الصحف اليمنية :المعارضة تتهم السلطة بالخروقات الانتخابية


صنعاء - عبدالإله شائع
استحوذت الانتخابات المحلية على اهتمام الصحف اليمنية الصادرة اليوم, وبينما اعتبرت الصحف الرسمية الانتخابات المحلية حدثا وطنيا فقد ركزت المعارضة على خروقات اللجنة العليا للانتخابات، واستمرت في دعوتها للناخبين إلى رفض التعديلات الدستورية .

ونبدأ بالصحف الصادرة اليوم والتي كان اهتمامها المشترك تغطية الانتخابات المحلية, حيث تطالعنا صحيفة الثورة الرسمية بالعنوان التالي « 581 طلب انسحاب من الترشيح منهم 4 نساء » .
واتفقت صحيفة الجمهورية الرسمية مع الثورة في معظم الأخبار وإن اختلفت العناوين ومن أهم تلك العناوين « لقاء تشاوري حول انضمام بلادنا لمنظمة التجارة العالمية ».
وعربيا قالت: « حماس وفتح تدعوان إلى استمرار المقاومة وتصعيد الانتفاضة الفلسطينية » .

وتنفرد صحيفة 26 سبتمبر الحكومية في عددها الصادر اليوم بالعنوان التالي (26.600) المرشحون لانتخابات المجالس المحلية بينهم 127 امرأة » . 
وفي الشأن اليمني السعودي أوردت الصحيفة تصريحاً لوزير الداخلية قال فيه « اتفاقية العلامات الحدودية مع السعودية ستعقد في الـ 15 من الشهر الجاري » .

وتركزت عناوين صحيفة الصحوة في عددها اليوم على تغطية الفعاليات الحزبية في الانتخابات المحلية، وفي حوار مع الأمين العام لحزب الإصلاح قال: بالسلطة ينافس (المؤتمر) والحل حكومة (إصلاحية).

وعلى صعيد المقالات والافتتاحيات للصحف الرسمية فقد تنوعت اهتماماتها، فصحيفة الثورة الرسمية تناولت التعديلات الدستورية مؤكدةً أنها ليست "مزاج سياسي وليد لحظته". بينما اهتمت صحيفة الجمهورية بما أفرزته الانتخابات الإسرائيلية وتساءلت في افتتاحيتها « شارون على رأس الحكومة الإسرائيلية .. فماذا بعد ؟ » وأكدت أن « فوز شارون معناه الحرب » .


" إن الإدارة السياسية اليمنية أصبحت أكثر نضجاً واستيعاباً لمتطلبات التنمية الشاملة

26 سبتمبر

أما صحيفة 26 سبتمبر فقد خصصت افتتاحيتها للانتخابات المحلية وقالت تحت عنوان حدث وطني كبير " إن الإدارة السياسية اليمنية أصبحت أكثر نضجاً واستيعاباً لمتطلبات التنمية الشاملة، وربطت الافتتاحية بين ارتقاء الواقع المعيشي للشعب وعمليتي الاستفتاء على التعديلات الدستورية والانتخابات المحلية باعتبارهما المخرج لتحقيق ذلك .

ومن جانبها ركزت  صحيفة الوحدة الرسمية في عددها أمس على الحزب الاشتراكي اليمني قائلةً في عنوانها الرئيس         "اشتراكيون يطالبون بسحب العضوية من قيادات الخارج".

 وتنوعت العناوين في صحيفة الرأي العام  وكتبت عن حمى الانتخابات التي اجتاحت الشارع اليمني قائلة "المؤتمر والإصلاح يتراشقان إعلامياً" وتؤكد صحيفة الأيام ما ذهبت إليه الرأي العام فقالت في عنوانها الذي تصدر صفحتها الأولى "الإصلاح يتهم المؤتمر بتمزيق ملصقات والاشتراكي يبلغ عن تصرفات غير قانونية"
وتنتقل بنا الصحيفة إلى موضوع آخر يقول « أحداث شغب في معسكر اللاجئين الصوماليين بخرز (إحدى الجزر اليمنية).

وتتفق صحيفة الوحدوي الناصرية مع بقية صحف المعارضة في اتهام السلطة باختراقات قانونية فتقول « إصرار اللجنة العليا على الاستمرار في المخالفات يهدد نزاهة الانتخابات ».

وتتابع صحيفة الناس المستقلة في عددها الاثنين الانتخابات المحلية فقالت: « دعاية إصلاحية في المعسكرات .. وسيارات المجاري لخدمة المؤتمر». و« المجالس المحلية .. معركة من طرفٍ واحد !! » .

وتصدرت عناوين صحيفة الشورى بالحث على التصويت بـ « لا » للتعديلات الدستورية وقالت في عنوانٍ رئيسٍ آخر « تمييز السلطة بين الأحزاب لن يثـنينا عن المشاركة في الانتخابات ». وقالت في عنوان صفحتها الداخلية "ظلال الأزمة الاقتصادية والهيمنة السياسية تلف الانتخابات" و"أكثر من 22 ألف يتنافسون على 6896 مقعدا". وتتابع الصحيفة مستجدات حادثة المدمرة الأمريكية (كــول) فقالت "واشنطن تشك في تورط أكبر للأصوليين باليمن في حادث كول" .

وتقرأ في صحيفة الشموع الأسبوعية عناوين متفرقة "مقاطعة الاشتراكي في حضرموت وشبوه وتحالفه مع الإصلاح إحدى ثمار نشاط المعهد الديمقراطي الأمريكي مؤخراً".
وحول مستجدات التطبيع اليمني تقول الصحيفة وزارة الثقافة تروج لـ " كاسيت تطبيعي بين اليمن وإسرائيل" .

وفي الافتتاحيات والمقالات تعتبر صحيفة الوحدة أن الانتخابات المحلية والاستفتاء على التعديلات الدستورية « منجـزٌ عظيـم » .

أما صحيفة الشورى فقد تسائل المحررالسياسي "من أين .. وكيف تمول الأحزاب حملاتها الانتخابية ؟؟" وتحت هذا العنوان فصل مصادر تمويل الأحزاب المعتمدة على مصدرين: التمويل الحكومي والدعم الذاتي من الأفراد. وأكد المحررالسياسي على أن المؤتمر الشعبي العام خصص ستة مليارات موزعاً إياها على المحافظات لتغطية حملته الدعائية في الانتخابات.

وفي مقال بصحيفة الأيام دعا وزير الشؤون القانونية عبد الله غانم كافة الفعاليات السياسية إلى الفهم، وركز في مقاله الذي خص به صحيفة الأيام المستقلة على التبرير لضرورة إجراء تعديلات دستورية وتضمنت مقالته ردوداً قانونية على مقالات سبق نشرها ترفض التعديلات وتعتبرها ردة إلى عهد الشمولية وحكم الفرد الواحد.
وهذا ما ذهبت إليه صحيفة الوحدوي المعارضة في استطلاع أجرته بين المواطنين أكدوا فيه على أن « التعديلات الدستورية تشرّع للاستبداد السياسي ».


استغلال المؤتمر -الحزب الحاكم- للمال العام وانحياز اللجنة العليا للانتخابات إليه يعكس الصورة الحقيقية للمشاركة الشعبية ويفقدها أهميتها!!
عبد الفتاح البتول-الناس
وناقش الكاتب عبد الفتاح البتول في صحيفة الناس « الانتخابات المحلية .. بين الحزب الحاكم وأحزاب المعارضة » وأكد أن الأحزاب شاركت جميعها في الانتخابات ولم يقاطع أحد رغبة منها في توسيع المشاركة الشعبية, لكن الكاتب استدرك قائلا إن: استغلال المؤتمر "الحزب الحاكم" للمال العام وانحياز اللجنة العليا للانتخابات إليه يعكس الصورة الحقيقية للمشاركة الشعبية ويفقدها أهميتها!! .

وفي الموضوع ذاته هاجم الكاتب علي محمد الصراري صحيفة الميثاق  (لسان حال الحزب الحاكم) واتهما بالفزع والتخبط في نشر دعاية عن تنسيق تحالفي بين الإصلاح والاشتراكي وكأن ذلك ليس حقاً من حقوقها كأحزابٍ سياسية رغم أن ذلك لم يحدث أصلاً.

المصدر : الصحافة اليمنية