ارتياح يمني لحل النزاع القطري البحريني


صنعاء - عبد الإله شائع
تنوعت اهتمامات الصحف الحزبية التي ركزت في مقالاتها على قراءة نتائج الانتخابات المحلية, بينما تابعت الصحف الحكومية الزيارة الرسمية لوفد البرلمان الكويتي.

فنقرأ في العناوين الرئيسية لصحيفة الثورة الرسمية الصادرة اليوم في خبر استقبال رئيس الجمهورية للوفد الكويتي "بحث ترتيبات قمة عمان وجهود المصالحة واستعادة التضامن العربي". وقالت الصحيفة "الرئيس يجدد الترحيب بالاستثمارات الكويتية ويؤكد على توسيع نطاق المصالح المشتركة والمنافع المتبادلة".

وفي الاطار نفسه أكد رئيس مجلس الأمة الكويتي في مؤتمره الصحفي على أن "اللقاء بالرئيس علي عبد الله صالح كان إيجابياً ونتقدم إليه بالشكر على ما دار من حديث صريح".

وفي صحيفة 26 سبتمبر اهتمام بالوفد البرلماني الكويتي، حيث تقول الصحيفة في عناوينها الرئيسية "استقبل الخرافي أمس، ويستقبل صباح الأحمد اليوم .. رئيس الجمهورية يؤكد على تجاوز الماضي والتطلع نحو مستقبل عربي أفضل".

وحول القمة العربية قالت الصحيفة "رئيس الجمهورية يرأس وفد بلادنا إلى عمان مطلع الأسبوع القادم.. دعم الانتفاضة والتكامل الاقتصادي على طاولة الزعماء العرب".

وتتابع الصحيفة الانتخابات التكميلية للمجالس المحلية فقالت "الأمناء العامون للمجالس المحلية من المؤتمر الشعبي العام".

وفي صحيفة الصحوة الصادرة اليوم تركيز في العناوين على مؤتمر القدس، فقالت في عنوانها الرئيسي "يحضره القرضاوي ومحتشمي .. أسبوع القدس في صنعاء". وفي تصريح لرئيس مجلس النواب اليمني الشيخ عبد الله الأحمر رئيس الهيئة الشعبية اليمنية للدفاع عن الأقصى قال فيه "ندعو القادة العرب لدعم جهاد الشعب الفلسطيني".

وحول الانتخابات التكميلية للمجالس المحلية قالت الصحيفة « استمرار الممارسات غير الديمقراطية لمرشحي الحزب الحاكم  والإصلاح يفوز في عددٍ من المديريات ».

أما صحيفة الشورى فقد تحدثت في عنوان رئيسي عن "اتفاق يمني أميركي لمطاردة متهمين فارين في قضية (كول)".
وفي عنوان رئيسي آخر قالت "بلبلة سياسية عن التشكيل الحكومي" وذلك في إشارة إلى تشكيل حكومة جديدة خلال الأيام القادمة.

وأكدت الصحيفة في كلمتها التي جاءت تحت عنوان "الديمقراطية تكون أو لا تكون" أن الخلل في العملية السياسية بلغ حداً يهدد باجتثاث ما تبقى من الهامش الديمقراطي, وأشارت إلى أن الحد الأدنى من النزاهة والتكافؤ في العملية الانتخابية لم تتوفر.

وقالت صحيفة الناس في عنوانها الرئيس أن "مرشحو المؤتمر يحتلون منصب الأمين العام في مجالس المحافظات". وعن زيارة الوفد الكويتي لصنعاء قالت "وساطة يمنية لإطلاق أسرى الكويت".

وفي اتصال هاتفي مع رئيس اللجنة العليا للانتخابات قال العطاس لصحيفة الأيام: ما يعيب أي حزب أن يقوم بتحريض أعضائه على ارتكاب المخالفات واللجوء للعنف ».

وتحدثت صحيفة الميثاق عن « مهام المرحلة المقبلة » بتطوير آليات العمل الديمقراطي وترسيخها، مؤكدةً أنها تمثل تحدياً لكل اليمنيين.

وفي صحيفة الناس رد من رئيس التحرير حميد شحره على الذين وصفوا أمين عام الإصلاح « بضـباط المخابـرات » في مقابلته مع قناة الجزيرة في برنامج بلا حدود واتهموا فترة عمله كضابط مخابرات سابق - بالقمع والإرهاب, حيث قال إن ذلك إساءة إلى رمز الوطن علي عبد الله صالح لأن ذلك كان في فترة حكمه.

وفي صفحاتها الداخلية تطالعنا صحيفة الشورى بمقال للدكتور محمد المتوكل تحت عنوان « وسقطت ورقة التوت » مؤكداً أن الأنظمة الديكتاتورية في العقدين الأخيرين واجهت السقوط فلجأت إلى ديمقراطية شكلية، وأجادت هذه الأنظمة اللعبة في ظل مؤسسات مدنية ضعيفة ووعي شعبي محدود.

وأكد المتوكل في مقاله على أن الانتخابات المحلية والاستفتاء على التعديلات قد كشف الزيف الديمقراطي من خلال ممارسة الانتهاكات بطريقة مكشوفة واللجوء إلى العنف والقوة من قبل السلطة.


ما حصدته (لا) الرافضة للتعديلات الدستورية من أصوات تضعنا أمام متغير حقيقي يحصل في اليمن لصالح الديمقراطية والنظام السياسي التعددي

محمد المقالح - الشورى

وفي تحليل للكاتب الصحفي محمد المقالح في الصحيفة نفسها أكد « أن نتائج المحليات والاستفتاء أبرزت متغيرات كبيرة في الوعي السياسي والخارطة الحزبية ».
وقال إن « ما حصدته (لا) الرافضة للتعديلات الدستورية من أصوات تضعنا أمام متغير حقيقي يحصل في اليمن لصالح الديمقراطية والنظام السياسي التعددي » وأضاف أن « الانتخابات ألغت الأحزاب الوهمية وأفرزت ثلاثة تكتلات رئيسية في الساحة اليمنية.

ويؤكد المحرر السياسي في افتتاحية الصحوة على أن اليمن « وطن الجميع ولن يبنـه سوى الجميع ». وأضاف « نعتقد أن الوطن وطن جميع اليمنيين لا يحق لأحد احتكار تمثيله والتحدث باسمه » ودعا شركاء الحياة السياسية وأطراف العمل الوطني إلى الالتقاء والحوار.


السياسيون والمهتمون بشأن الديمقراطية يكادون يجمعون على أن هناك خللاً واضحاً
في العملية الانتخابية

سعيد ثابت -الصحوة

وفي قراءة أولية في نتائج الانتخابات قال الكاتب الصحفي سعيد ثابت سعيد في صحيفة الصحوة « السياسيون والمهتمون بشأن الديمقراطية يكادون يجمعون أن هناك خللاً واضحاً في العملية الانتخابية. وتساءل الكاتب الصحفي عبد الملك الشيباني في عموده الأسبوعي في الصحيفة نفسها « وماذا بعد الانتخابات » مطالبا بضرورة أن تكون الصحافة الرسمية والإعلام الرسمي مراقباً دائماً للأحداث ويجب على الفائزين في المجالس المحلية مواجهة الفساد بكل أشكاله.

ونقرأ في افتتاحية صحيفة الثورة تحت عنوان « التتـويج الجمـيل » ارتياحاً لنتائج التحكيم بين البحرين وقطر, وصفته بأنه « تتويج جميل لسلسلة المعالجات السلمية للأزمات الحدودية ».

وأشارت الافتتاحية إلى حرص الدبلوماسية اليمنية على تطوير العلاقات اليمنية – الخليجية مستدلةً بزيارة الوفد الكويتي لصنعاء وتأكيده على الودية والصراحة والوضوح في تعامل الجانب اليمني معه.

أما افتتاحية صحيفة 26 سبتمبر فقد تحدثت عن « الشرطة النسائية » التي تخرجت الدفعة الأولى منها مطلع الأسبوع الحالي. واعتبرت الصحيفة ذلك الحدث نقلة نوعية جديدة ومتميزة لاختراق المرأة اليمنية ميداناً جيداً، وإسهاماً فاعلاً في مجال حيوي هام، وهو المجال الأمني ».

المصدر : الصحافة اليمنية