حملة يمنية لتفادي الضربة الأميركية


صنعاء - عبد الإله شائع
اقتصرت الصحافة اليمنية الصادرة اليوم على صحيفتي الثورة والأيام بسبب إجازة عيد الفطر المبارك حيث اعتبرت الثورة أن قيام القوات الخاصة والقوات المسلحة بملاحقة المشتبه بانتمائهم لتنظيم القاعدة إجراء وطنيا في إطار مكافحة الإرهاب لتفادي الضربة الأميركية, في حين أكدت الأيام المستقلة أن عددا من النساء والأطفال قتلوا في الحملة العسكرية التي تعرضت لها بعض القرى اليمنية.


ما قامت به قوات الأمن اليمنية من ملاحقة للمشتبه بانتمائهم لتنظيم القاعدة ينسجم مع الإرادة الوطنية والإجماع العام

الثورة

إجراء وطني
طالعتنا صحيفة الثورة في افتتاحيتها بتأكيد أن اليمن عانى كثيرا من الإرهاب وعرض اقتصادها إلى الضرر والخسائر الكبيرة, ووصفت الافتتاحية هذه الأعمال بالتصرفات الصبيانية والطائشة التي تسيء إلى سمعة اليمن. وأكدت الصحيفة أن ما قامت به قوات الأمن اليمنية من ملاحقة للمشتبه بانتمائهم لتنظيم القاعدة ينسجم مع الإرادة الوطنية والإجماع العام، مضيفة أن ذلك يؤكد استقلالية القرار اليمني في الدفاع عن الوطن والعقيدة واعتبرت ذلك صيانة لمكتسبات الثورة ومنجزات الوحدة والتنمية.

وأكدت الصحيفة أن موقف اليمن من ظاهرة الإرهاب محل إجماع وطني منطلقا من قاعدة المصلحة الوطنية, وأن الإرهاب بكل أشكاله إساءة لقيم الإسلام النبيلة وعقيدته السمحة التي لا تجيز بأي حال من الأحوال ممارسة الأذى في حق المجتمع وزعزعة الطمأنينة والاستقرار فيه.


اليمن ينبذ الإرهاب والتطرف من قناعة مطلقة وإيمان صادق بأن هذه الظاهرة تتنافى كلية مع خصائص المجتمع اليمني وما يتميز به من حضور في التاريخ الإسلامي

الثورة

وأكدت الثورة أن موقف اليمن من الإرهاب والإجراءات التي اتخذها لاحقا لم يمليها أحد ولم يطلب من اليمن أن يقف ذلك الموقف, فاليمن ينبذ الإرهاب والتطرف من قناعة مطلقة وإيمان صادق بأن هذه الظاهرة تتنافى كلية مع خصائص المجتمع اليمني وما يتميز به من حضور في التاريخ الإسلامي.

ووصفت الافتتاحية طالبان بأنها حركة غريبة وشاذة ولم ينجذب إليها إلا مجموعة من الشباب المخدوعين والمغرر بهم الذين توهموا أن باستطاعتهم عبر ذلك النموذج المنغلق من بناء تكوين سياسي لخلافة إسلامية تحكم العالم. وقالت الصحيفة إن أولئك الشباب الذين جندوا لخدمة الحرب الباردة في السابق يؤكد جهلهم بحقيقة الصراع الدولي آنذاك، مما ألحق بهم ضررا كبيرا وأساؤوا إلى الإسلام وصورته المشرقة.

ملاحقة تنظيم القاعدة
وفي العنوان الرئيسي لصحيفة الأيام "هجوم واشتباكات واسعة في مآرب بحثا عن أربعة أعضاء في تنظيم القاعدة", وقالت الصحيفة إن منطقة عبيدة بمحافظة مآرب (140 كلم شمال صنعاء) شهدت يوم أمس الأول قصفا بالمروحيات والدبابات التابعة لقوات الأمن الخاصة ووحدات من القوات المسلحة, وأسفرت عن مقتل 19 بينهم أربع نساء وطفل, و22 جريحا بينهم عسكريون.


لن نسمح ولن نتهاون مع أي شخص يأوي الإرهابيين، والعمليات العسكرية ستستمر حتى يتم اجتثاثهم جميعا

مصدر أمني/
الأيام

ونقلت الصحيفة عن مصدر أمني قوله إن القوات الخاصة تبحث عن مجموعة من الأفغان العرب منهم "أبو أيمن المصري, وأبو عاصم الأهدل والحضرمي وبن ثنيان". وصرح أحد وجهاء المنطقة لصحيفة الأيام أن الأشتباكات اندلعت عندما بدأت قوات الأمن تطارد أحد أفراد قبيلة بن الحارث الذي وصل ليلا مع أفراد عائلته قادما من موطنه الأصلي في محافظة شبوه جنوب اليمن.

وذكر مصدر أمني للصحيفة أن القوات اليمنية أطلقت القذائف على القرية عندما رفضت تسليم أحد شيوخها الذين عادوا من أفغانستان مؤخرا. ونسبت الأيام إلى مسؤول في وزارة الداخلية تهديده بعدم السماح أو التهاون مع أي شخص يأوي الإرهابيين، مؤكدا أن العمليات العسكرية ستستمر حتى يتم اجتثاثهم جميعا.

المصدر : الصحافة اليمنية