صحف لندن: إسدال الستار على محاكمة لوكربي


لندن - خزامة عصمت
توزعت عناوين الصحف البريطانية على عدة مواضيع رئيسية منها العربي ذي الأبعاد الدولية وهو موضوع لوكربي، ومنها الإنساني وهو كارثة الزلزال الهندي، إلى جانب مواضيع محلية تتعلق بفضيحة جديدة مروعة يطلق عليها في بريطانيا "فضيحة الأعضاء البشرية".

ونبدأ من التايمز وفي عنوانها "الوصول إلى حكم في لوكربي"، قالت إن ثلاثة قضاة سيدلون بحكمهم اليوم في أكبر محكمة للقتل الجماعي في تاريخ بريطانيا، مشيرة إلى أن هؤلاء القضاة استمعوا منذ بدء المحاكمة إلى 230 شاهداً، وقد انعزلوا لمدة أسبوعين قبل أن يعلنوا أنهم سيعودون إلى المحكمة للإدلاء بحكمهم هذا النهار. وأضافت أن المتهمين في نسف طائرة بانام رقم 103 فوق بلدة لوكربي الأسكتلندية التي قتل فيها 270 شخصا قبل عيد ميلاد المسيح عام 1988، هما الليبيان عبد الباسط المقرحي(48 عاما) والأمين خليفة فحيمة (44 عاما). وأشارت إلى أن هذه المحكمة الأسكتلندية تعقد في معسكر زايست القريب من مدينة أوتريخت الهولندية منذ عام 1999، وأن المتهمين معتقلان في سجن بني خصيصا داخل المعسكر.

وأوضحت الصحيفة أن الزعيم الليبي معمر القذافي سلم المتهمين بعد اتهامهما عام1991 وبعد عقد من النزاعات العالمية التي تعرضت خلالها ليبيا إلى عقوبات اقتصادية.


محاكمة الليبيين
في قضية لوكربي ستنتهي اليوم بإصدار ثلاثـة قضاة حكمهم بعد 84 يوما من إدلاء 230 شاهدا بشهاداتهم

التلغراف

وكتبت التلغراف تحت عنوان "القضاة يصدرون اليوم حكمهم على متهمي لوكربي" أن محاكمة الليبيين المقرحي وفحيمة في قضية لوكربي ستنتهي اليوم بإصدار ثلاثة قضاة حكمهم بعد 84 يوما من إدلاء 230 شاهدا بشهاداتهم.

وفي شؤون الشرق الأوسط عنونت الإندبندنت "أرييل شارون يعلن لليهود الروس بأن إسرائيل لنا.. لنا.. لنا". وأفادت الصحيفة أنه بالرغم من أن لغة شارون الروسية كريهة وبالرغم من أن كلامه بدا وكأنه لطفل في الرابعة من عمره، فإن شارون أراد أن يخزي أعداءه بالفوز في الانتخابات القادمة في إسرائيل لكي يصبح رئيسا للوزراء.

وقالت إنه يعلم جيدا أن أصوات الجالية الروسية تقدر بعشرين في المائة من عدد الأصوات الإجمالي، وبأنها العامل الحاسم في الانتخابات المقررة في السادس من فبراير/ شباط القادم.

وتعلق الإندبندنت بأن كل هذا الشرح يعلل لماذا يقف هذا الجنرال السابق البالغ من العمر 72 عاما أمام حشد في مدينة عفولا الفقيرة ويرتكب جريمة لغوية واحدة تلو الأخرى، ويعلن باللغة الروسية الضعيفة بأن "إسرائيل هذه الدولة الصغيرة.. الجميلة.. الموهوبة والصعبة.. هي لنا.. لنا.. لنا".

ولفتت إلى أن الحشد الروسي كان فرحا وصفق مؤيدا في حين بدا شارون مبتسماً، وهو الفائز في الانتخابات كما يبدو، خصوصا أن استطلاعات الرأي الأخيرة أظهرت أن المهاجرين الروس يدعمونه بنسبة شخصين إلى شخص.

وفي شأن كارثة الزلزال المدمر في الهند عنونت التايمز "ضحايا الزلزال الهندي قد يصل إلى مائة ألف". وكتبت بأن فريق الإنقاذ البريطاني انتشل الناجي السابع من تحت أنقاض الزلزال الذي دمر مدينتين في مقاطعة" كوجارت" غرب الهند قبل خمسة أيام. ومن المتوقع أن يصل عدد الضحايا إلى مائة ألف، فيما أعلنت السلطات الهندية بأنه تم إحصاء سبع آلاف جثة إلى حد الآن. أما وزير الدفاع جورج فرنانديز فقد أعلن بأن عدد الجرحى ربما سيصل إلى مائتي ألف، وقدر بأن نصف مليون شخص أصبحوا في عداد المشردين، فيما كلفة الخسارة الناجمة عن هذا الزلزال قد تصل إلى 3.8 مليارات جنيه إسترليني.

وعنونت الغارديان "أحياء بعد مرور خمسة أيام على الزلزال الهندي". وكتبت نقلا  عن مسؤولين في المنطقة المنكوبة أنه بالرغم من انتشار رائحة الأجسام المتعفنة تحت الأنقاض فإنه لا توجد تقارير عن انتشار الأمراض. وتوقعت أن يكون الطريق إلى  بهوج اليوم مزدحما بالشاحنات المحملة بالمياه والأخشاب لحرق جثث الضحايا وفق مراسم الجنازة الهندية.

وأشارت الصحيفة إلى أن الذين نجوا من الزلزال ما يزالون في العراء ويأكلون من مطابخ جماعية. هذا وقد دفع الخوف من هزات ارتدادية جديدة الآلاف إلى الرحيل من المنطقة باتجاه أنحاء أخرى من البلاد، حسب مسؤولين في أحمد آباد.


زلزال الهند يذكرنا
بأننا عائلة واحدة هي "الجنـس البشري"، رغم
الاختـلاف الحـضـاري والحدود العسكرية التي تفصلنا عن بعض

الإندبندنت

وفي موضوع الكارثة أيضا عنونت الإندبندنت "اليأس لا يساعد ضحايا هذا الزلزال". وقالت إذا وصل أو لم يصل عدد قتلى هذا الزلزال إلى مائة ألف ضحية كما صرح وزير الدفاع الهندي، فإن زلزال يوم الجمعة الماضي يعتبر أكبر كارثة عرفتها البشرية في عصرنا الحديث. وأشارت إلى مدن وقرى دمرت بالكامل وإلى تشريد مئات الآلاف أو ملايين من البشر بالإضافة إلى أن كلفة إعادة بناء المنطقة تقدر بخمسة مليارات دولار، قائلة إنه عند مواجهة مشكلة بهذا الحجم من السهل على المرء أن يرفع يداه لليأس، غير أن الحكومة الهندية كان رد فعلها فعالا في ظل هذه الظروف الصعبة، كما أن المجتمع الدولي تجاوب سريعا بإعلان كل من البنك الدولي والبنك الآسيوي للتنمية مساعدات فورية تقدر بـ 650 مليون دولار، كما وصلت فرق إنقاذ من مختلف أنحاء العالم بعد يوم أو يومين من الكارثة.

وترى الصحيفة أنه إذا كان الزلزال ظاهرة طبيعية فإن نتائجها من فعل البشر. ولفتت بالمناسبة إلى أن إحدى العلامات المشجعة وراء مثل هذه الكوارث أن باكستان عدو الهند الأزلي بعثت بمساعدات إلى الأماكن المتضررة. وختمت الصحيفة بأن هذا الزلزال يذكرنا بأننا من عائلة واحدة هي "الجنس البشري" بالرغم من الاختلاف الحضاري والحدود العسكرية التي تفصلنا عن بعض.

وفي المواضيع الدولية عنوان في التلغراف "وزير يحذر إندونيسيا من انقلاب عسكري". ونقلت الصحيفة تحذير وزير الدفاع الإندونيسي القائل بأن الجيش قد يحاول الاستحواذ على السلطة إذا استمر القادة السياسيون في خذل مصلحة البلد.

وقد جاء هذا التصريح بعد تسرب تقارير عن لجنة برلمانية تتهم الرئيس عبد الرحمن واحد بتورطه في فضيحتين ماليتين تهددان سلطته، خصوصا أن واحد فشل في إعادة بناء الاقتصاد ووقف أعمال عنف الانفصاليين والطائفيين، وفشل كذلك في محاكمة الرئيس السابق سوهارتو بتهمة اختلاس أموال الشعب.


الرئيس الأميركي
سيتخذ من انقطاع التيار الكهربائي في كاليفورنيا عذرا ينطلق منه لتوسيع الإنتاج النفطي في أميركا، في حين ازداد الغضب في الولاية المهددة بالظلام

التلغراف

وفي موضوع دولي آخر عنونت التلغراف أيضا "بوش يتخذ من انقطاع التيار عذرا للتنقيب عن النفط في ألاسكا". وقالت إن الرئيس الأميركي سيتخذ من انقطاع التيار الكهربائي في ولاية كاليفورنيا عذرا ينطلق منه في سياسته لتوسيع الإنتاج النفطي في أميركا، في حين ازداد الغضب في الولاية المهددة بالظلام.

أما الخبر المحلي الذي استأثر على الصفحات الأولى فهو "فضيحة الأعضاء البشرية"، إذ عنونت التايمز "الكشف عن فضيحة أعضاء الجسم المروعة". ونشرت الصحيفة تقريرا صادرا عن الحكومة ينص على وجود أكثر من مائة ألف قلب ودماغ ورئة وأعضاء أخرى ما زالت بحوزة المستشفيات في مختلف أنحاء إنجلترا.

ويتهم تقرير آخر طبيبا في علم الأمراض في مستشفى"ألدرهي" في مدينة ليفربول بنزع أعضاء من أجسام الأطفال الموتى. وينصح التقرير بعدم السماح للطبيب المعني بممارسة مهنته ثانية.


تقرير حكومي
ينص على وجود أكثر من مائة ألف قلب ودماغ ورئة مازالت بحوزة المستشفيات في مختلف أنحاء إنجلترا

التايمز

وقد أحال وزير الصحة ألن ملبرن القضية إلى الشرطة، ويتوقع أن تتم إقامة دعوى جنائية بشأنها. كما قدم الوزير اعتذاره رسميا إلى عائلات هؤلاء الأطفال واعدا بمعاقبة كل من ارتكب خطأ في هذه القضية.

وجاء في عنوان الغارديان "ملبرن يأمر بإصلاح قانوني إثر فضيحة الأعضاء". وقالت إن وزير الصحة ملبرن أعلن عن تعديل جذري للقانون الخاص بإزالة أعضاء من الجسم وخزنها لأغراض البحوث، بعد نشر تقرير مروع في مستشفى ألدرهي للأطفال.

وعنونت التلغراف "فضيحة مخازن الأعضاء". وتشرح الصحيفة كيف تم التمثيل بآلاف من جثث الأطفال في مستشفيات بمختلف أنحاء إنجلترا بعد انتزاع أعضاء داخلية من دون الحصول على موافقة الوالدين، مشيرة إلى أن هذه الفضيحة تم توضيحها في تقارير صدرت أمس.

وفي الإندبندنت جاء العنوان "الحقيقة وراء ألدرهي". وأشارت إلى أن أعضاء من مئات جثث أطفال خبئت من قبل أطباء في سراديب مستشفى ألدرهي، وأن ذويهم علموا أمس أبعاد هذه الخيانة الفظيعة.

المصدر : الصحافة البريطانية