انتقادات شعبية ضد الحكومة اليمنية الجديدة


 صنعاء - عبدالإله حيدر شائع
ركزت الصحف الرسمية على زيارة الرئيس علي عبد الله صالح إلى إريتريا, وتنوعت اهتمامات الصحف الحزبية والمستقلة واستمرت الصحف المعارضة في شن هجومها ضد الحكومة الجديدة معتبرة إياها حكومة الرئيس.

ونبدأ من صحيفة الثورة الرسمية الصادرة صباح اليوم فنقرأ فيها تصريحاً لرئيس


زيارة صالح لإريتريا أثمرت الاتفاق على ترسيم ما تبقى من الحدود البحرية، وتطبيق نظام الصيد التقليدي وفقاً لقرار التحكيم

الثورة

الجمهورية أثناء عودته من إريتريا قال فيه: زيارتنا لدولة إريتريا ومباحثاتنا مع الرئيس أفورقي كانت أكثر من ناجحة.

وقالت الصحيفة: إن البيان المشترك الصادر عن الجانبين أكد دعم وحدة السودان واستكمال المصالحة في الصومال وتعزيز أمن القرن الأفريقي والبحر الأحمر.
وأضافت الثورة أن الزيارة أثمرت الاتفاق على ترسيم ما تبقى من الحدود البحرية، وتطبيق نظام الصيد التقليدي وفقاً لقرار التحكيم.

ونقرأ من عناوين الصفحة الأولى:
- رئيس الوزراء يؤكد الرغبة الصادقة للانتقال بعلاقات التعاون مع الرياض إلى مستوى الشراكة.
- 26 مليون يورو مساعدات المفوضية الأوربية لليمن العام الجاري.

ومن العناوين الخارجية نقرأ:
- قصف إسرائيلي على مواقع فلسطينية في جنوب غزة وإشعال المواجهة في الضفة الغربية.
- اجتماع للجامعة العربية السبت لاتخاذ موقف من العدوان الإسرائيلي.

وتحدثت افتتاحية الثورة عن زيارة الرئيس إلى إريتريا ووصفتها بأنها الزيارة المثمرة والناجحة، وتحت هذا العنوان قالت إن هذه الزيارة عكست العلاقة بين الدولتين والنتائج عكست الرغبة الأكيدة لدى الطرفين في المضي نحو المشاركة..

وفي نفس الموضوع أوردت الأيام تصريحاً للرئيس الإريتري يؤكد فيه أن "اليمن عمق استراتيجي لإريتريا وإريتريا عمق استراتيجي لليمن". وأوضحت الصحيفة أن الزيارة الرسمية لإريتريا لتوقيع عدد من الاتفاقيات الاقتصادية والتجارية والثقافية والاستثمار المشترك في البحر الأحمر، بالإضافة إلى استكمال ترسيم الحدود البحرية بين البلدين.

وعنونت الأيام صفحتها الأولى بتصريح للرئيس اليمني يقول "ما حدث بين اليمن وإريتريا سحابة صيف انقشعت وإلى غير رجعة".

وقالت الصحيفة عن تحطم الطائرة العسكرية اليمنية أثناء التدريب على الهبوط ومقتل طيارها: إنه في تصريح لمصدر عسكري أوضح أن سبب التحطم ارتطامها بعمود كهربائي أفقدها وزنها مما أسقطها على الأرض.

ونقرأ في العناوين الأخرى:
- وفد اليمن لمناصرة القدس الشريف يتوجه إلى طهران.
- اعتقال خمسة أشخاص آخرين في تحقيقات كول.
- اجتماع اللجنة العسكرية الأمنية اليمنية العمانية.


الحكومة الجديدة باشرت مهامها بتقديم تعديلات على قانون ضريبة المبيعات يهدف إلى زيادة الأعباء على المواطنين

الوحدوي

ووصفت الوحدوي الزيارة التي قام بها الرئيس لإريتريا بأنها "مفاجأة" وتبحث في ترسيم الحدود الدولية البحرية بين البلدين وإعادة رسم الخرائط الجيولوجية بناءً على قرار هيئة التحكيم الدولية.

وتحدثت صحيفة الوحدوي عن "استياء شعبي من التعيينات الجديدة للمحافظين واعتبرتها أنها جاءت بسبب سقوط المؤتمر الشعبي العام في الانتخابات المحلية وانتقاماً من بعض المحافظين لخلافاتهم مع الحكومة".

وأوردت الصحيفة أن الحكومة الجديدة باشرت مهامها بتقديم "تعديلات على قانون ضريبة المبيعات تهدف إلى زيادة الأعباء على المواطنين". وتوقعت الوحدوي تطبيق جرعة اقتصادية جديدة من شأنها رفع سعر البترول ومشتقاته مما يزيد أسعار السلع.

ونطالع في صحيفة الناس متابعة لتحركات الحكومة الجديدة وتقول الصحيفة: إن الحكومة تدشن أعمالها بصرف سيارات جديدة وتحرم الوزراء القدامى من السيارات.
وأوردت الصحيفة خبراً يفيد بأن عصابة سرقة نصفها من رجال الأمن سقطوا في أيدي المواطنين.

وتوقعت صحيفة الشورى بأن تباشر الحكومة عملها بإنزال جرعات اقتصادية جديدة وقالت إن "التجـار يتهيؤون لرفع الأسعـار".

ونقرأ في العناوين:
- 50% من فائزي المؤتمر بأصوات المعسكرات.
- الرئيس يؤكد عدم شرعية نتائج الاستفتاء والانتخابات.
- الزنداني في الخرطوم للإفراج عن الترابي.

وفي المقالات والكتابات للصحيفة تركيز على الحكومة الجديدة فنقرأ في استطلاع موسع أجرته الصحيفة بين الكتاب والسياسيين أكدوا فيه أن "التمثيل المناطقي في الحكومة مفتعل والتغيير شكلي والمهام تكريس للأسوأ".

وقال الكاتب الصحفي علي محمد الصراري في نفس الصحيفة: إن التغيير الحكومي مثل نقل بيادق الشطرنج من مكان إلى آخر.. ولا صلة للتغيير الحكومي بتغيير حقيقي، وهو بهذه الطريقة يفرغ معنى التغيير من محتواه.
وأضاف الصراري: إن الحكومة لن تأتي بشيء جديد سوى الجرعة الاقتصادية الجديدة والتي سترفع أسعار السلع الأساسية والحاجيات الضرورية للمواطنين.


إدارة الدولة من خلال حكومة لا تحكم ورئيس وزراء لا يشغل سوى منصب الشماعة لتعليق الفشل والأخطاء لم تعد تقنع الشارع

د.فارس السقاف-الشورى

وتساءل الكاتب أحمد عبد الله الصوفي عن تغيير الرئيس للحكومة واستبدال حكومة جديدة بها قائلا "وهل غير مهام استراتيجيته في إدارة البلاد والعباد؟!"
وقال الصوفي: إن الرئيس أوصل البلاد إلى حافة الارتهان إليه وأدارها بالأزمات ونجح في إزاحة بيوتات الحكم لتأمين المستقبل.
وأضاف: إن تغيير الحكومة بظهور منحنية يعمق الفوضى والفساد.

واعتبر الدكتور فارس السقاف الحكومة الجديدة "حكومة الرئيس" وأن التغيير لا يأتي باستبدال حكومة قديمة بأخرى جديدة وإنما بالإرادة السياسية العليا..

وقال السقاف إن الذي يحكم مجلس الوزراء ليس ذلك الرجل الجالس خلف مقعد رئاسة الوزراء. ولا يتدخل حتى في التشكيل الحكومي واتخاذ القرارات في شؤون الوزارات الأخرى! وأكد أن إدارة الدولة من خلال حكومة لا تحكم ورئيس وزراء لا يشغل سوى منصب الشماعة لتعليق الفشل والأخطاء لم تعد تقنع الشارع ولا تعطي الأثر المطلوب.

المصدر : الصحافة اليمنية