الصحف اليمنية تركز على الانتخابات المحلية والتعديلات الدستورية


صنعاء – عبد الإله شائع
اتفقت اهتمامات الصحف اليمنية الصادرة اليوم على تناول القضية الفلسطينية، وانفردت صحيفة الثورة الرسمية بالاهتمام بالانتخابات المحلية والاستفتاء على التعديلات الدستورية التي دخلت مرحلتها الأولى, في حين تنوعت الاهتمامات الأخرى بين الشأن العربي والدولي.

ونبدأ جولتنا بصحيفة الثورة التي قالت في عناوينها الرئيسية:
- رئيس الجمهورية يدشن اليوم أولى فعاليات اللجنة العليا للانتخابات.
- 22 حزباً ومستقلون يشاركون في لجان الإشراف وتنفيذ عمليتي الاستفتاء والانتخابات المحلية.
-
دورة تدريبية لـ 1300 عضو في اللجان الإشرافية والأصلية وغرف العمليات تبدأ اليوم وتنتهي الإثنين القادم.

وفي مستجدات الأحداث على الساحة الفلسطينية قالت الثورة:
- رئيس جهاز الأمن الوقائي الفلسطيني يرفض المشاركة في لقاء القاهرة الأمني غداً.
- الفلسطينيون يرفضون التوصل لاتفاق مرحلي مع إسرائيل.
-
استشهاد فلسطينيين وجرح 12 آخرين في تظاهرة نددت بخطة كلينتون.

وعن الانتخابات الإسرائيلية قالت الثورة:
- انسحاب باراك لصالح بيريز يقلب المعادلة.
- شارون يعزز موقعه في سباق انتخابات رئاسة الوزراء في إسرائيل.

وفي الصفحات الداخلية كثفت الصحيفة من تناولها للتحركات الدبلوماسية لاحتواء الأزمة بين الفلسطينيين والإسرائيليين، و جاءت عناوينها على النحو التالي:
- باراك يهدد بمواجهة شاملة في المنطقة.
-
انتقادات متزايدة لخطة سلام كلينتون لضعف نقاطها وفوات الأوان.
- موسكو تدعو الفلسطينيين والإسرائيليين لانتهاز الفرص لمعاودة المفاوضات والعمل لوقف العنف.

وفي العناوين الإخبارية للصحيفة نفسها فيما يتعلق بالشأن الخارجي قالت الثورة:
- وسط تزايد الدعوات لوقف انهيار أسعار النفط: أوبك تخفض إنتاجها 500 ألف برميل يومياً إذا وصل السعر 22 دولارًا.
- 14 مليون عاطل عن العمل في الدول العربية.

أما صحيفة الشموع الأسبوعية المستقلة فقد ركزت على مستجدات حادثة المدمرة كول وقالت في عنوانين رئيسيين:
- بعد تدمير كول.. البنتاغون الأميركي يعد خطة أمنية أكثر تشدداً لحماية القوات الأميركية.
-
خطة جديدة محكمة.. تنسيق بين السفارات والقيادات العسكرية وعدن لا تزال الخيار الأفضل.


الانتخابات المحلية والاستفتاء على التعديلات الدستورية يشكل اختبارا لكل الأحزاب اليمنية

الثورة

وفي الافتتاحيات ركزت صحيفة الثورة على "المضمون الديمقراطي" في كلمة الرئيس علي عبد الله صالح التي ألقاها أمام أعضاء المؤتمر العام الثاني لحزب الإصلاح (إسلامي) في دورته الاستثنائية.

ووصفت الصحيفة الكلمة بأنها "تعزيز للبناء الديمقراطي" وأشارت الافتتاحية إلى مقطع من كلمة الرئيس التي قال فيها "إن الديمقراطية قد تبدو صعبة ومرة ولكن الأسوأ منها هو عدم وجودها"،
مؤكدة أن هذا هو المضمون الواقعي للديمقراطية. وتختم الافتتاحية بالتأكيد على أن الانتخابات المحلية والاستفتاء على التعديلات الدستورية "يشكل اختبارا لكل الأحزاب".

أما افتتاحية صحيفة الشموع التي تحدثت أيضا عن موضوع الانتخابات المحلية والتعديلات الدستورية تحت عنوان الهروب من المواجهة، فقد أكدت على أن هذه الانتخابات هي التغير النوعي الذي ينشده المجتمع.

وفي المقالات الداخلية لصحيفة الثورة تحدث الكاتب أحمد الأكوع عن القضية الفلسطينية في الميزان ووضح "أن الغرب والأمريكان والصهاينة يملون قوانينهم على العرب ويتحكمون في مصائرهم، مؤكداً أن التحركات الدبلوماسية الأميركية أو الأوروبية في القضية الفلسطينية ليست إلا خدعة فقط".

ونطالع في الصفحات الداخلية أيضاً استطلاعاً في محافظة عمران – شمال العاصمة صنعاء– عن التعديلات الدستورية أفادت الصحيفة فيه أن المواطنين أكدوا على أن التعديلات "فرصة ثمينة تحقق للأحزاب الحضور في الانتخابات القادمة، وتدفع بالاقتصاد الوطني وتشجع على الاستثمارات المحلية والأجنبية".


الرأي العام ليس مرآة مسطحة، والكاتب الجاد هو من يقدم الحقائق

محمد الرميحي - الثورة

كما طالعتنا الصحيفة بحوار شامل مع الدكتور "محمد الرميحي" رئيس المجلس الوطني للثقافة والفنون بالكويت قال فيه: "اليمن بلد أصيل أحببته ولا أستطيع أن أغيب عنه". وفي تفسيره لما يجري قال: "الأزمة الراهنة في الوطن العربي تسببت فيها القيادات، وهناك فرق شاسع بين المثقف السياسي والسياسي المثقف". وأكد الرميحي في حواره على أن "الرأي العام ليس مرآة مسطحة، والكاتب الجاد هو من يقدم الحقائق".

ونشرت صحيفة الثورة دراسة عن "البدائل الفنية الممكنة لتجاوز العجز في الموارد المائية ومحدداتها"، وذكرت أن 83% من الموارد المائية العربية تستخدم في زراعة 25% فقط من المساحة المستغلة للزراعة. وأكدت الدراسة أن من الممكن "زيادة كميات المياه المستغلة سنوياً من المصارف من 4,5 إلى 12 مليار متر مكعب".


إسرائيل تخسر 90 مليار دولار بسبب المقاطعة العربية

عبد الحليم سيف - معين
وتتفق مجلة معين الحكومية التي تصدر شهرياً في عددها الأخير مع الصحف اليومية في تناولها للقضية الفلسطينية من خلال عرض حقائق ومعلومات عن اليهود. فقالت في مقال مطول للكاتب عبد الحليم سيف "سلاح المقاطعة العربية ضد إسرائيل حق مقدس يتطابق مع الشرعية الدولية، والجماهير العربية سبقت الحكومات لمقاطعة المنتجات الإسرائيلية والأميركية، وفتوى دينية تحرم التعامل التجاري مع الدولة العبرية". وأكد المقال أن إسرائيل تخسر 90 مليار دولار بسبب المقاطعة.

وفي دراسة عن اليهود تنشرها معين قالت فيها إن اليهود قلدوا الوثنيين فعبدوا العجل، وقلدوا الهندوسيين فبنوا الهيكل. وأكدت الدراسة على أن اليهود لا ينحدرون من جنس متميز وجميعهم ليسوا عبرانيين.

المصدر : الصحافة اليمنية