بيرز: الدولة الفلسطينية ضمان لوجود إسرائيل!

القدس – الياس زنانيري
احتلت تصريحات وزير الخارجية شمعون بيريز مركز الصدارة في الصحف العبرية الصادرة اليوم حيث دعا إلى إقامة دولة فلسطينية باعتبار أن ذلك سيضمن وجود إسرائيل من خلال منع امتداد التأثير الديموغرافي الفلسطيني, كما ركزت في تقاريرها على مؤتمر منظمة التجارة العلمية المنعقد في الدوحة واللقاءات التي أجراها وزير التعاون الإقليمي روني ميلو مع عدد من وزراء التجارة العرب المتواجدين في الدوحة بالإضافة إلى العلاقات الإسرائيلية القطرية.

دولة فلسطينية


إن من حق الفلسطينيين الحصول على دولة خاصة بهم ومن يعارض اليوم إقامة دولة فلسطينية سيحول إسرائيل ذاتها إلى دولة فلسطينية من ناحية التأثير الديموغرافي

يديعوت أحرونوت

فقد أبرزت صحيفة يديعوت أحرونوت تصريحات لوزير الخارجية شمعون بيريز قال فيها إنه اعتقد على الدوام أن من حق الفلسطينيين الحصول على دولة خاصة بهم وقال: "من يعارض اليوم إقامة دولة فلسطينية سيحول إسرائيل ذاتها إلى دولة فلسطينية من ناحية التأثير الديموغرافي. وإذا ما لم يتم إنشاء دولتين فإن دولة ثنائية القومية ستنشأ وستكون فيها الغالبية من نصيب العرب." وقالت الصحيفة إن بيريز أدلى بتصريحاته هذه قبل التوجه إلى نيويورك للمشاركة في أعمال دورة الجمعية العامة للأم المتحدة.

وفي هذا الشأن قالت معاريف إن بيريز اقترح في خطة السلام التي أعدها مؤخرا قيام دولة فلسطينية على كامل المناطق الخاضعة اليوم للسيادة الفلسطينية على أن يتم فيما بعد تطبيق مبدأ اتفاقات أوسلو بحيث يتمتع الفلسطينيون حاليا بسيادة كاملة على جزء من الأراضي التي لا تخضع للجدل ويتم لاحقا التقدم تدريجيا نحو اتفاق بشأن قضايا الحل النهائي. وذكرت الصحيفة نقلا عن مصدر سياسي رفيع المستوى قوله إن بيريز يريد اليوم منح الفلسطينيين تواصلا جغرافيا بين الضفة الغربية وقطاع غزة حتى يكون بإمكان إسرائيل الطلب من الرئيس عرفات تحمل المسؤولية الكاملة عن كل المناطق الواقعة تحت سيطرته.

استهداف المسؤولين
وحول التقارير التي تحدثت عن تعرض الوزير الإسرائيلي داني نافيه لخطر الاغتيال قالت يديعوت أحرونوت إن قرار إخلاء الوزير نافيه من منزله ونقله إلى مكان آمن نبع من معلومات عن عامل بناء فلسطيني كان يعمل قرب مسكن الوزير نافيه وكان ينوي مهاجمة الوزير أثناء مغادرته منزله وذلك عن طريق تفجير عبوة ناسفة كان يخطط لربطها حول خاصرته. وذكرت الصحيفة أن عددا من الوزراء انتقدوا قرار المخابرات الإسرائيلية العامة إخلاء نافيه من منزله واعتبر كثيرون من منتقدي الخطوة أنها جاءت "لتعبر عن حالة من الهلع ولتوجه رسالة مفادها أن إسرائيل استسلمت للإرهاب."


التنظيمات الفلسطينية تعلمت درسين من اغتيال زئيفي, أولهما أن اغتيال شخصية كبيرة في إسرائيل ممكن وغير معقد وثانيهما أن عمليات من هذا القبيل هي ذات أثر كبير

معاريف

أما معاريف فقد أضافت من ناحيتها أن المخابرات الإسرائيلية العامة تحذر من أن من أسمتهم بالتنظيمات الفلسطينية الإرهابية قد غيرت من نمط عملياتها وأنها بدأت بالابتعاد عن عمليات إطلاق النار والهجوم بالعبوات الناسفة لتفضل في الآن ذاته القيام بهجمات ضد مسؤولين إسرائيليين رفيعي المستوى.

وقالت الصحيفة إن المخابرات العامة "جمعت خلال الأسابيع الثلاثة الماضية، أي منذ اغتيال الوزير رحبعام زئيفي، كمية وافرة من المعلومات حول نوايا التنظيمات الإرهابية لاغتيال عدد من المسؤولين والشخصيات البارزة. وتحدثت هذه المعلومات عن نية عدد من المنظمات الفلسطينية تقليد الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين في اغتيالها للوزير زئيفي على اعتبار أن اغتيال مسؤولين إسرائيليين يشكل الرد المناسب على استمرار إسرائيل في سياسة الاغتيالات التي صعدت من تنفيذها بعد اغتيال زئيفي.

ونقلت الصحيفة عن مصدر أمني كبير قوله إن التنظيمات الفلسطينية تعلمت درسين من اغتيال زئيفي "أولهما أن اغتيال شخصية كبيرة في إسرائيل ممكن وغير معقد وثانيهما أن عمليات من هذا القبيل حسب وجهة النظر الخاصة بهذه التنظيمات هي عمليات ذات أثر كبير. إلى ذلك فقد كشفت الصحيفة النقاب عن أن وزير الدفاع الإسرائيلي بنيامين بن إليعازر هو الآخر مُنع قبل أسبوعين من العودة إلى منزله لعدة ساعات بسبب معلومات أفادت أن خلية فلسطينية تنوي التعرض لحياته فطلبت الأجهزة الأمنية من الوزير تغيير النمطية في تحركاته اليومية.

تنسيق أمني وثورة في العلاقات
نقلت صحيفة هآرتس عن وزير التعاون الإقليمي روني ميلو قوله إنه أجرى سلسلة من اللقاءات المثمرة مع عدد من وزراء التجارة العرب المتواجدين في الدوحة على هامش مؤتمر منظمة التجارة العالمية المنعقد في قطر. وقال ميلو إنه لا يود تسمية الوزراء الذين التقى بهم ولكنه يملك القول إن اللقاءات كانت هامة ومثمرة وإنه سيعقد المزيد من اللقاءات أثناء تواجده في العاصمة القطرية. وأضاف أن الجانب الأهم من زيارته لقطر لا يقتصر على مداولات مؤتمر منظمة التجارة العالمية ولكنه "يتصل باللقاء بكل من تواجد هناك حتى نثبت للجميع أن التوتر القائم بيننا اليوم هو في طريقه نحو الزوال في أسرع وقت ممكن."


حبذا لو كان التنسيق بين الأمن الإسرائيلي والفلسطيني كما التنسيق الذي حصل مع أجهزة الأمن القطرية

روني ميلو- هآرتس

وامتدح ميلو أجهزة الأمن القطرية على حسن تعاونها مع أجهزة الأمن الإسرائيلية في المؤتمر وقال: "حبذا لو كان التنسيق بين الأمن الإسرائيلي والفلسطيني كما التنسيق الذي حصل مع أجهزة الأمن القطرية." وأضاف ميلو في تصريحات نقلتها الصحيفة أن الوفود المشاركة تحادثت حول آفاق التعاون الاقتصادي دون الخوض في القضايا السياسية مشيرا إلى أن قيام مشاريع اقتصادية بين إسرائيل من جهة والفلسطينيين ومصر والأردن من جهة أخرى من شأنه أن يقرب فرص التوصل إلى حلول سياسية للقضايا العالقة بين الطرفين. وأشارت الصحيفة إلى أن ميلو يترأس وفدا من عشرين شخصية إسرائيلية وصلت جميعها إلى الدوحة للمشاركة في أعمال مؤتمر منظمة التجارة العالمية التي تضم 142 دولة.

وحول أعمال مؤتمر منظمة التجارة العالمية نقلت صحيفة يديعوت أحرونوت عن مسؤول قطري رفيع المستوى قوله لمراسلة الصحيفة في الدوحة سيمدار بيري: "لو قررت إسرائيل شراء الغاز الطبيعي من قطر فإن ثورة فورية ستحدث في العلاقات بين الجانبين." وقالت الصحيفة إن الجانبين القطري والإسرائيلي "خاضا مفاوضات شاقة لمدة عامين للتوصل إلى اتفاق بشأن صفقة الغاز الطبيعي إلا أن الحديث مع المسؤول القطري رفيع المستوى كشف عن حجم مشاعر الغضب وخيبة الأمل التي منيت بها الحكومة القطرية حين قررت وقف المفاوضات بعد أن تبين لها أن إسرائيل لم تكن تنوي التوصل إلى اتفاق حول الصفقة."

البحث عن القومية


تصريحات عمرو موسى ومن بعدها تصريحات الحريري ترسم خطا واضحا يفصل بين الهوية العربية والهوية الإسلامية ويحفر خندقا آخر للدفاع عن القومية العربية

يديعوت أحرونوت

وفي التعليق السياسي كتب تسفي بارئيل في هآرتس تحت عنوان "البحث عن القومية العربية من جديد" يقول إن رئيس الوزراء اللبناني رفيق الحريري تحول إلى بطل الأسبوع حين أجرى حديثا قاسيا مع سفير الولايات المتحدة وتبنى أمامه موقفا عربيا صارما على حد وصف إحدى الصحف البيروتية وذلك في إشارة إلى أقوال الحريري بأن أعمال المقاومة التي يقوم بها حزب الله يجب أن تبقى بمنأى عن أي محاولة للمس بها تحت ستار محاربة الإرهاب لأن حزب الله – كما قال الحريري بعد أن حظي بموافقة الرئيس السوري بشار الأسد على أقواله- هو تنظيم مقاومة وطنية مشروعة وليس منظمة إرهابية وعليه فإن الحكومة اللبنانية لن تجمد أرصدة حزب الله ولن تتعرض لنشاطه".

وقال بارئيل إن الحريري يعي جيدا مدى الضرر الذي ستلحقه تصريحاته تلك على العلاقات بين بيروت وواشنطن وعلى مشاريع الاستثمار الأجنبية فما الداعي إذن لمثل هذه المواقف اللبنانية المتصلبة؟" ويجيب على تساؤله: "إن التفسير الوحيد هو في وجود تفكير عربي قومي جديد برز بسبب الحرب في أفغانستان. وفي هذا الصدد جاءت تصريحات أمين عام جامعة الدول العربية عمرو موسى في الأسبوع الماضي حين قال إن هجوما واحدا على أي دولة عربية سيكون كافيا لانهيار الائتلاف الدولي المعارض للإرهاب بمعنى أنه ما دامت الولايات المتحدة تحارب دولة إسلامية ولكن غير عربية فإن الأمر مقبول ولكن حذار لأميركا من مس أي دولة عربية. ولذلك فإن تصريحات عمرو موسى ومن بعدها تصريحات الحريري ترسم خطا واضحا يفصل بين الهوية العربية والهوية الإسلامية ويحفر خندقا آخر للدفاع عن القومية العربية."

المصدر : الصحافة الإسرائيلية

المزيد من اقتصادي
الأكثر قراءة