الانتخابات المحلية والمدمرة الأميركية عناوين رئيسية


صنعاء - عبد الإله شائع
تنوعت الاهتمامات الخبرية للصحف الرسمية واتفقت على تناول الانتخابات في الافتتاحيات والمقالات, في حين شنت الصحف الحزبية هجوما على السلطة واتهمتها بالاختراقات, في الوقت الذي تسعى فيه هذه الصحف إلى تعبئة الرأي العام للتصويت ضد التعديلات الدستورية.

ونبدأ بصحيفة الثورة الرسمية حيث تنوعت اهتماماتها في عددها الصادر اليوم.. وعنوانها الرئيسي عن الانتخابات يقول "60 ألفا إجمالي أعضاء اللجان الانتخابية الفرعية للإشراف على الصناديق يوم الاقتراع". وفي تقرير عن الحالة الأمنية جاء العنوان "ضبط 1062 متهما بقضايا جنائية مختلفة خلال الشهر الماضي".

ونقرأ في عناوين الأخبار العربية "ليبيا ترفض الاتهامات الأميركية والبريطانية وتنفي مسؤوليتها عن حادثة لوكربي". وفي الشأن الفلسطيني قالت الصحيفة "أنباء عن قمة فلسطينية إسرائيلية في مصر الأحد القادم". وكان العنوان الثاني "السلطة تطلب من صندوقي دعم الانتفاضة والأقصى قرضا لتسديد الرواتب".

أما صحيفة 26 سبتمبر فقد تصدر موضوع المدمرة الأميركية عناوينها الرئيسية في عددها اليوم فقالت "فيما التحقيقات أوشكت على الانتهاء في حادث كول: التحضير للاعتداء استغرق 3 سنوات والحرازي غادر اليمن قبل شهر من التنفيذ".

أما العنوان الوحيد عن الانتخابات المحلية فقد جاء كالتالي "الدعاية الانتخابية تبدأ الإثنين القادم ولمدة أسبوعين.. اليوم إغلاق باب الترشيح للانتخابات المحلية".

ونقرأ من عناوين الصفحة الأولى:
- رئيس إندونيسيا يزور صنعاء أواخر فبراير.
- صندوق أبو ظبي يمول إنشاء 8 سدود مائية في بلادنا.
- وزير الدفاع يستقبل الملحق العسكري الألماني ويشيد بمستوى العلاقات بين البلدين.

وطالعتنا صحيفة الصحوة في عددها اليوم بالعناوين التالية:
- القرضاوي رئيسا والشيخ عبد الله نائبا.. اختتام مؤتمر القدس الأول. 
- اليدومي: الفساد يهدد نجاح المحليات.

وطالعتنا صحيفة الأيام المستقلة في عددها الصادر يوم أمس بعناوين رئيسية ثلاثة تتعلق بالانتخابات والتعديلات:
- حتى لو أُقرت التعديلات فإن قانون السلطة المحلية مخالف للدستور.
- رفض طلب ترشيح يمني من الطائفة اليهودية لأسباب دينية.
- 6818 يترشحون لمجالس المديريات بينهم 48 امرأة.

وعن قضايا الأمن والاختطاف قالت الصحيفة: 
- النيابة تطالب بتنفيذ ما جاء في قانون الاختطافات والتقطع. 
- اختطاف سائحة إيطالية في مأرب - 200 كلم شمال صنعاء.
- انفجار شديد يخرب محطة الاتصالات بالشعيب – عدن.

وتتصدر الانتخابات المحلية عناوين صحيفة الوحدة الرسمية الأسبوعية الصادرة الأربعاء فقالت:
- إصدار اللائحة المالية للسلطة المحلية قبل 20 فبراير القادم.
- السفيرة الأميركية: قانون السلطة المحلية يشرك المرأة في المعترك السياسي.

أما صحيفة الرأي العام الأسبوعية المستقلة فقد تابعت في عددها الأخير تفاعلات الأحزاب مع الانتخابات فقالت:
- خلافات المؤتمر والإصلاح والمعارضة تتحول إلى مواجهات مسلحة.
- ميزانية التوعية للانتخابات المحلية تتجاوز 120 مليون ريال.

وعن الفضيحة الأخلاقية التي شغلت الرأي العام اليمني خلال الأسبوع الماضي قالت الصحيفة:
- فتاة عراقية مصابة بالإيدز مارست الرذيلة مع بعض مرتادي المدينة السياحية بصنعاء.
- قوات الأمن تفتش عن الدعارة والإيدز في المطاعم السياحية.

أما صحيفة الوحدوي (الناصرية) فما زالت تتابع مستجدات المدمرة كول والانتخابات المحلية وقالت:
- الأميركيون ينظمون دورة لضباط يمنيين في مكافحة الإرهاب.
- جهات قريبة من بن لادن نفذت حادثة كول.

وعن الانتخابات المحلية قالت:
- أزمة مبكرة تهدد بانهيار تحالف المؤتمر والإصلاح.
- اللجنة العليا للانتخابات تواصل اختراق القانون.

وفي صحيفة الناس الأسبوعية المستقلة نقرأ العناوين التالية في عدد الإثنين: 
- الإيدز يصرع الأثرياء.. والخصخصة تطرد الفقراء.
- فتاة عربية تصيب أكثر من ثمانين شخصا بالإيدز.


من الواجب أن نجعل من الحدث الديمقراطي أساسا لمنهجية ترسخ في ظلها روح التسامح والاعتدال

الثورة

وركزت افتتاحيات الصحف الرسمية على الانتخابات، فقالت صحيفة الثورة تحت عنوان التنافس الحضاري إن ترسيخ المسار الديمقراطي يبدأ بخطوة واحدة.. وكلما تقدم الاستمرار فيه انتقل إلى مرحلة أكثر تقدما. وطالبت بالتنافس الديمقراطي المبني على أساس الممارسة الحضارية. وأكدت الافتتاحية على أنه "من الواجب أن نجعل من الحدث الديمقراطي أساسا لمنهجية ترسخ في ظلها روح التسامح والاعتدال".


تزامن الانتخابات والاستفتاء جاء لتحقيق المصلحة الوطنية العليا بتوفيـر النفقـات المالية وتجاوز تعطيل مؤسسات الدولة باختصار الفترة الانتخابية

26سبتمبر

وقالت صحيفة 26 سبتمبر في افتتاحياتها إن الانتخاب تعزيز للتجربة الديمقراطية في اليمن وتوسيع للمشاركة الشعبية. وأكدت في كلمتها بعنوان ضرورة وطنية على أن تزامن الانتخابات والاستفتاء جاء لتحقيق المصلحة الوطنية العليا بتوفير النفقات المالية وتجاوز تعطيل مؤسسات الدولة باختصار الفترة الانتخابية.

أما صحيفة الشورى فقد تساءلت حول ما نشرته صحيفة الميثاق الناطقة باسم الحزب الحاكم من تأييد اليهود اليمنيين للتعديلات الدستورية وقالت "هذا ليس مستغربا فإذا لم يؤيد اليهود هذه التعديلات فمن سيؤيدها إذن؟".

وقالت في العمود الذي كتبه المراقب السياسي إن "غياب الرقابة الدولية على الانتخابات يتيح الفرصة أمام السلطة للتلاعب بالأرقام والإحصائيات".

وشن الكاتب عبد القوي العديني في صحيفة 26 سبتمبر هجوما على المعارضة تحت عنوان المواسم الفاشلة لأحزاب المعارضة واصفا إياها بالمتناقضة مع نفسها وتهوى المعارضة ضد أي شيء أو ضد لا شيء!.

وفي استطلاع الوحدوي أكدت الصحيفة أن "التعديلات الدستورية تعيد اليمن إلى الوراء".

وأجرت صحيفة الشورى تحقيقا في الموضوع نفسه قالت فيه "السلطة تريد دستورا مفصلا على مقاسها وضمان أطول فترة ممكنة على كرسي الحكم".

وفي حوار مع صحيفة 26 سبتمبر تحدث خاطف الطائرة اليمنية فقال "فكرت بالاختطاف قبل يوم واحد من العملية, ولم أكن على علم بوجود السفيرة الأميركية ضمن ركاب الطائرة.. وأكد الخاطف على أن الدافع الوحيد له للاختطاف هو تعقده من الحياة وعدم رغبته في أي شيء!".

المصدر : الصحافة اليمنية