المحليات.. معركة ساخنة بين المؤتمر والإصلاح


صنعاء – عبد الإله شائع
طغت الانتخابات المحلية على الصحف اليمنية، وتبادلت صحف المعارضة الاتهامات مع صحف المؤتمر الشعبي العام – الحزب الحاكم- واستحوذت الدعاية الانتخابية على الصحف الحزبية واستمرت بتعبئة المواطنين ضد التعديلات الدستورية، كما تابعت باهتمام رأي الناخب اليمني من خلال استطلاعات موسعة للرأي.


اليمن سوف تستجيب للمطلب المصري بشأن تجميد ترشيحها لمنصب أمين عام جامعة الدول العربية

الرئيس اليمني-الثورة

ونبدأ بصحف اليوم حيث تصدر العنوان الرئيسي لصحيفة الثورة الرسمية الاتصال الهاتفي بين الرئيس اليمني علي عبد الله صالح والمصري محمد حسني مبارك الذي أكد فيه الرئيس اليمني على أن اليمن سوف تستجيب للمطلب المصري بشأن تجميد ترشيحها لمنصب أمين عام جامعة الدول العربية  .

وركزت الصحيفة في صدر عناوينها العربية على عملية تل أبيب, وقالت في عنوانه:« سلطات الاحتلال تفرض حصاراً كلياً على الضفة الغربية وغزه وتمنع ألف فلسطيني من التوجه لأداء مناسك الحج .

وفي متابعتها للانتخابات المحلية قالت عناوين الصفحة الأولى: الفرز في المراكز والمديريات وإعلان النتائج على ثلاث مراحل. وأوردت الصحيفة تصريحاً لرئيس اللجنة الأمنية باللجنة العليا للانتخابات دعا فيه المراسلين الصحفيين إلى توخي الدقة والمصداقية, مؤكداً أن ما بثته قناة الجزيرة ليس دقيقاً, ونفى أن تكون أحداث محافظة لحج – جنوب البلاد - لها علاقة بالانتخابات .

وتتفق صحيفة 14 أكتوبر اليومية الرسمية الصادرة في عدن مع بقية الصحف الرسمية صباح اليوم في الحديث عن الاتصال الهاتفي بين الرئيسين اليمني والمصري وركزت على عملية تل أبيب من العناوين الخارجية مضيفةً أن: شارون يتوعد باستخدام جميع الوسائل للقضاء على الانتفاضة.

وفي صحيفة الوحدة الأسبوعية الرسمية تأكيد في عنوانها الرئيسي على أن "اليمن تستكمل بناء المؤسسات بمشاركة واسعة في الانتخابات..، وعدد النساء المرشحات للسلطة المحلية بلغ (155) امرأة".

أما صحيفة الأيام المستقلة الصادرة يوم أمس فقد تابعت الانتخابات المحلية وقد تصدر عنوانها الرئيسي: المعارضة تستنكر حملة المؤتمر الشعبي ضد تجمع الإصلاح. وأردفت بعنوانٍ آخر يقول: الإصلاح يطالب بوقف الخروقات التي يمارسها المؤتمر.

وتصدر العنوان الرئيسي لصحيفة الوحدوي الناصرية في عددها الأسبوعي الثلاثاء: الجماهير تصطف لمواجهة الفساد الأسبوع المقبل. وفي عنوان آخر"اللجنة العليا تمنع إقامة فعاليات معارضة للتعديلات" وأكدت الصحيفة أن "المعارضة تكثف جهودها لرفض التعديلات وسط قلق وتجاوزات الحزب الحاكم".


المؤتمر الشعبي يرشح شخصاً محكوماً عليه بالإعدام وعصابة مسلحة تدخل الانتخابات المحلية

الحق

ونطالع في صحيفة الحق الأسبوعية عنواناً يقول: المؤتمر الشعبي يرشح شخصاً محكوماً عليه بالإعدام وعصابة مسلحة تدخل الانتخابات المحلية.

وتشن صحيفة الميثاق لسان حال المؤتمر الشعبي العام هجوماً على حزب التجمع اليمني للإصلاح واصفةً إياه بصاحب "التجربة الفاشلة" ويتصدر عنوانها الرئيسي: قيادات إصلاحية تستقيل من التجمع وتنضم إلى المؤتمـر. وفي عنوان آخر "مرشحو الإصلاح يواصلون الخروقات في عددٍ من المراكز الانتخابية". وأكدت في تصريح للدكتور القربي رئيس الدائرة السياسية بالمؤتمر أن "الإصلاح وافق على التعديلات .. وتجربته الائتلافية فاشلة".

وذهبت صحيفة الناس الأسبوعية المستقلة إلى إبراز موقف القانونيين من الانتخابات المحلية والاستفتاء مؤكدةً في عنوانها الرئيسي أن "هيئة الدفاع عن المشروعية تواصل حملتها لإيقاف الانتخابات والاستفتاء". وفي عنوانٍ تفصيلي "عشرون محامياً في مواجهة لجنة الانتخابات .. ودعوتان قضائيتان ببطلان انتخابات المجالس المحلية والاستفتاء على الدستور" وأوردت الصحيفة عن مصادر في اللجنة العليا للانتخابات تفيـد بـ "تأجيل الانتخابات في ست مناطق من صنعاء والبيضاء".

وعلى صعيد الحالة الاقتصادية قالت الصحيفة: الحكومة تنوي بيع الذهب المحفوظ في البنك المركزي  .
وعن الوضع الأخلاقي والأمني في البلاد قالت الناس: "اغتصاب جماعي لفتاة مختلة عقلياً حدث في محافظة إب جنوب صنعاء". وأوردت تصريحاً أمنياً يفيد أنه تم  "ضبط أربع نساء متهمات بخطف الفتيات".


الدولة تساوم المواطنين للتصويت على التعديلات الدستورية مقابل بطاقات الضمان الاجتماعي

الناس

ومن ناحيةٍ أخرى قالت الصحيفة إن الدولة تساوم المواطنين للتصويت على التعديلات الدستورية مؤكدةً أن "بطاقات الضمان الاجتماعي مقابل التصويت بنعم". وعن آخر مستجدات حادث المدمرة الأمريكية ( كـول ) قالت الصحيفة "كول خلافات جديدة بين اليمن والأمريكان".
وطالعتنا صحيفة الطريق المستقلة بعددها الأسبوعي بالاتهامات المتبادلة بين المؤتمر والإصلاح مؤكدةً في عناوينها الرئيسية أن "المؤتمر الشعبي يتهم تجمع الإصلاح بالتحالف ضد وحدة وأمن واستقرار اليمـن". وعنوان آخر" تحالف الإصلاح والاشتراكي يثير حفيظة المؤتمر الشعبي العام".


الإصلاح يؤكد عدم تكافؤ الانتخابات المحلية والمؤتمر يتهمه بإعلان الجهاد

الشورى

ونقرأ في صحيفة الشورى في عددها الأسبوعي العنوان الرئيسي التالي "الإصلاح يؤكد عدم تكافؤ الانتخابات المحلية والمؤتمر يتهمه بإعلان الجهاد" وعن بطلان الانتخابات قالت: "دعوى قضائية ببطلان الانتخابات والاستفتاء". وفي نفس الموضوع نطالع عنواناً يقول: سياسيون وأكاديميون يؤكدون انعدام النزاهة الديمقراطية في تجربة المحليات .. وأعمال عنف وحروب قبلية تسبق الاقتراع .


وفي افتتاحية الصحف الرسمية ومقالاتها التي أشادت جميعها بالانتخابات المحلية والاستفتاء على التعديلات الدستورية نقرأ في افتتاحية الثورة وتحت عنوان "البناء الديمقراطي" أن "المشهد الديمقراطي نشأ على التنوع والافتتاح والاعتدال .. مما أهل التجربة الديمقراطية لبناء رصيد تراكمي من النجاحات وتكريس المشاركة".


إن ما تشهده الساحة اليمنية اليوم من مشاريع ما هو إلا استقبال للعرس الديمقراطي في العشرين من الشهر الجاري

14أكتوبر

ولم تذهب صحيفة 14 أكتوبر بعيدا عن ذلك فقد تحدثت  عن "زمن المجد اليماني" وقالت إن ما تشهده الساحة اليمنية اليوم من مشاريع ما هو إلا استقبال للعرس الديمقراطي في العشرين من الشهر الجاري.

وعلى خلاف إشادة الصحف الرسمية نطالع في الصحف الحزبية عكس ذلك فنقرأ ما كتبه المحلل السياسي في صحيفة الوحدوي تحت عنوان "اللجنة العليا للانتخابات وتجاوز الخط الأحمـر" مركزاً على تعليمات اللجنة العليا بمنع المعارضة من إقامة أي فعاليات أو حشد جماهيري ضد التعديلات الدستورية .. واستغرب المحلل من هذا الإجراء في نفس الوقت الذي يسمح للطرف الآخر باستخدام كافة الوسائل الرسمية.

وننتقل إلى صحيفة الميثاق التي كثفت كلمتها الرسمية للهجوم على حزب الإصلاح وتحت عنوان "الإصلاح والتجربة الفاشلة" قالت إنه يعمل لحساب مصلحته على حساب الجماهير مستغلاً المنابر الخطابية في المساجد .. وقسمت الميثاق حزب الإصلاح إلى ثلاثة أقسام ( العقائدية – القبلي – السياسي الليبرالي ) .. وأن هذه الأقسام تدعم بعضها.


الإصلاح يعمل لحساب مصلحته على حساب الجماهير مستغلاً المنابر الخطابية في المساجد

الميثاق

وانتقدت الصحيفة بشدة تحالفه مع الاشتراكي كورقة ضغط انتخابية وتلويحه أحياناً بالخيار العقائدي وما يعني الإرهاب والفتنة مؤكدةً أن الإصلاح يمارس نشاطه في البلاد وهو عبارة عن الحركة الإسلامية الموصوفة بالإرهاب عالمياً والمحظورة من النشاط في الدول العربية .. وأوضحت أن مستقبله في خطرٍ مرتقب.

وتناول الموقف الرسمي لصحيفة الشورى احتكار الحزب الحاكم للوسائل الإعلامية الرسمية .


ونطالع في الصحف الحزبية عددا من المقالات نقرأ منها ما كتبه الدكتور محمد عبد الملك المتوكل في صحيفة الشورى عن "تأثر الأحزاب برواسب الثقافة التي ترى أن الحزب أكبر من الوطن".
وتساءل الدكتورفي مقاله "من فوق من ؟! الحزب أم الوطن ؟!" ووصف الممارسة الحزبية في اليمن بأنها "نموذجاً لمسلك متخلف يحمل في جذوره عصبية عشائرية" .

وفي صحيفة الأيام نقرأ رداً من الدكتور محمد علي السقاف على وزير الشؤون القانونية عبد الله غانم مؤكداً عدم شرعية التعديلات الدستورية والانتخابات المحلية.

وفي مقالٍ آخر للكاتب علي محمد الصراري في صحيفة الناس بعنوان "الفاهم عبد الله غانم" واصفاً إياه بأنه "خـبير فاشـل أنتـدب لتنفـيذ مهمـة مستحيلـة" وهي تبرير شرعية التعديلات الدستورية .. وأضاف الصراري مؤكدا أن جهود غانم المتخلفة لإقناع الشعب بالتعديلات جهود لا طائل منها.

 

المصدر : الصحافة اليمنية