملية تنفيذ توصيات "خطة ميتشل".

من ناحيته دعا الباز أميركا إلى تجاوز مرحلة الاكتفاء بإرسال مبعوثين إلى الشرق الأوسط والقيام بدور أكثر فاعلية لحث الأطراف على اتخاذ خطوات محددة لوقف العنف. وأشارت الصحيفة إلى أن الإدارة الأميركية أبدت اهتماماً كبيراً بالمقترحات المصرية.

وساطة سورية
ونشرت الصحيفة خبراً لمراسلها في الكويت حول طلب مسؤولين كويتيين من الرئيس السوري بشار الأسد التوسط لدى العراق من أجل إطلاق سراح الأسرى الكويتيين. وشددت مصادر كويتية دبلوماسية على استبعاد تجاوز الوساطة السورية حدود التدخل لإطلاق سراح الأسرى.

حالة نادرة
نشرت الصحيفة حالة طبية نادرة تعتبر الأولى في العالم، حيث وضعت سيدة مصرية طفلاً يبلغ وزنه 7.5 كيلوغرامات. والمولود في حالة جيدة ولكنه يحتاج إلى رعاية طبية لفترة طويلة.

لا حشد للقوات
أما صحيفة الأحرار فقد نشرت موضوعها الرئيسي لتعرض تصريحات سفير مصر في واشنطن السيد نبيل فهمي الذي أكد فيها أنه لا صحة لما تردد من أنباء حول اعتزام مصر إرسال قوات عسكرية إلى شبه جزيرة سيناء قرب الحدود مع إسرائيل. كما عرضت الصحيفة لتوقع خبراء الدفاع والسياسات الإستراتيجية في روسيا إمكانية نشوب حرب في الشرق الأوسط خلال فترة تتراوح بين ثلاثة وستة أشهر. وأكد الخبراء أن الحرب المتوقعة ستكون على نطاق واسع وتشارك فيها العراق والأردن ولبنان وسوريا مع احتمال تورط مصر في هذا الصراع.

الفيضان الرهيب
ونشرت الصحيفة تحذير وزارة الري المصري من تعرض الجزر النيلية للغرق بسبب ارتفاع فيضان النيل هذا العام وتدفق المياه من أعالي النيل داخل بحيرة ناصر. وأشارت الوزارة إلى أنه تم الاتفاق مع السودان كذلك على تصريف المياه الزائدة خلف السد خوفاً من تعرض السد نفسه ومنشآته لأي أخطار بسبب الزيادة الكبيرة في منسوب المياه.

مؤتمر للانتفاضة
أما صحيفة الوفد فقد انفردت بنشر وقائع المؤتمر الذي عقدته نقابة المحامين لدعم الانتفاضة والذي حضرته نخبة كبيرة من مختلف التيارات السياسية بالإضافة إلى جمهور حاشد. وأكد المؤتمر أن الولايات المتحدة الأميركية هي التي تدير الصراع في المنطقة لصالح إسرائيل، وأنه آن الأوان لتقول الحكومة المصرية إنها لا تحتاج إلى المعونة الأميركية وأن الشعب قادر على تحمل الجوع في سبيل الأرض والعرض. وأكد المؤتمر أن المعركة ليست مع شارون ولكن مع كيان صهيوني نازي.

تأجير أرحام البقر
أما صحيفة الجمهورية فقد عرضت لنجاح طريقة جديدة تهدف إلى تنمية الثروة الحيوانية في مصر، إذ قام معهد بحوث الإنتاج الحيواني بابتكار طريقة جديدة تعتمد على استخدام الحيوانات المنوية لذكور أبقار أجنبية ممتازة.. ويتم تلقيح بقرة بهذه الحيوانات، وبعد أسبوع يتم الحصول على الجنين الصغير بدون جراحة، ليتم تجميده إلى أن تتم زراعته في رحم بقرة مصرية.. وأصبح في إمكان البقرة الواحدة أن تنتج خمسين جنيناً سنوياً بعدما كانت تنتج جنيناً واحداً في العام.

آبار بالنظائر المشعة
ونختتم جولتنا بصحيفة أخبار اليوم الأسبوعية التي نشرت خبراً حول اختيار الوكالة الدولية للطاقة الذرية جمهورية مصر مركزاً فنياً لتنفيذ مشروعاتها في دول حوض النيل التي يبلغ عددها عشر دول أفريقية. وسيتم غداً في فيينا صياغة أول مشروع إقليمي عملاق ينفذه خبراء مصر لدول الحوض. ويهدف المشروع إلى استخدام "النظائر المشعة" لاكتشاف مئات الآبار الجوفية في المناطق الصحراوية الشاسعة بدول الحوض التي يصعب توصيل النيل إليها، وذلك لإقامة مجتمعات عمرانية آمنة هناك.

المصدر : الصحافة المصرية